تربية طفلكعائلتك

السرقة عند الأطفال متى تعتبر داء ومتى لا؟

يأخذ أشياء ليست ملكه.. هل ابني سارق؟

السرقة عند الأطفال من المشكلات المؤرقة عند شريحة عرضة من الأمهات

عندما نذكر كلمة السرقة عزيزتي فإنها تبدو كلمة كبيرة لا تحتمل أن يُتهم بها أبناؤنا ومن المشكلات السلوكية الكبيرة.

ولكن مع معرفة تفاصيل الأمر سوف يكون الأمر هينا لا تقلقي وسوف نجد حلولا سويا.

سن ما قبل المدرسة:

عزيزتي! إذا كان طفلك صغيرا في سن ما قبل المدرسة فهذا يعني أن ما يفعله لم يكن يقصده.

فالأطفال في هذه السن لا يعرفون معنى السرقة.

لأنهم ببساطة لا يعرفون قيمة الملكية للغير.

فكونهم يأخذون الأشياء من الآخرين أو يفتحون حقيبتك ليأخذوا الأشياء منها فهم لا يعنون ذلك.

إنهم فقط يريدون أن يأخذوا الأشياء دون التفكير في عواقب ولا يجب أن ننعتهم بالسارقين.

وفي هذا الحين عزيزتي ماما عليك دور مهم.

ألا وهو يجب أن توجهينه وترشدينه أنه يجب عليه الاسئذان قبل الحصول على ما يريد.

ويجب عليك أيضاً أن تنشئيه على احترام خصوصية الغير وممتلاكاتهم ولا يأخذون ما لا يخصهم.

السرقة عند الأطفال في سن المدرسة:

أما إذا كان طفلك سيدتي في سن المدرسة ولكنه للأسف يقوم بنفس الفعل والسرقة داء عند ابنك.

فهنا عليك التوقف وملاحظة الأمر بنفسك ولكن دون اتهامه بالسرقة.

عليك أولا تحري الأمر، فأحيانا كثيرة يكون هذا داء للاستحواذ على ما يمتلكه الآخرين.

وهذا بسبب أن كل رغباته مجابة في كل وقت وهذا خطر كبير، فليس كل ما يريده يجده بسهولة.

أو من جهة أخرى يكون السبب الحرمان الزائد عن اللزوم، بمعنى أنك أو والده تحرمانه من كل شيء.

في هذه الحالة عليك التوازن في الأمر وعدم حرمانه حتى ينشأ نشأة سوية.

ومن جهة أخرى يمكن أن يكون الحرمان نتيجة لضيق الحال.

فليس هناك مشكلة في هذا الحال ولكن عليك سيدتي أن تربيه وتدخلي إليه معنى القناعة والحمد على ما نمتلكه.

أنت كأم سيدتي عليك دور كبير في تنشأة طفلك:

  • حيث يجب أن تنصحيه وتعلميه القيم الدينية التي تحرم السرقة.
  • لا ترهبينه وتعنفيه ولكن عليك مصاحبته واجعليه يحكي لك كل شيء يدور فهذا يمنعه من فعل الأخطاء الجسيمة.
  • عليك أيضاً أن تربي فيه معنى الأمانة وقيمتها.
  • كوني له وأبيه قدوة حسنة في الأمانة والسلوك الحسن.
  • حققي له التوان والجو الأسري الدافىء والعطف والحنان.
  • حققي مبدأ الثواب في حالة الأشياء الحسنة والعقاب في حالة السرقة والفعل السيء.
  • إذا علمت بسرقة ابنك لأحد لا تتسرعي وتقومي بنشر الخبر وتحطي من شأنه أمام الآخرين.
  • عزيزتي ماما إذا تفاقم الأمر ولم ينته ابنك بعد من السرقة وشعرت أن الأمر سيء.

فعليك التوجه لأقرب متخصص نفسي لمعرفة جذور المشكلة وحلها معك حتى لا تتعقد الأمور.

فالعلاج في الصغر أسهل بكثير من علاجه في الكبر وقد يشتد الأمر سوء.

دمتِ سعيدة!

اقرئي أيضا:

  1. أسباب السرقة عند الأطفال وكيفية التعامل معها
  2. متى تدركين أن طفلك لديه مشكلة سلوكية؟
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى