صحة طفلكطفلك

اضطراب السرعة الزائدة في الكلام عند الأطفال

اضطراب السرعة الزائدة في الكلام عند الأطفال

سمعنا كثيرا عن ما يسمى اضطراب السرعة الزائدة في الكلام. وبالتأكيد تقابلنا مع أناس يتحدثون بهذه السرعة الزائدة. وخصوصا تكون واضحة جدا في الأطفال. حيث أن هذه الظاهرة تبدأ منذ الصغر. والآن هيا عزيزتي نتعرف عن التفسير العلمي لزيادة السرعة في الكلام أو ما تسمى بالإنجليزية Cluttering.

أولا دعينا نقر أساسا أن السرعة الزائدة في الكلام هي عبارة عن سرعة غير عادية في إيقاع الكلام، ولكن هل فكرت سيدتي لماذا يحدث ذلك لأطفالنا؟..

هذا الاضطراب في الكلام يكون نتيجة لتدفق الأفكار لدى المتحدث. فيكون الكلام متتالي ومضغوط لدرجة عدم وضوحه بالنسبة للمستمع. فتكون النتيجة عدم فهم ما يقال. ولكن بالطبع فيكون المتحدث مدرك تماما ما يقوله. ولا يشعر بالمشكلة إلا إذا نبهناه إليها.

ويجب عليك السرعة في التوجه لأقرب متخصص في عيوب النطق والكلام أو أخصائي تخاطب. حتى لا يترسخ هذا الاضطراب في طفلك. ويعاني في فهم الآخرين له طوال عمره وحتى الكبر. بجانب أن هذا الاضطراب يسبب لطفلك مشاكل في مخارج الألفاظ وعدم خروج الكلام بشكل سليم. فالبتالي يمكن أن يتعرض لمشاكل نفسية بسبب عدم فهم الآخرين له وعيوب النطق لديه.

ولكن يمكننا أن ننظر إلى نصف الكوب الممتلئ. ولا تحزني سيدتي فإن ابنك/ابنتك إذا تحدثوا بالطريقة الطبيعية للكلام فإن كل كلامهم سيكون مفهوم. ولا يحدث الأخطاء اللغوية أو تبديل الحروف أو أي نوع من أنواع اضطراب الكلام. فهذا الاضطراب سيزول بمجرد معالجته واتباع إرشادات المتخصصين للتخلص منه.

وبشكل عام عزيزتي فلنتعرف على الخصائص الخاصة بالسرعة الزئدة في الكلام. فهي لها أوجه عدة منها:

  • من ناحية الإدراك:
    • حيث أن طفلك سيكون غير مهتم بالمرة بإيصال الرسالة التي يريدها بشكل واضح. فبالتالي سيكون الآخرون غير مدركين ما يقوله.
    • يحدث له تدفق في الأفكار وعدم ترتيبها. وبالتالي يكون الكلام غير منظم وعشوائي إلى حد ما.
  • من ناحية الحركة:
    • يتميز الطفل بالاندفاعية في الحركة. وأيضا الكتابة بشكل سريع جداً. وتكون غير منظمة.
  • من ناحية النطق:
    • علو الصوت في بداية الكلام ثم انخفاضه.
    • تكرار العبارات والكلمات.
    • يصاب الطفل بمشكلات في التنفس خصوصا أثناء الكلام.
    • تحدث مشكلات في النطق كإبدال الحروف مكان بعضها أو حذف بعض الأحرف أثناء النطق.
  • من الناحية اللغوية:
    • يجد طفلك صعوبة في استخدام الضمائر لعدم التركيز عليها أثناء الكلام.
    • سرد القصص والحكايات بسرعة فائقة فتتولد الصعوبة.
    • عدم إجادة استخدام القواعد اللغوية.

بالطبع سيدتي، إن بمجرد التوجه إلى متخصص من متخصصي عيوب النطق والكلام وأخصائيي التخاطب فإنه سوف يقوم باللازم.

وإليك بعض الطرق التي يمكن أن يتبعها المتخصص. ويختار المناسب منها مع طفلك لكي يستطيع الكلام بصورة طبيعية:

  1. في بعض الحالات يمكن للمتخصص جعل طفلك ينطق جمل قصيرة وببطء.
  2. يدربه على الكلام بإيقاع بطيء.
  3. يمكن له أن يجعل طفلك يفتح فمه بشكل مبالغ فيه، ثم يقوم بالتحدث. فهذا يجعله يتحدث بشكل أبطأ. وبالتالي تقل سرعته في الكلام إلى أن يعتاد على الكلام بصورة طبيعية.
  4. هناك بعض الأطفال يمكن استخدام أسلوب الشهيق والزفير قبل الكلام معهم.
  5. أن يعمل على استرخاء طفلك، وخصوصا استرخاء أعضاء النطق له عند التحدث.
  6. التنفس من الجزء العلوي للبطن، وتنظيم عملية التنفس.
  7. يجعل طفلك يقوم بمضع علكة أثناء الكلام، لجعل الكلام أبطأ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى