أنتِرحلة الحمل

صيام المرأة الحامل فى رمضان

هل يجوز صيام الحامل في رمضان؟ أم لا؟ ومتى تعرفين أنه يشكل خطر عليك وعلى جنينك؟

يسر الشريعة الإسلامية:

فرض الله تعالى الصيام على المسلمين. وجعل محله شهر رمضان من كل عام. قال الله تعالى:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).

والأصل في الصيام أنه واجب على كل مسلم ومسلمة مكلفين. إلا أن الإسلام دين الفطرة والحياة. فقد جاء بالتيسير على الناس. ورفع الحرج والعنت عنهم. وتشريعاته المنظمة للشعائر التعبدية لا تحمل أي ضرر أو مشقة. بل إن علماء أصول الفقه قرروا في قواعدهم الفقهية أن المشقة تجلب التيسير. وصدق الله سبحانه إذ يقول:

(مَا يُرِيدُ اللَّـهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ).

ومن هنا ظهرت مسألة صيام المرأة الحامل. فهل نظر الفقهاء في حكمهم إلى ذات المرأة الحامل أم إلى جنينها. أم إلى كليهما أم أن الأمر متعلق بالخوف من حصول المشقة أو الضرر؟

حكم الشريعة الإسلامية:

بحسب الشريعة يسمح للمرأة بعدم الصيام. لكن إذا قررتي الصيام عليك اتخاذ بعض الاجراءات لضمان سير الصوم على ما يرام. إلى جانب استشارة الطبيب المرافق لحملك.

ما هي هذه النصائح؟ ومتى تعرفين أنه عليك التوقف على الصيام فوراً؟

اعلان14

متى يسمح بصيام المرأة الحامل:

قدرة المرأة الحامل على الصيام. وعدم وجود أي مانع صحي أو طبي. أو أي أعراض خطيرة. ينبغي أن تقوم المرأة الحامل بإستشارة طبيبها، لإستبعاد أي مخاطر قد يتعرض لها الجنين إثر صيامها.

متى تمنع المرأة الحامل من الصيام:

أباحت الشريعة الإسلامية للحامل والمرضع عدم الصيام في حالة وجود ضرر لها ولطفلها. الإصابة بسكري الحمل، حالة  التقيؤ الشديد، خاصة خلال فترة الحمل الأولى خوفا من فقدان كمية كبيرة من السوائل. مما  يؤدي إلى الإصابة بالجفاف. عدم انضباط ضغط الدم. الحامل التي تعاني من آلام المخاض المبكر. وتتناول دواء لمنع الولادة المبكرة. المعاناة من أحد الأمراض المزمنة والتي تستوجب تناول دواء معين.

تأثير الصيام على الطفل الذي يرضع:

لن يتعرض الطفل إلى أي أذى اثناء صيام الأم المرضعة. لأن الأم تكون قادرة في الحفاظ على صنع لبن الأم أثناء الصيام. وتقليل السعرات الحرارية هذه الفترة من الزمن لا يؤثر على كمية الحليب الذي ينتجها الجسم.
يتكيف الجسم حيث يقوم باستخدام السعرات الحرارية المتاحة وتعويض نقص الغذاء والسوائل وإنتاج الطاقة اللازمة لإنتاج الحليب.

في الواقع عدم تناول أي شيء لمدة 24 ساعة يمكن أن لا يؤثر على كمية أو القيمة الغذائية لحليب الأم. لذلك الصيام لا يعتبر عائق لإرضاع طفلك.

نصائح في وجبة الافطار:

  • تناول وجبة غذائية صحية متوازنة وشاملة لكافة الاحتياجات.
  • تعجيل الإفطار والبدأ بكوب من الماء أو اللبن خالي الدسم مع ثلاث تمرات صغيرة الحجم أو أي حبة فاكهة أخرى.
  • بدأ وجبة الافطار بتناول كوب من الشوربة لتهيئة المعدة وتنبيهها لاستقبال الطعام.
  • تناول المكملات الغذائية الضرورية.
  • شرب السوائل بمعدل (3-2 ليتر) على الأقل يوميا.
  • تناول عدة وجبات صغيرة في الفترة التي تلي وجبة الإفطار وحتى حلول موعد السحور.
  • تجنب تناول السوائل التي تحوي الكافيين كالقهوة والمشروبات الغازية.
  • تجنب المشروبات المحلاة والحلويات واستبدالها بالأغذية العالية بالألياف كالفواكه والخضار.
  • تجنب الأغذية المالحة والمخللات.
  • تجنب المقالي والأغذية الدسمة. 

نصائح في وجبة السحور:

  • تأخير السحور لفترة قريبة من الإمساك.
  • شرب كميات كافية من الماء.
  • تجنب المشروبات العالية بالكافيين.
  • يجب أن تحتوي وجبة السحور المثالية على الكربوهيدرات. والتي تزود الجسم بالطاقة كالخبز الأسمر أو الحبوب الكاملة.
  • تناول البروتين. الذي يؤخر الشعور بالجوع  كالبيض أو الحليب ومشتقاته أو البقوليات.
  • الحرص على تناول الخضار والفواكه والأغذية العالية بالألياف والتي تقي من الإمساك. وتمد الجسم بالعديد من المعادن.
  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدسم كالوجبات السريعة أو الحلويات الغنية بالسكريات، فهي تزيد من الشعور بالعطش والجوع في اليوم التالي.
  • تجنب الأطعمة المالحة كالمخللات والأطعمة المقلية التي تزيد من الشعور بالجوع والعطش.

متى يجب التوقف عن الصيام:

  • الشعور بالدوار.
  • الإغماء.
  • الضعف أو التعب والجفاف عند الغثيان أو التقيؤ.
  • عندما تشعر بانقباضات مؤلمة في الرحم.
  • في حالة عدم زيادة الوزن أو فقدان الوزن.
  • عند الشعور بالصداع أو إرتفاع درجة الحرارة.

اظهر المزيد
اعلان6

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى