صحتك

حقيقة اللقاحات المستخدمة في علاج الكورونا

حقيقة اللقاحات المستخدمة في علاج الكورونا

في الفترة الصعبة التي يمر بها العالم من انتشار وباء كورونا، ظهرت تصريحات تبشر بوجود دواء قادر على مواجهه فيروس كورونا. وبدأت الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا تصرح باستخدام دواء فعال في مواجهة وعلاج فيروس كورونا. مع مواصلة فيروس كورونا انتشاره حول العالم تتسابق الدول في إيجاد علاج لهذا الفيروس الخطير الذي استيقظ العالم على كابوسه بعد انتشاره في الصين منذ أواخر العام الماضي. وأصبح الوصول لدواء لعلاج فيروس كورونا ساحة تنافس شديد وصراع أمريكي صيني وأوربي.

ففي الولايات المتحدة، قال الرئيس الأمريكي إن اللقاح المضاد لفيروس كورونا لا يزال في مراحله الأولى من الاختبارات السريري. حيث أشار إلى أن إدارته تعمل بشكل “جيد جدا” لاحتواء أزمة انتشار الفيروس بين الناس وتداعياتها، من خلال التنسيق على مستوى الحكومة والولايات.

ومن ناحية أخرى قال فريق إدارة الولايات المتحدة عن الجدول الزمني لطرح اللقاح المضاد للفيروس إنه تمت تجربة ذلك اللقاح لأول شخص. وسيتم إخضاع أشخاص آخرين من عمر 16 إلى 56 للفحص ومتابعتهم لمدة عام كامل لمعرفة استجابتهم للقاح.

وفي ظل هذا الصدد بدأ ظهور تجارب أمريكية تفيد إنتاج أول مصل علاجي لفيروس. وسوف نتناول في هذا المقال دور فرنسا والصين في مواجهة ذلك الوباء ومجال كل منهم في البحث عن علاج لفيروس كورونا المستجد.

فرنسا وعلاج كورونا

وفي فرنسا بدأت تتجه مجموعة سانوفي الدوائية الفرنسية المعروفة على مستوى العالم لإنتاج عقار قد يفتح باب الأمل أمام العالم في مواجهة فيروس كورونا. حيث قالت الشركة إنه على ضوء النتائج المشجعة لدراسة أجريت على الدواء فإنها تتعهد بتقديم ملايين الجرعات منه للشفاء من تفشي ذلك الوباء.

وأعلنت المجموعة الفرنسية سانوفي أنها مستعدة لأن تقدم للسلطات الفرنسية ملايين الجرعات من عقار “بلاكنيل” الدواء الذي يستخدم في علاج الملاريا. ويعتبر المضاد للملاريا والذي برهن عن نتائج “واعدة” في معالجة المرضى بفيروس كورونا المستجد.

أكد أطباء في فرنسا إنه تم إجراء تجربة سريرية أظهرت أن هذا العقار يمكن أن يساهم في القضاء على فيروس كورونا المستجد. وبحسب الدراسة التي أجريت على 24 مريضا بفيروس كورونا المستجد، فقد اختفى الفيروس من 75% من أجسام هؤلاء بعد ستة أيام على بدء تناولهم العقار.

الصين وعلاج كورونا

وفي ذات الإطار انتهت الصين من الدراسة السريرية التي قامت بإجرائها على دواء(Favipiravir ) المضاد للفيروسات، والتي تقول إنه أثبت فعاليته في محاربة فيروس كورونا المستجد

ووفقا لما نشرته وكالة الأنباء الصينية “شينخوا” فإن مدير المركز الوطنى الصيني لتطوير التكنولوجيا الحيوية التابع لوزارة العلوم والتكنولوجيا قال: إن التجربة السريرية لم تظهر أي استجابة سلبية واضحة للدواء، والذي يعد معالجا للأنفلونزا والحائز على موافقة باستخدامه في اليابان عام 2014.

وأوضح أن الدواء حاز على توصية باستخدام الفريق الطبي المعالج له. وسيتم إدراجه ضمن خطة التشخيص والعلاج لفيروس كورونا في أقرب وقت ممكن. وفي ذات الوقت تتسابق أكثر من 35 شركة على مستوى العالم لإنتاج لقاح فيروس كورونا المستجد للقضاء عليه. ومن ضمن تلك الدول روسيا، حيث أنها تقوم أيضاً بالبحث عن لقاح لمواجهة وباء كورونا. حيث أعلنت جامعة موسكو الحكومية أنه يمكن إنشاء نموذج أولي للقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد خلال 3 أشهر.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى