أنتِصحتك

كيف يمكنك قراءة الملصق الغذائي؟ وما أهمية قراءته؟

يبدو أن غسل اليدين، قبل تناول الطعام ليست الخطوة الوحيدة التي يجب علينا فعلها. حيث يجب علينا القيام بخطوة أخرى ضرورية ويغفل عنها كثير من الناس وهي ضرورة قراءة الملصق الغذائي، قبل شراء أو تناول المنتجات الغذائية؛ كالحليب المعلب، والأجبان المعلبة، والشيبسي، أو بعض الأطعمة المُعلبة الأخرى. ولكن؛ وقبل أن نخوض في تفاصيل أهمية قراءة الملصق الغذائي وكيفية قراءته. لابد أولا من التعريج على تعريف الملصق الغذائي. وهو ما سنتعرف عليه في السطور التالية.

ما هو الملصق الغذائي؟

تعتبر قراءة الملصق الغذائي هي قراءة مسبقة لميزان وزنك. ويتم تعريف الملصق الغذائي بأنه النشرة المرفقة على كل منتج غذائي معلب. ويكون عادة  في خلف العبوة أو أسفلها. وتكتب فيه الشركة المصنعة محتويات منتجها على الملصق وأيضاً يوجد به عدد الحصص الغذائية الموجودة في المنتج. وما تحتويه كل حصة من سعرات حرارية، مع توضيح مصدر هذه السعرات الحرارية، سواء كانت نشويات، وسكريات، أو دهون بأنواعها، بالإضافة لبعض الفيتامينات والمعادن، والمواد المضافة والمستخدمة.

يحتوي أيضا الملصق الغذائي على النسبة المئوية لحاجة الجسم اليومية من العناصر الغذائية الموجودة في المنتج وهو ما يعرف بالــ Daily Value %، الذي سنتطرق إلى أهميته لاحقًا في هذا المقال.

 لماذا علينا قراءة الملصق الغذائي؟

قد يكون هذا السؤال هو الأهم في هذا المقال.

من المعروف أن كثير من الأمراض تعود بعض أسبابها إلى نوعية الطعام والشراب الذي نأكله، وكميته أيضًا. فيجب علينا أن نتعلم ما تحمله كل الأطعمة التي نتناولها من سعرات غذائية لازمة لضمان صحة أجسامنا. هذا فضلًا عن المواد الغذائية الضارة والتي تسبب أمراض السمنة. كما أن هناك بعض الحالات المرضية الخاصة التي تحتاج إلى تناول حصص محددة من العناصر الغذائية، كمرضى السكري، أو القلب، أو الكلى، وذلك على على سبيل الأمثلة لا الحصر.

أعراض الأورام الليفية وخطرها على صحتك

 كيف يمكن قراءة الملصق الغذائي؟

يحتوي كل ملصق غذائي على عدد من العناصر والتي لها دلالات متعارف عليها عالميًا، ويمكننا قراءة ما يحتويه أي مصلق غذائي إذا كانت لدينا خلفية بسيطة عن كيفية كتابة المصلق، وما تشير إليه كل خانة، وفيما يلي توضيح لكيفية قراءة الملصق الغذائي.

ما هي مصادر البروتين الصحية بعيدا عن اللحوم؟

أولاً: الحصص الغذائية والسعرات الحرارية للحصة الواحدة:

وهو ما يعرف انجليزيا بالــ  [Serving Size and Calories]. ويعني ذلك الجزء عدد السعرات التي يمكن الحصول عليها من العناصر الغذائية المختلفة؛ مثل النشويات والدهون والبروتين، عند استهلاك حصة واحدة من ذلك المنتج.

ومن الأخطاء الشائعة عند قراءة أي ملصق غذائي، هو عدم الانتباه والالتفات إلى أن السعرات الحرارية المكتوبة  ترتبط بالحصة المكتوبة فقط وليس المنتج كله. أي أنه عند مضاعفة الحصة فإن السعرات تتضاعف أيضا. حيث أن كل منتج قد يحتوي على حصة غذائية واحدة أو أكثر من ذلك.

الفاصوليا الخضراء: حقائق غذائية وفوائد صحية

ثانيا: القيمة الغذائية اليومية

واختصارا تعرف بـ [DV%]، وانجليزيا تعرف بالـ “Daily Value” وتمثل  النسبة المئوية التي تساهم بها الحصة الواحدة من المنتج  في احتياجك اليومي من عنصر معين. فإن كان مكتوبًا على ملصق عبوة الحليب 30% بجانب الكالسيوم مثلًا، فهذا يعني أن الحصة الواحدة تمنحك 30% من احتياجك اليومي للكالسيوم، وبالتالي يمكنك الحصول على الـ 70% الباقية من مصادر أخرى. يمكننا من خلال هذا البند أيضا تحديد ما إن كانت حصة الطعام غنية بعنصر غذائي معين أم أنها تفتقر إليه.

شرب الماء بالليمون .. وفوائده المتعددة

ثالثا: قراءة الدهون في الملصق الغذائي

لسنا في حاجة إلى التنبيه على ضرورة الانتباه إلى بند “الدهون” عند قراءة أي ملصق للمنتجات. حيث يجب الحذر من المنتجات التي تتكون معظم سعراتها من الدهون، وذلك لأن هناك نوع من الدهون تكون مضرة للجسم وللصحة العامة وهي التي تعرف بالدهون المشبعة وهذه الدهون تكون صلبة في درجة حرارة الغرفة، والإكثار من هذه الدهون قد يؤدي الى مشاكل صحية. بالإضافة إلى الدهون المتحولة وهي من أخطر أنواع الدهون. وتنتج من تحويل الدهون المشبعة إلى غير المشبعة. وقد تم حظر استخدامها في العديد من الدول بسبب تأثيرها السلبي على صحة الإنسان.

الوجبات الصحية التي يمكنك اصطحابها معكِ أثناء الخروج من المنزل

رابعا: الفيتامينات والمعادن

يُكتب في نهاية الملصق الغذائي، مجموعة من الفيتامينات والمعادن، مثل فيتامين سي وفيتامين ألف والحديد والكالسيوم. وكلما ارتفعت نسبة هذه العناصر كلما كانت فائدة المنتج أكبر.

الفيتامينات والمعادن الضرورية لطفلك وجرعاتها

خامسا: قراءة النشويات في الملصق الغذائي

يوجد نوعين من السكر؛ وهما السكر الطبيعي والسكر المضاف. ويتمثل السكر الطبيعي، في السكر الموجود في الحليب والفاكهة. أما السكر المضاف أو الصناعي؛ فهو الذي تتم إضافته في أثناء عملية التصنيع ويجب أن لا يتجاوز 50 غم لكل 2000 سعرة خلال اليوم.

يجب اختيار المنتجات منخفضة السكر ومرتفعة الألياف، حيث تساعد الألياف على تحسين عملية الهضم، وضبط ارتفاع مستويات السكر في الدم، والشعور بالشبع لفترة أطول.

الصوديوم

أثبتت الدراسات أن تناول الكثير من الصوديوم يؤدي للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل ارتفاع ضغط الدم. لذا فإن قراءة النسبة اليومية للصوديوم على المنتجات أمر في غاية الأهمية، ويجب ألا تتجاوز الحصة المسموح بها عن 2,300 إلى 3000 ملغم كحد أعلى.

البروتين

وتبلغ حاجة الجسم اليومية من البروتين 0.8 غم لكل كيلو غرام من وزن الجسم .

وأخيرًا؛ إن قراءة الملصق الغذائي تساعد في الحصول على منتج ذي قيمة غذائية مرتفعة، وفي نفس الوقت تجنب المواد الضارة التي قد تؤدي إلى مشاكل صحية.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى