أنت و زوجكعائلتك

استقرار العلاقة الزوجية والموضوعات المهمة للتحاور

استقرار العلاقة الزوجية يحتم التحدث مع زوجك في بعض الموضوعات المهمة.

فإن التحدث والتحاور مع زوجك بشكل يومي بالطبع من أهم الأمور التي تقربكما إلى بعضكما البعض.

ولكنك سوف تفكرين قليلا في الأمر ثم تتساءلين:

وما هي الموضوعات التي يجب عليّ أن أتحدث فيها مع زوجي؟

هل هناك موضوعات جديدة بخلاف مشكلات الأولاد والمصروفات وهكذا؟

نعم عزيزتي!

هناك موضوعات أكثر يجب أن تتحدثا فيها لتخرجا ما بداخل كل منكما للآخر.

فسوف تتساءلين مرة أخرى:

وما هي إذن؟

هيا نأخذ جولة صديقتي ونتعرف على الموضوعات التي يجب عليكِ التحدث فيها مع زوجك يوميا:

  1. استقرار العلاقة الزوجية في خطوات:

  • تحدثي معه عن أحلامكما وأهدافكما في الحياة

حسنا! فعندما تتحدثين مع زوجك عن أحلامكما وأهدافكما فهذا يزيد الترابط بينكما أن هناك أحلام وأهداف مشتركة بينكما.

وعليكما السعي لتحقيقها سويا.

لأن هذا مشوار مشترك وأنتما شريكان ومسؤولان عن تحقيق أحلامكما سويا.

فلا قيمة للطريق دون شريك يساند شريكه فيه.

  • تحدثي معه عن المواقف التي واجهت كل منكما خلال اليوم

عليكِ سيدتي أن تفتحي معه المواضع التي تخص يومه ويومك.

وما واجهته من مواقف مفرحة ومواقف محرجة.

وما قمت به خلال اليوم من أعمال سواء خارج المنزل أو داخله.

وتسألينه أيضا عن يومه كيف كان وماذا واجه خلال اليوم. أي تبادلا تفاصيل اليوم سويا.

فكل منكما يحتاج لأن يفرغ شحنة من الكلام لما دار خلال اليوم لتخف الضغوطات على كل منكما.

وليس من المهم أن تجدا حلولا لما دار من مشكلات.

فالأهم هو تفريغ الطاقة السلبية والفضفضة فذلك يزيد الحميمية بينكما.

  • تحدثي معه عن المستقبل

حاولي سيدتي بقدر المستطاع أن تتحدث مع زوجك عن المستقبل فهذا يطمئن كل منكما الآخر.

وربما يدور بخلدك الآن ولكن كيف ذلك يطمئننا؟

بالفعل فيه الطمأنينة لكما أنكما سوف تكملان الطريق سويا دون تخلي أحد عن الآخر.

تحدثا عن المستقبل وخططا له سويا. وما سوف تدخرونه أو ما تخططان لشرائه.

وتحدثا عن خططكما لقضاء المصيف سويا والأماكن التي تودون الذهاب إليها.

  • تحدثي مع زوجك عن حالتكما الصحية

نعم! فالسؤال عن صحته وما أصابه طوال اليوم يجعله يشعر من ناحيتك بالود والحب.

وأنت كذلك تحدثي معه عما أصابك وعن حالتك الصحية سواء أكانت جيدة أم غير ذلك لا قدر الله.

حتى يشعر بك ويشعر ما تمرين به.

  • تحدثي عن أهمية تواجدكما سويا

سيدتي الجميلة إن تحدثك مع زوجك عن أهميته كشريك في حياتك يجعله يشعر أكثر بالحب والمسؤولية تجاهك وأطفالكما.

وكذلك حينما تتحدثان معا عن أهمية أن كل منكما في حياة الآخر، وكيف أن كل منكما سند للآخر:

فهذا يمنحكما السلام الداخلي والسلام فيما بينكما أيضا.

سيدتي ولعلي أقول لكِ إن هذه النقاط بمثابة خطوات صغيرة ولكنها قد تساعد في استقرار حياتكما الزوجية والعاطفية معا.

بل ويزيد من الود والتعاطف والمواءمة بينكما.

دمتِ سعيدة!

اقرئي أيضا:

  1. شريك حياتي حظي أم اختياري؟
  2. استقرار العلاقة الزوجية والموضوعات المهمة للتحاور.
  3. عواقب العناد بين الزوجين.. وكيف تتخلصين منه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى