أنت و زوجكعائلتك

الملل في الحياة الزوجية أحد مدمرات السعادة بين الزوجين

إن الزواج هو مرحلة هامّة في حياة جميع الناس، وهو هدف يسعى إليه الجميع سعيا منهم للشعور بالأمن والاستقرار والحب وكذلك الدعم المعنوي من شريك الحياة، ويُعدّ الملل في الحياة الزوجية من أسوء المشكلات التي قد تواجه الأزواج.

ما هو شعور الملل في الحياة الزوجية

الملل هو شعور بفقدان الحرية والعفوية وكذلك شعور عدم الرضا عن الروتين. وللأسف في أغلب الأحيان يكون شعورا طبيعيا يبدأ بعد انتهاء مرحلة بداية الزواج وشهر العسل وبعد الاحساس بقلة متعة شراء المنزل والأثاث والبدء في الحياة الاعتيادية، والروتين الممل. ولكن هذا لا يعني عزيزتي أنكِ مع الشريك الخاطئ لكن أنتِ فقط بحاجة للقليل من التجديد والتغيير.

أسباب الملل في علاقتكِ الزوجية

  • التوقف عن توجيه الأسئلة لشريككِ بحجة أنكِ أصبحت تعرفين كل شيء عنه، إلا أنه في علم النفس قد ثبت أن طريقة تفكير الشخص تتغير كل خمس سنوات تقريبًا.
  • انعدام المفاجآت بينكما والتي من شأنها أن تجدد العلاقة وتمحو رتابة الروتين.
  • عدم معرفة كلاكما لغة الحب لدى الطرف الآخر. ولغات الحب كما نعرف هي خمسة. وكلّ شخص لديه لغتان أساسيتان تعبران عن شعوره في الحب. فانتبهي للغات الحب عند زوجك.
  • تقديم الطعام بشكل روتيني وعدم تجربة الطبخ معًا، فالطعام يا عزيزتي هو لغة الحب السادسة. وربما يقضي على الملل في الحياة الزوجية.
  • عدم قضاء أوقات الإجازة معًا، بل مع الأصدقاء وعدم ممارسة أنشطة جديدة.
  • عدم مشاركة المعلومات والخبرات والمشاعر عند كلاكما بما فيه الكفاية.
  • الانشغال بالهواتف والانترنت؛ لذا عليكما إغلاق الهواتف لفترة طويلة عند عودتكما إلى المنزل.
  • انشغالكما بالأطفال وقضاء الوقت معًا فقط كعائلة أكثر من استمتاعكما معًا كزوجين.
  • الاهتمام بالعمل أكثر من الاهتمام بالعلاقة الزوجية. وقد يواجه أحدكما مشكلات نفسية، كالاكتئاب أو ضغوط العمل مما يؤثر على التفاعل مع الطرف الآخر.

كيف تتغلبين على الملل في الحياة الزوجية؟

يشعر الزوجان بالملل كما ذكرنا نتيجة الاعتياد وتكرار الأحداث يوميًّا لعدّة سنوات، فتصبح العلاقة تفتقد للتصرفات والأنشطة العفوية، وإليكِ عزيزتي بعض الاستراتيجات التي عليكِ اتباعها للتغلّب على الملل في حياتكِ الزوجية:

النظرة الإيجابية

فعليكِ التفكير بعمق في المشكلات الشخصية التي تواجهكما وسرعة البدء بحلها، مثل مشكلة القلق والاكتئاب.  ارجعي إلى أسبابها والقضاء عليها حتى تشعري بالسعادة وخلق مزاج جديدٍ لكِ.

وأنصحك بتغيير وجهة نظركِ حول علاقتكِ الزوجية و النظر إلى الجانب الإيجابي فيها، وتعاملي عزيزتي مع فكرة الروتين المُمل في الزواج على أن شعور بالأمان والحب والاستقرار النفسي والعاطفي، وبذلك فإنك تُحوّلين المشاعر السلبية إلى مشاعر إيجابية وتعززي بذلك المحبة والتعلق بزوجكِ والتماسك الدائم والمريح. وتقضين على الملل في الحياة الزوجية.

تعزيز التواصل

أكثري جميلتي من التواصل الجسدي والروحي بينكما، كالعناق ومسك الأيدي لما لهما من تأثير سحري في الحفاظ على صحة العلاقة، ولا تتردي أبدا في سؤال زوجكِ عما يحبه ويرغب به. وحافظي قدر المستطاع على دوام العلاقة الحميمة فهي من شأنها أن تُعزز التواصل بينكما. واجعلي للتواريخ الهامة بينكما أولوية لإعادة تذكر اللحظات الجميلة في حياتكما ويمكنك احيائها بإقامة حفلة عشاء وإطفاء الشموع، أو السفر أو الذهاب في رحلة. وبذلك تقضين على الملل في الحياة الزوجية.

كسر الروتين

ويعد الروتين بالتأكيد أهم عوامل الملل. لذا عليكِ إيجاد أنشطة خارجة عن المألوف لتمارسوها، على سبيل المثال إذا كانت المواعيد بينكما تتمحور حول العشاء ومشاهدة فيلم. فغيري ذلك بالطبخ معًا أو الذهاب للسينما أو المشي معا لمسافة طويلة.  فالهدف هو أن تبقي علاقتك مع زوجك مثيرة لاهتمامه بشتى الطرق. وتحدّثي كثيرا مع شريكك لتشعرا بالأمان والراحة.

 تعزيز الحياة الشخصية

عزيزتي ليس بالضرورة أن يكون شعورك بالملل سببه هو علاقتك بزوجك. فقد يكون افتقادك لحياتك الاجتماعية هي السبب الأساسي. لذا عززي شغفك وتعلّمي مهارات خاصة بك. لتعودا في نهاية اليوم بأحداث وقصص تتشاركا الحديث فيها، فالملل في كثير من الأحيان يكون سببه افتقاركِ للأهداف الشخصية والهوايات. لذا ابحثي عن الأشياء التي تحفزكِ وتثيركِ، وأسسي حياتكِ الاجتماعية الخاصة بكِ ولا تكوني انطوائية فالعالم يستمر دائما بالدوران.

طرق فعالة لتجديد حياتكِ الزوجية

إليكِ بعض الطُرق لإعادة الحيوية وكسر الملل في الحياة الزوجية:

  • ابقي رومانسية واشعري شريككِ بالحنان والحب، ليس فقط بالكلام بل بحركات جديدة وطرق جذابة.
  • امدحي زوجكِ دائما وأثني عليه كل يوم على شيء يفعله بالكلام المرتب واللطيف.
  • افعلي شيئًا مفاجئا لزوجكِ مرة واحدة على الأقل في الأسبوع.
  • ضعي زوجكِ والتواصل معه في أولويات حياتك واستمعي لكلّ ما يقوله سواء أكان ردًّا منك أم إيماءةً أو حتى نظرة.
  • كوني مستمعة جيدة لحديث زوجكِ وقدّمي له النصيحة في المواضيع التي تتطلب ذلك أما غير ذلك فيكفي استماعك والتخفيف عنه.
  •  اقبلي التغيرات التي قد تطرأ على تصرفات زوجكِ واعلمي أنها طبيعيةً فقد تكون بسبب تقلبات في ظروف عمله واستمري في تقديره وتدعيمه والثقة به.
  • عززي ثقافة الاعتذار بينكما والتأسف ولا تُراكمي غضبكِ في نفسك فتنفجري.
  • تعلّمي متى تعتمدين على زوجكِ ومتى يجب أن تكوني مُستقلة بذاتكِ لتبقي قوية.

للمزيد:

نصائح ذهبية لكسب قلب زوجك

كيف يكون دعم الزوجة لزوجها خلال أزمة العمل؟

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى