تربية طفلكعائلتك

هل هناك اختلافات بين تربية الولد وتربية البنت؟

هل هناك اختلافات بين تربية الولد وتربية البنت؟

قال تعالى:

“الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلا” صدق الله العظيم.

فالأبناء هبة من الله يمنها على من يشاء من عباده.

قال تعالى: “يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ” صدق الله العظيم.

لذا سيدتي عليكِ حسن تربية أبنائك والحفاظ عليهم جيدا.

وربما يلح على خاطرك سؤال مهم: هل هناك فرق بين تربية البنات وتربية الأولاد؟

بالطبع! فهناك فروقا في تربية البنت والولد، وذلك ليس لأن المجتمع يفرض ذلك.

ولكن لأن لكل منهما طبيعة فيسيولوجية مختلفة عن الآخر.

اعلان14

في الواقع هناك بعض الأمور التي تجعل البنت والولد مختلفين فتختلف تربيتهما.

فدعينا عزيزتي نستعرض سويا بعض هذه النواحي:

  1. الثقة بالنفس:

  • لا نستطيع أن نقول إن الولد ينشأ ولديه ثقة بنفسه أكثر من البنت أو العكس، مطلقا.
  • ولكن ذلك يعود إلى طبيعة النشأة والتربية.
  • ومع الأسف فإن مجتمعنا العربي دائما يضع قيود على البنت أكثر من الولد.
  • فهي في الغالب تترعرع وهي ترى والدتها قد أصابها الإحباط من شكل جسدها بسبب الحمل والولادة وإهمالها لذاتها.
  • ومن تارة أخرى، ترى المجتمع وهو يضع شروط لمثالية جسد المرأة وكيف يجب أن تبدو لكي تكون مقبولة اجتماعيا.
  • وتارة ثالثة، معايير لشكلها ومقاييس لجمالها.
  • ولكن يجب علينا أن نثق في أنفسنا أولا وقبل أن نزرع ذلك في نفوس بناتنا لكي يكن واثقات في أنفسهن.
  • فالبنت والمرأة عموما جميلة في كل حالاتها، وكل هذه المعايير من وضع البشر.
  • وبشكل آخر قد يتعامل الأهل معها بأنها أقل في المكانة لأنها فتاة.
  • فاجعلي ابنتك واثقة في نفسها من هذه النواحي جيدا.

فقد قال صلى الله عليه وسلم “لا تكرهوا البنات فإنهن المؤنسات الغاليات”

  • أما عن اهتزاز ثقة الأبناء في أنفسهم سواء أولاد أو بنات فيمكن أن يعود إلى التعامل السيء من قبل الآخرين وخصوصا الأهل.
  1. النمو الجسدي:

  • قد أثبتت الدراسات أن النمو الجسدي للبنت يتشابه مع الولد إلى سن معين.
  • وبعد ذلك تنمو البنت بشكل أسرع من الولد ويزداد طولها عنه.
  • ولكن ما سرعان ما يسبقها الولد غالبا في الطول خلال بضع سنين.
  1. النمو الحركي:

  • غالبا ما تميل الفتيات إلى الأعمال اليدوية واللعب الهادئ.
  • لذلك فغالبا ما تستطيع الإمساك بالقلم والرسم والتلوين بشكل أسرع.
  • أما الولد فطبيعته مختلفة فهو يميل إلى الحركة والاستكشاف والعبث في الأشياء أكثر من البنت.
  • ولكن هناك بعض الفتيات اللائي تكون طبيعة الحركة لديهن مثل الولد في سن معين.
  • وعليكِ عزيزتي احترام طبيعة كل منهم دون تعنيف ولكن مع التقويم.
  • فالأولاد والبنات ذوي الطبيعة الحركية العالية فيجب أن نوجه طاقتهم إلى ممارسة الرياضات المختلفة.
  1. النمو اللغوي:

  • أما عن النمو اللغوي فالبنت في الغالب تكون أسرع في الكلام عن الولد.
  • فهي تكون أكثر تركيزا منه وأكثر تقليدا في الكلام منه بسبب طبيعتها التي تميل إلى قلة الحركة.
  • أما عن المناغاة فكل منهما يبدأ في نفس السن تقريبا.
  1. الامتثال للأوامر:

  • بالطبع! كلنا نعلم سيدتي أن الولد أقل امتثالا للأوامر من البنت.
  • فعند توجيه أمر ما للبنت من أبويها أو من أحد البالغين فإنها تستجيب بشكل أسهل من الولد.
  • ولكن لا داعي للقلق فيمكن المحاولة مع الولد للامتثال للأوامر بشكل يتناسب مع طبيعته وبالتوجيه.
  • وفي كل الأحوال علينا توجيه الأمر أول مرة بشكل ودي.
  • وإن لم يستجب الطفل فعلينا الحزم في الأمر دون نهره أو تعنيفه.
  • وبعد تنفيذ الأمر المراد فيجب عليكِ سيدتي الثناء على الطفل وتشجيعه على استجابته.
  1. التواصل الاجتماعي:

  • بطبيعة الحال فالبنت تحب التواصل مع الآخرين والتركيز في الكلام وتقليده.
  • والبنت غالبا ما تنظر بتركيز في عين المتكلم وتستجيب للكلام.
  • أما الولد فيلفت انتباهه الأشياء المتحركة أكثر والأسلاك وما شابه.
  • لذلك فيترعرع الولد وهو يتعامل مع الأشياء والبنت تتعامل مع الحواس.

وهذه طبيعة لا يمكن تغييرها حتى مع الوقت.

ولكن عليكِ عزيزتي أن تعلمي جيدا أن كل من البنت والولد يحب التقليد في سن معين.

وحتى ترديد ما يقال أمامه، لذا وجب عليكِ وعلى كل من يتعامل مع الطفل أن يأخذ حذره فيما يقول.

وأيضا من الأمور المسلم بها أن تميل البنت لأبيها والولد لأمه.

فأنتما قدوة لأبنائكما وعليكما مصاحبة أبنائكما وحمل المسؤولية سويا حتى ينشئوا أطفالا أسوياء.

دمتِ سعيدة!

اظهر المزيد
اعلان6

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى