حديث الولادةصحة طفلكطفلك

أهمية فيتامين د للرضع والجرعة المناسبة

فيتامين د للرضع وأهميته.. ومقدار الجرعة المناسبة لطفلك

لابد وأنك قد سمعت باسم فيتامين د. وقد جعلك هذا حتماً تتسائلين عنه وعن أهميته بالنسبة لك ولطفلك. في هذا المقال سوف نتحدث عن فيتامين د للاطفال. وفوائده والجرعات اللازمة لطفلك منه ومصادره الطبيعية.

ما هو فيتامين د؟

  • يُعرف فيتامين (د) بفيتامين أشعة الشمس لأنّ البشرة تُحفز صناعة هذا الفيتامين عند تعرضها لأشعة الشمس. والحصول على ما يكفي من فيتامين (د) مهم للصحة المثالية. إذ إنّه يُساعد في الحفاظ على عظام قوية وصحية. ويساعد الجهاز المناعي.
  • وبالرغم من أهميته. إلّا إنّ ما يقرب 42٪ من سكان الولايات المتحدة يُعانون من نقص في معدلات فيتامين د. كما يرتفع هذا العدد إلى نسبة تبلغ 82.1% من السكان ذوي البشرة الغامقة. و69.2% من السكان ذوي البشرة الفاتحة.
  • ويوجد العديد من الفئات الأخرى من الأشخاص الذين يحتاجون إلى جرعة أعلى من فيتامين د بسبب أعمارهم. ومناطق عيشهم، وبعض الحالات الطبية المختلفة. وما يجعل فيتامين د فريداً من نوعه مقارنة بأي فيتامين آخر أنه عند حصولك عليه.
  • فإن لديه القدرة على التحول إلى هرمون داخل الجسم. هذا الهرمون يسمى فيتامين د المفعل أو كالسيتريول. لذلك كان من المهم التحدث عن فيتامين د للاطفال وأهميته لهم.

مصادر فيتامين د:

  • أشعة الشمس:

يعتبر التعرّض لأشعة الشمس ما بين الساعة العاشرة صباحاً وحتى الساعة الرابعة عصراً سبباً رئيسياً لحصول الجسم على فيتامين د. إذ إنّ أشعة الشمس تحفّز الجلد على إنتاجه.

  • الأطعمة:

كالبيض والحليب ومشتاقاته. والأسماك الزيتية والفطر والكبد.

  • المكمّلات الغذائية:

لا يعتبر التعرّض لأشعة الشمس للحصول على فيتامين د أمرٌ كافٍ. فلا بدّ من تناوله على شكل نقط أو مكمّل غذائي.

فوائد فيتامين د للاطفال:

إن لفيتامين د الكثير من الفوائد

  • حيث يحتاجه الأطفال لبناء عظام قوية.
  • كما أنه يساعد على التئام العظام بعد أي إصابة أو عملية جراحية.

وقد تظن أن طفلك يحصل على ما يحتاجه من فيتامين د عن طريق تناول الحليب ومن أشعة الشمس.
ولكن الحقيقة أنه بحاجة للمزيد من فيتامين د. لأن نمط الحياة قد تغير كثيراً في الأونة الأخيرة.

وأصبح من السهل ملاحظة أن فئة كبيرة من سكان العالم يظهرون علامات تدل على نقصه.

الجرعات التي تعطى لطفلك:

  • الأطفال مكتملي النمو : 4 نقاط يومياً خلال السنة الأولى من العمر. أبتدأً من الأسبوع الثانى إلى الخامس.
  • الأطفال غير مكتملي النمو : 4 – 8 نقاط يومياً يومياً خلال السنة الأولى من العمر.
  • معالجة الكساح : يجب ضبط الجرعة حسب الحالة و بناءاً على مستوى الكالسيوم فى الدم .و بناءأ على صورة الأشعة للعظام .
    معالجة كساح الفلوريد : 50 نقطة يومياً لمدة 3 أسابيع.

” يجب الإلتزام بالجرعات التى يحددها الطبيب لأن إعطاء الكثير من فيتامين D للأطفال الرضع. يمكن أن تسبب الغثيان القيء فقدان الشهية. زيادة العطش آلام في العضلات أو أعراض أكثر حدة “

دواعى استعمال فيتامين د:

  • الوقاية من الكساح عند الأطفال.
  • معالجة كافة أشكال ومراحل الكساح.
  • الوقاية من لين العظام.
  • القصور الحاد في الغدة الجار الدرقية.

ونظراً لأهميته في امتصاص الكالسيوم والفسفور ودورهما الهام في بناء العظام. فإن أي نقص في فيتامين د قد يؤدي إلى الإصابة بمرض الكساح لدى الأطفال أو لين العظام. ويظهر هذا جلياً بأول سنتين من عمر الطفل. إن نقص فيتامين د يزيد من خطورة إصابة الأطفال الأكبر سنا بكسور العظام. كذلك المراهقين والبالغين خاصة النساء ونظراً لأهميته الكبيرة كان لابد لنا من التعرف على أهم مصادره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى