صحتك

الأسبرين للأطفال والحمل: كل ما تحتاجين إلى معرفته

الأسبرين للأطفال وفى الحمل هل يمكن أن يكون فى خزانة الأدوية الأساسية؟

إليك ما يحتاج الآباء إلى معرفته حول الصلة بين جرعة منخفضة من الأسبرين ومضاعفات الحمل.

تشير الدراسات الحديثة إلى أن جرعة منخفضة من الأسبرين “للأطفال” يمكن أن تمنع فقدان الحمل وتسمم الحمل.

فهل هذا يعني أنه يجب عليك البدء في تناوله إذا كنت تتوقعين ولادة طفل أو تحاولين الحمل؟

قد يقلل الأسبرين الخاص بالأطفال من مخاطر الإجهاض

وجدت دراسة حديثة من المعاهد الوطنية للصحة نُشرت في دوريات الطب الباطني أن تناول جرعة منخفضة من الأسبرين أثناء محاولة الحمل وطوال فترة الحمل قد يفيد أولئك الذين عانوا سابقًا من الإجهاض.

درس الباحثون تأثير جرعة منخفضة من الأسبرين على 1227 امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 و 40 سنة.

كلهن عانين من خسارة حمل واحدة أو اثنتين في الماضي.

ووجدت الدراسة أن المشاركات اللاتي تناولن 81 ملليجرامًا من جرعة منخفضة من الأسبرين من خمسة إلى سبعة أيام في الأسبوع.

كان لديهن “8 حالات حمل و 15 ولادة حية و 6 حالات حمل أقل لكل 100 امرأة في التجربة” مقارنة مع أولئك اللاتي تناولن الدواء الوهمي وفقًا للتقرير.

تم العثور على نفس التأثيرات لدى  اللاتي تناولن الأسبرين أربعة أيام في الأسبوع.

تتعارض هذه النتائج مع تجربة عشوائية كبيرة سابقة لم تجد أي صلة بين أسبيرين الأطفال ونتائج الحمل.

لكن هذه التجربة كانت “خاضعة لعدم الالتزام” وفقًا لمجلة Annals of Internal Medicine.

وأعاد الباحثون تحليل البيانات من النساء اللائي التزمن بجرعة الأسبرين بدقة.

ما الذي يفسر فوائد أسبيرين الأطفال أثناء الحمل؟

لا يعرف الخبراء على وجه اليقين ولكن من المحتمل أن الأسبرين يمكن أن يقاوم تخثر الدم أو الالتهاب والذي قد يكون سببًا أساسيًا للإجهاض.

قد يمنع الأسبرين الطفل من تسمم الحمل

تبين أيضًا أن تناول الأسبرين أثناء الحمل يقي من تسمم الحمل وهو من المضاعفات التي قد تهدد الحياة والتي تتميز بارتفاع ضغط الدم.

وجدت الدراسات الحديثة أن النساء المعرضات لخطر الإصابة بتسمم الحمل قللن من فرصهن بتناول جرعة منخفضة من الأسبرين كل يوم بعد الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

ينصح بتناول جرعة منخفضة من الأسبرين (81 ملغ / يوم) للنساء المعرضات لخطر الإصابة بمقدمات الارتعاج.

ويجب البدء به بين 12 أسبوعًا و 28 أسبوعًا من الحمل (على النحو الأمثل قبل 16 أسبوعًا) ويستمر يوميًا حتى الولادة.

قد يكون لدى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمقدمات الارتعاج تاريخ من الاضطراب أو الحمل بمضاعفات أو ارتفاع ضغط الدم المزمن أو مرض السكري.

كما يقول المجلس الأمريكي لأمراض النساء والتوليد أنه يجب أخذ جرعة منخفضة من الأسبرين في الاعتبار للنساء “اللواتي لديهن أكثر من واحد من عدة عوامل خطر معتدلة لتسمم الحمل”.

وتشمل هذه سن الأم فوق 35 والسمنة والتاريخ العائلي من تسمم الحمل وحالات الحمل الأولى وبعض العوامل الاجتماعية والديموغرافية.

هل يعتبر الأسبرين آمنًا أثناء الحمل؟

لقد وجدت الدراسات أن جرعة منخفضة من الأسبرين لا تؤثر سلبًا على الأم أو الطفل ولكن الجرعات العالية قد تكون خطيرة.

احصلي دائمًا على إرشادات الطبيب قبل تناول أسبيرين الأطفال أثناء فترة الحمل.

سيحددون ما إذا كان الدواء يمكن أن يكون مفيدًا أم أنه ليس مفيدا.

 

المصادر الخارجية

Baby Aspirin and Pregnancy: Everything You Need to Know
Could a medicine cabinet staple be the ticket to a healthier

يمكنك الاطلاع على

ما هو تسمم الحمل وعوامل الخطورة على الأم والجنين؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى