تربية طفلكعائلتك

طفلى لا يسمع كلامي! ماذا أفعل؟

طفلى لا يسمع كلامي! ماذا أفعل؟

 هل عانيت عزيزتي ماما من عِند طفلك، وعدم إطاعة أوامرك له. وخصوصا إذا كان من ذوي الاحتياجات الخاصة؟ بالطبع! هذه مسألة حتمية. فكل أم تعاني من هذا السلوك مع أبنائها. ولكن عزيزتي لا تقلقي بشأن ذلك. فقد أتينا لك ببعض الأمور الإرشادية التي يمكنك اتباعها لتجعلي طفلك يقوم بتنفيذ أوامرك قدر المستطاع.

  •  أولا وقبل أي شيء عليك أن تدركي قدرات طفلك، التي تكون في استطاعته. وبناء عليه يمكنك توجيه الأوامر له. فلا تطلبي منه شيء فوق استطاعته، ثم تتهمينه بالإهمال أو عدم إطاعة الأوامر. فأبناؤنا  لكل منهم قدراته الخاصة.  والتي تترتب على العمر والحالة العقلية والنفسية، وطريقة نشأته منذ البداية. وبتدريبك لطفلك تستطيعين إكسابه مهارة إطاعة الأوامر والمهام التي تريدينها.
  •  في بادئ الأمر عند تدريبك لطفلك؛ فعليك أن تحددي إذا كان هذا الأمر الذي تريدين أن يتبعه  هو سلوك يجب أن يكتسبه، أم سلوك يجب أن يقلله من تصرفاته حتى يُمحى!
  • راقبي تصرفاته، والمدة الزمنية التي يقوم فيها بتنفيذ الأمر، هل تستغرق كثيرا من الوقت أم  يمكنه تنفيذه في الوقت المحدد له؟ وهل طفلك يجعلك تكررين ما تقولينه أكثر من مرة، أم من مرة واحدة يقوم بتنفيذ المطلوب منه؟
  • قومي بإعطاء ابنك/ ابنتك أمرا واحدا فقط مثل “احضر هذا الكوب”، “اجلس على الكرسي”، وهكذا…
  •  اعلمي أن كلمة “لا” عندما توجهينها لطفلك، فهي تعتبر أمرا ضمنيا في حد ذاته، لعدم فعل الأشياء التي لا تريدين أن يفعلها أو السلوك الذي يجب ألا يكتسبه.
  •  يجب عليك أن تكرري الأمر عدة أيام متتالية، حتى يعتاد على تنفيذه فيما بعد دون عناء.
  •  عليك أن تنادي طفلك بنبرة حنونة معتدلة. ثم قومي بإعطاء الأمر له حتى لا يعاند بشدة.
  •  إذا كان طفلك لا يلتفت إليك وأنت تنادين عليه، فقومي بلفت نظره إليك بالتصفيق له حتى ينتبه.
  •  إذا استمر في الرفض فما عليك إلا أن تقومي بمسك ذقنه برفق، وأديري وجهه إليك، حتى يتم التواصل البصري بينكما، وينتبه إليك لتنفيذ ما تطلبينه منه.
  • شجعي طفلك عندما يقوم بتنفيذ أوامرك بالإثناء عليه والمدح أو بالتصيق له. وإذا تكرر الأمر كافئيه بشيء يحبه.
  •  في حال لم يستجب لك عزيزتي فعاقبيه، ولكن بلطف. وذلك بأن لا تتحدثي إليه مثلا لمدة قصيرة. أو لا تعطه شيء يحبه حتى ينفذ أمرك. أو بتحفيزه بأنه سوف تمدحينه. أو كافئيه بشيء معنوي إذا قام بتنفيذ المطلوب منه.
  •  من الأفضل ألا تقومي بعقابه في كل مرة أو تهديده دائما بالعقاب. فهذا سوف يؤثر سلبا على طفلك. ومن الممكن أن يزيد من عٍنده. أو يصبح عدوانيا.
  • إذا كانت قدرات طفلك تسمح له بتنفيذ أكثر من أمر في مرات متتالية، فلا تترددي في القيام بذلك، وقومي بإعطائه أكثر من أمر ليقوم بتنفيذه فهذا يعزز من قدراته.
  •  في مرحلة من مراحل توجيهك لطفلك سيدتي يمكنك أن تجذبي انتباهه إليك،  ثم قومي بالتأخر في إعطاء الأمر لمدة خمس أو عشر ثواني، ولا تعط له الأمر مباشرةً. فهذا يزيد من تركيزه وانتباهه لما حوله.
  •  لطفا سيدتي لا تقومي بإعطاء الأوامر طوال الوقت، واعطه وقت للراحة حتى يمكنه الاستيعاب والاستمرار في التنفيذ.
  • عندما تشعرين أن طفلك قد تفاعل معك، فيمكنك أن تقومي بربط الأوامر المنفصلة ببعضها وجعلها أمرا واحدا مركبا يقوم بتنفيذه.

       إذا كان طفلك من ذوي القدرات الخاصة الذهنية أو حتى الجسدية، فلا تقولي إنه لا يستطيع فعل الأشياء. بل إنه يمتلك من القدرات ما يجعله يتفوق على ذويه من الأصحاء. وذلك يكون بفضل الله وتوجيهك له وتشجيعه. حتى يمكنه الاعتماد على نفسه فيما بعد. أعانك الله على تربية أبنائك سيدتي.

دمتِ سعيدة!

مع تحيات يوميات مامي- Mamydays

لمزيد من المعلومات المفيدة لكي ولطفلك .. اشتركي معنا علي صفحتنا علي الفيسبوك صفحة يوميات مامي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: