?> طرق لتقوية مناعة الأطفال مع دخول المدارس - يوميات مامي - MamyDays
صحة طفلكطفلك

طرق لتقوية مناعة الأطفال مع دخول المدارس

يتعرض الكثير من الأطفال للإصابة بالعديد من الأمراض المناعية وخاصة عند دخول المدارس. وذلك بسبب ضعف الجهاز المناعي في أجسامهم. ومع عودة المدارس مرة أخرى يحرص العديد من الآباء والأمهات على الاهتمام برفع مناعة أبنائهم ونظامهم الغذائى اليومى. ولهذا سوف نقدم في المقال التالي العديد من النصائح والإرشادات الهامة بالإضافة إلى طرق لتقوية مناعة الأطفال مع دخول المدارس التي يجب على أولياء الأمور اتباعها مع أطفالهم.

أهم الطرق لتقوية مناعة الطفل مع دخول المدارس

اتباع نظام غذائي صحي للطفل

النظام الغذائي الصحي يعد هو الأساس في تقوية الجهاز المناعي لجسم الأطفال. ولهذا يجب على الأم تشجيع  طفلها على تناول الكثير من الخضراوات والفواكه يوميا. حيث تعمل على تقوية الجهاز المناعي بشكل قوي وفعال. كما تعمل على التقليل من فرص الإصابة بالأمراض المتعلقة بالجهاز المناعي.

ومن الضروري احتواء غذاء طفلك على جميع العناصر الغذائية وخاصة الفيتامينات – مثل فيتامين أ و هـ. فهذا مهم جدا للحفاظ على صحة جيدة ونظام مناعة قوي.

ومن أمثلة الأغذية التي يوصي بها لتقديمها لأطفالك بشكل يومي هى:

  1. الأغذية التي تحتوي على فيتامين C

يتعرض الطفل في المدرسة للإصابة بنزلات البرد والانفلونزا خاصة مع دخول فصل الشتاء. لذلك عليك أن تتأكدي من تقديم الأطعمة الغنية بفيتامين C له. والتي تتمثل في الحمضيات بأنواعها والكيوي والفراولة والأناناس. والتي تزيد من مناعته ومقاومة جسمه لهذه الأمراض.

  1. الكاجو

بضع من الكاجو بين الوجبة تزود طفلك بالمغذيات الدقيقة.  والتي يحتاجها لزيادة نشاطه. كما ستساعده في تقليل الأوجاع والألم.

  1. الزنجبيل

احرصي على تقديم مشروب الزنجبيل بالعسل الطبيعي لطفلك بشكل يومي.  فهو جيد لتنشيطهم ومنحهم الطاقة. كما يعمل على تنشيط الدورة الدموية في الجسم. ويساعد في علاج الحمى والسعال والوقاية من الأمراض.

  1. شوربة الدجاج الساخنة

تعتبر شوربة الدجاج مضاد حيوي جيد وفعال في مقاومة أمراض البرد والاحتقان والتهاب الحلق. خاصة عند تناولها ساخنة.

  1. الثوم

يعد الثوم من أقوى المضادات الحيوية. كما أنه يحتوي على مواد مضادة للاحتقان. ويعمل على  تقوية  جهاز المناعة. ولذلك يجب إدخاله في طعام الأطفال بشكل أساسي.

 

 جدول النوم وأخذ قسط كاف منه

دائما ما يقلل الناس من أهمية الحفاظ على جدول للنوم. لكن النوم يلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على مناعتنا وصحتنا. فقلة النوم وعدم انتظامه تؤثر بشكل كبير جدا على الجهاز المناعي للطفل. حيث يوجد علاقة قوية ومؤثرة بين قلة ساعات النوم عند الأطفال والتعرض والإصابة بضعف المناعة.

فالأطفال الذين لا يحصلون على قسط كاف من النوم يومياً هم الأكثر عرضة للاصابة بنزلات البرد والانفلوانزا. كما يؤدي ذلك إلى إضعاف المناعة بصورة بالغة. ولذلك يجب أن تحرص الأم علي إعطاء طفلها القسط الكافي من النوم. وهو من 7 إلى 8 ساعات يوميًا.

 

النشاط البدني وممارسة الرياضة

تعد ممارسة الرياضة عادة مهمة في نمط حياة طفلك. حيث أن لها دور كبير فى تقوية الجهاز المناعي في الجسم. كما تقلل من فرص الإصابة بالأمراض الخاصة بضعف الجهاز المناعي.  وأيضا تساعد طفلك على الحفاظ على نشاطه ولياقته. ولذلك يجب على الأم أن تحرص على قيام طفلها بممارسة الرياضة. وذلك لرفع دور وتقوية الجهاز المناعي وبناء جسد صحى لطفلها.

الالتزام ببرنامج التطعيمات للطفل

يعتبر الالتزام بمواعيد تطعيم الطفل من أهم أسباب الحفاظ على صحته وحمايته من الأمراض. حيث تبدأ التحصينات من سن الرضاعة وتستمر حتى سن البلوغ.

كمايوصي الأطباء بمنح الأطفال لقاحات الإنفلونزا سنويا. لأنها تساعد في حماية المصابين بالربو والحالات الصحية المزمنة الأخرى من تدهور حالتهم.

 

الاهتمام بالنظافة الشخصية للطفل

تعتبر النظافة الشخصية من أهم الأسباب التي تقي الطفل من الكثير من الأمراض. ويجب تعليم وتشجيع الأطفال على غسل اليدين. لأنه يعتبر بمثابة خط الدفاع الأول عن سلامتهم. حيث أن 80% من الأمراض تنتشر عن طريق ملامسة الأسطح. كما يجب التنبيه على الطفل على أخذ الوقت الكافي لغسل يديه خاصة بعد العطس والسعال.

فإن غسل اليدين بالماء الدافئ والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل يمكن يزيل البكتيريا والفيروسات كما يقلل من فرصة الإصابة بأمراض الرئة.

 

ويمكنك معرفة المزيد حول هذا الموضوع من خلال ما يأتي:

مرض نقص المناعة لدى الأطفال.. أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

اظهر المزيد

اكتب تعليق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى