أنتِصحتك

ما هي الأطعمة والمشروبات الضارة بالحمل؟

من أول الأشياء التي تتعلمها الأم المنتظرة عندما تعلم أنها حامل هي الأطعمة التي لا يمكنها تناولها. من الممكن أن تكون مشكلة مزعجة خاصة إذا كنت من مدمني القهوة أو محبي السوشي أو الأطعمة المملحة مثلا.  لكن لحسن الحظ، هناك ما يمكنك تناوله أكثر مما لا يمكنك تناوله. عليك فقط الانتباه جيدًا لما تأكليه وتشربيه لتحافظي على صحتك. هناك بعض الأطعمة التي يمكن تناولها بشكل نادر، بينما يجب تجنب الأطعمة الأخرى تمامًا. فيما يلي بعض الأطعمة والمشروبات الضارة بالحمل.

  • من أكثر الأطعمة والمشروبات الضارة بالحمل هي الأسماك عالية الزئبق

حيث أن الزئبق عنصر شديد السمية. و ليس له حتى الآن مستوى آمن من التعرض لأي طعام به نسبة ولو قليلة من الزئبق. وللأسف فإن تناوله بكميات أكبر، يمكن أن يكون سامًا للجهاز العصبي والجهاز المناعي والكليتين. كما قد يسبب أيضًا مشاكل خطيرة في النمو لدى الأطفال، كما أنه يُحدث آثارا ضارة حتى ولو كان بكميات أقل.

ونظرًا لوجود الزئبق في البحار الملوثة، فإنه يتراكم في الأسماك البحرية الكبيرة كميات كبيرة من الزئبق. لذا، من الأفضل تجنب الأسماك عالية الزئبق أثناء الحمل والرضاعة. وتشمل الأسماك عالية الزئبق التي يجب تجنبها ما يلي:

  • سمك أبو سيف أو ما يعرف بسمك السيوف
  • سمك الماكريل
  • التونة
  • السمك الخشن البرتقالي (المرجان والبغباء)
  • المحار مثل الجندوفلي وأم الخلول

ومع ذلك، من المهم ملاحظة أنه ليست كل الأسماك تحتوي على نسبة عالية من الزئبق – فقط أنواع معينة. حيث يعتبر تناول الأسماك منخفضة الزئبق أثناء الحمل أمرًا صحيًا للغاية، ويمكن تناول هذه الأسماك حتى ثلاث مرات في الأسبوع، وفقًا لإدارة الغذاء والدواء (FDA). وتشمل الأسماك منخفضة الزئبق:

و تعتبر الأسماك الدهنية مثل السلمون من الخيارات الجيدة بشكل خاص، لأنها غنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية المهمة لطفلك.

  • السمك غير المطبوخ جيداً أو النيئ

سيكون هذا صعبًا بالنسبة لمحبي السوشي والفسيخ والرنجة، لكنه مهم أن تتجنبيه. حيث يمكن أن تسبب الأسماك النيئة، وخاصة الفسيخ، العديد من الإصابات. يمكن أن تؤدي إلى عدوى فيروسية أو بكتيرية أو طفيلية، مثل نوروفيروس ، فيبريو ، السالمونيلا ، والليستيريا.

بعض هذه الالتهابات قد تؤثر عليك فقط، مما يسبب الجفاف والضعف. وقد تنتقل العدوى إلى طفلك مع عواقب وخيمة، أو حتى مميتة لا قدر الله.

عليكِ أن تعلمي بأن النساء الحوامل معرضات بشكل خاص لعدوى الليستريات. وذلك وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بالليستيريا بنسبة تصل إلى 10 مرات أكثر من عامة السكان. لذا يجب عليك تجنب مثل هذه الأطعمة الضارة بالحمل.

يمكن أن تنتقل بكتيريا الليستيريا إلى طفلك عبر المشيمة، حتى لو لم تظهر عليك أي علامات للمرض. هذا يمكن أن يؤدي إلى الولادة المبكرة، والإجهاض، وغيرها من المشاكل الصحية الخطيرة، وفقًا لمصدر CDCTrusted. لكن لا تقلقي ، ستستمتعين به أكثر بعد ولادة الطفل وسيكون من الآمن تناوله مرة أخرى.

  • اللحوم غير المطبوخة جيداً، واللحوم المصنعة

وهنا تنطبق بعض المشكلات نفسها مع الأسماك النيئة على اللحوم غير المطبوخة جيدًا أيضًا. حيث يزيد تناول اللحوم النيئة أو غير المطبوخة جيدًا من خطر الإصابة بعدوى من عدة بكتيريا أو طفيليات، بما في ذلك التوكسوبلازما والإي كولاي والليستريا والسالمونيلا. فقد تهدد البكتيريا صحة طفلك الصغي ، مما قد يؤدي إلى ولادة جنين ميت أو أمراض عصبية شديدة ، بما في ذلك الإعاقة الذهنية والعمى والصرع. وتشمل اللحوم المصنعة؛ اللانشون والبسطرمة والسجق والبرجر.

تعتبر اللحوم الباردة من الأطعمة الضارة للحمل أيضًا، وهو أمر يثير الدهشة أحيانًا للحوامل. لكن هذه الأنواع من اللحوم قد تنتقل إليها بكتيريا مختلفة أثناء المعالجة أو التخزين.

  • البيض النيء من الأطعمة الضارة بالحمل والجنين

حيث يمكن أن يتلوث البيض النيء ببكتيريا السالمونيلا. وتشمل أعراض عدوى السالمونيلا الحمى والغثيان والقيء وتشنجات المعدة والإسهال. ومع ذلك، في حالات نادرة ، قد تسبب العدوى تقلصات في الرحم ، مما يؤدي إلى الولادة المبكرة. وتشمل الأطعمة التي تحتوي عادة على البيض النيئ ما يلي؛ البيض المخفوق قليلاً على النار؛ البيض الغير مسلوق جيدا؛ المايونيز؛ بعض أنواع المثلجات، بعض أنواع الحلويات مثل التراميسيو؛ بعض تتبيلات السلطات.

  • الكبدة والطحال

وهو ما يسمى باللحوم العضوية. وفي الواقع، هي مصدر كبير لمجموعة متنوعة من العناصر الغذائية مثل؛ الحديد وفيتامين ب 12 وفيتامين أ والزنك والسيلينيوم والنحاس – وكلها مفيدة لك ولطفلك. ومع ذلك، لا ينصح بتناولها في أول الحمل حتى لا يسبب تشوهات للجنين.

قد تكونين واحدة من ملايين الأشخاص الذين يحبون أكواب القهوة أو الشاي أو المشروبات الغازية أو الكاكاو يوميًا. أنتِ بالتأكيد لست وحدك عندما يتعلق الأمر بحبنا للكافيين. لكن يُنصح الحوامل عمومًا بالحد من تناول الكافيين إلى أقل من 200 ملليجرام (مجم) يوميًا ، وفقًا للكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد (ACOG). وذلك لأن الكافيين يتم امتصاصه بسرعة كبيرة ويمر بسهولة إلى المشيمة. ونظرًا لأن الأطفال والمشيمة الخاصة بهم لا تحتوي على الإنزيم الرئيسي اللازم لاستقلاب الكافيين، فمن الممكن أن يتراكم؛ مما يحد من نمو الجنين ويزيد من خطر انخفاض الوزن عند الولادة. وهو ما يرتبط بزيادة مخاطر وفاة الرضع وزيادة مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة في مرحلة البلوغ.

  • البراعم النيئة

بما في ذلك؛ الفجل واللفت وبراعم الفاصوليا، فقد تكون ملوثة بالسالمونيلا. بسبب البيئة الرطبة التي تتطلبها البذور لبدء الإنبات، ويكاد يكون من المستحيل غسلها. ومع ذلك ، فإن البراعم آمنة للاستهلاك بعد طهيها ، وفقًا لمصدر FDAT الموثوق به.

  • المنتجات غير المغسولة

فقد يتلوث سطح الفاكهة والخضروات غير المغسولة أو غير المقشرة بالعديد من البكتيريا والطفيليات. وتشمل التوكسوبلازما ، والإشريكية القولونية، والسالمونيلا، والليستيريا، والتي يمكن الحصول عليها من التربة أو من خلال المناولة. معظم الأطفال المصابين ببكتيريا التوكسوبلازما أثناء وجودهم في الرحم لا تظهر عليهم أعراض عند الولادة. ومع ذلك، قد تظهر أعراض مثل العمى أو الإعاقات الذهنية في وقت لاحق من الحياة. علاوة على ذلك ، تعاني نسبة صغيرة من الأطفال حديثي الولادة المصابين من تلف خطير في العين أو الدماغ عند الولادة.

لذا أثناء الحمل، من المهم جدًا تقليل مخاطر الإصابة بالعدوى عن طريق غسل الفواكه والخضروات جيدًا بالماء أو التقشير أو طهيها. حافظي على ذلك كعادة جيدة بعد ولادة طفلك.

  • الحليب والجبن غير المبستر

يمكن أن يحتوي الحليب الخام والجبن غير المبستر على مجموعة من البكتيريا الضارة، بما في ذلك الليستريا والسالمونيلا والإي كولاي والكامبيلوباكتر. (ربما تبدو هذه مألوفة الآن). الشيء نفسه ينطبق على العصير غير المبستر ، والذي يكون أيضًا عرضة للتلوث البكتيري. يمكن أن يكون لهذه الالتهابات عواقب تهدد الحياة بالنسبة للطفل الذي لم يولد بعد. ولتقليل خطر الإصابة بالعدوى، تناول الحليب المبستر فقط. لذا ابتعدي عن مثل تلك الأطعمة والمشروبات الضارة بالحمل.

  • بعض أنواع المشروبات الساخنة

مثل القرفة والحلبة والشمر، فلا ينصح بتناولهم في الثلث الأول والثاني من الحمل لمنه حدوث تقلصات في الرحم مما يزيد من خطر الولادة المبكرة. يمكنك استبدال ذلك باليانسون والسحلب والكاكاو المخففة.

 

للمزيد:

الأطعمة التي تقلل من الغثيان الصباحي أثناء الحمل

امتنعي عن هذا الأطعمة قبل العلاقة الزوجية.

المصادر:

https://www.webmd.com/baby/foods-avoid-pregnancy

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى