أنتِرحلة الحمل

التهاب القولون وتأثيره على الجنين أثناء فترة الحمل

-كيف سيؤثر الحمل على التهاب القولون التقرحي؟

لا يمكنك الحصول على حمل صحي عندما تعانين من أمراض الأمعاء الالتهابية مثل التهاب القولون التقرحي وقد تحتاجين إلى وضع بعض الأشياء المهمة في الاعتبار حتى تتغذى أنت وطفلك جيدًا خلال فترة الحمل.

من المهم أن تتابعي مع طبيبك وأخصائي التغذية طوال فترة الحمل بحيث تكوني قادرة على العثور على أفضل الطرق وأكثرها أمانًا لإدارة الأعراض وحالات التفجر.

-كيف سيؤثر الحمل على التهاب القولون التقرحي؟

قد تصبحين حاملاً خلال فترة خمول أو هدوء المرض وسيظل جسمك أيضًا خاليًا من أعراضه طوال فترة الحمل.

لكن لسوء الحظ ليس هذا دائمًا ما يحدث.

فقد تحمل معظم النساء المصابات بالتهاب القولون التقرحي أطفالهن حتى نهاية الحمل دون مضاعفات للمرض.

ومع ذلك فإن النساء المصابات بهذا المرض أكثر عرضة للإجهاض والولادة المبكرة ومضاعفات المخاض والولادة أكثر من النساء الأخريات في نفس العمر غير المصابات بالمرض.

ومن المرجح أن تحدث نوبات الأعراض بالمرض خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل أو بعد الولادة مباشرة.

لهذا السبب قد يصنف طبيب التوليد حالتك على أنه حمل شديد الخطورة.

-تشخيص التهاب القولون لدى الحامل:

بعض الإجراءات الطبية القياسية محظورة فعليًا أثناء الحمل لأنها قد تعرض المرأة أو الجنين للخطر.
ومع ذلك فإن العديد من أدوات التشخيص التي يستخدمها الأطباء لمراقبة وتشخيص التهاب القولون آمنة أثناء الحمل.

وتشمل هذه الإجراءات:

1-تنظير القولون

2-الموجات فوق الصوتية

3-خزعة المستقيم

4-التنظير السيني

5-التنظير العلوي

ولن يطلب الأطباء عادةً اختبارات تصوير أخرى مثل فحوصات التصوير المقطعي المحوسب أو الأشعة السينية.

وذلك ما لم تكن حالة طارئة فقد يطلبون أيضًا التصوير بالرنين المغناطيسي الآمن للحمل دون استخدام الجادولينيوم وهو مادة قد تزيد من خطر حدوث مضاعفات.

-النظام الغذائي أثناء الحمل:

قد لا تتمكن الأمعاء الغليظة للشخص المصاب  من امتصاص العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن بسهولة كما لو لم يكن موجودًا.

هذا هو السبب في أن التغذية السليمة مهمة للغاية إذا كنت حاملًا ولديك التهاب القولون.

وستحصلين على فيتامينات ما قبل الولادة والتي تحتوي على عناصر غذائية مثل حمض الفوليك.

وهذا مهم بشكل خاص للنساء المصابات بالتهاب القولون لأن بعض علاجات القولون تخفض مستويات حمض الفوليك.

اسألي طبيب الجهاز الهضمي أو طبيب التوليد عن تحديد موعد مع اختصاصي التغذية.

وخلال هذا الوقت المهم في حياتك فقد تحتاجين إلى مساعدة الخبراء في إنشاء نظام غذائي يناسب حالتك.

ويمكن لطبيبك أن يساعد في ضمان حصولك على خطة وجبات مناسبة ومتوازنة ويمكنك الراحة بسهولة مع العلم أنك تمنحين جسمك وطفلك كل التغذية اللازمة.

-العلاجات الآمنة لالتهاب القولون  أثناء الحمل:

ليس من الضروري إيقاف كل علاجاتك إذا اكتشفت أنك حامل.

ففي كثير من الحالات تكون الأدوية آمنة تمامًا لكي ولطفلك.

وفي الواقع قد يؤدي إيقاف العلاج إلى تفاقم حالتك.

من المهم أيضًا ملاحظة أنه يجب عليكي استشارة طبيبك قبل إيقاف أي علاجات بما في ذلك الأدوية.

العديد من الأدوية المستخدمة لعلاج علامات وأعراض التهاب القولون التقرحي آمنة للنساء الحوامل.

وتشمل هذه ما يلي:

1-Aminosalicylates ومركبات 5-ASA:

كلاهما يبدو آمنًا لنمو الأطفال وعند تناول مركب 5-ASA يمكنك الرضاعة الطبيعية.
ومع ذلك يوصى بتناول 2 مجم من حمض الفوليك يوميًا لأن هذه الأدوية تخفض مستويات حمض الفوليك في الجسم.

2-الكورتيكوستيرويدات:

تعتبر هذه الأدوية بشكل عام علاجات منخفضة المخاطر أثناء الحمل والرضاعة.

ومع ذلك لا ينبغي أن تؤخذ الكورتيكوستيرويدات لفترة أطول من اللازم وإذا أمكن لا ينبغي تناولها في بداية الحمل.

3-معدلات المناعة ومثبطات المناعة:

تعتبر معظم الأدوية في كلا الفئتين منخفضة الخطورة أثناء الحمل.

إذا كنتي تتناولين الميثوتريكسات لعلاج أعراض الأمعاء فمن المهم أن تتحدثي مع طبيبك حول خططك للحمل.

ويحتمل أن يكون الميثوتريكسات سامًا للأطفال في مرحلة النمو وللمواليد الذين يرضعون من الثدي.

4-الأدوية البيولوجية:

قد تكون بعض الأدوية البيولوجية مناسبة للاستخدام في بداية الحمل وأثناء الرضاعة الطبيعية.

لكن البعض الآخر ليس كذلك سيراجع طبيبك خطة العلاج الخاصة بك ويوصي بالخيار المناسب.

أخبري طبيبك في أقرب وقت ممكن إذا كنت حاملاً أو تخططين للحمل.

-هل يشكل التهاب القولون التقرحي خطورة على طفلك؟

لا يعرف الخبراء أسباب التهاب القولون التقرحي ولم يؤكدوا وجود سبب وراثي.

ومع ذلك يبدو أن الناس أكثر عرضة للإصابة به إذا كان لديهم قريب مصاب بهذه الحالة.

بمعنى آخر قد تظهر الأعراض على طفل الشخص المصاب بالتهاب الكبد الوبائي في وقت لاحق على الرغم من أن هذه الأعراض لا تظهر عادةً إلا بين سن 15 و 20 عامًا.

-الخلاصة:

لا يوجد شخصان يختبران التهاب القولون التقرحي بنفس الطريقة.

بعض النساء المصابات بهذه الحالة يتمتعن بحمل طبيعي وصحي.
والبعض الآخر لديهن وقت أكثر صعوبة.

إذا كنتي حامل أو تفكرين في الحمل فمن المهم التحدث إلى أخصائي الجهاز الهضمي وطبيب التوليد والعمل معه.

يمكنهم التأكد من أن لديك أفضل الفرص للحمل والاستمرار في الحمل دون مضاعفات أو نكسات.

-الجراحة:

لا يبدو أن العمليات الجراحية السابقة  لها آثار سلبية على الحمل على الرغم من أن بعض الإجراءات قد تؤثر على الخصوبة.

يجب على النساء اللواتي يحتجن إلى عملية جراحية ثم يحملن الانتظار إلى ما بعد الحمل لإجراء العملية ما لم تكن الحالة شديدة ولا تستجيب للأدوية.

المراجع:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/325184#diagnosis

لمزيد من المقالات:

التهابات المهبل أثناء الحمل

الأسبوع السادس والثلاثون من الحمل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى