أنتِصحتك

هل كبار السن أكثر الناس عرضة للإصابة بفيروس كورونا؟

في الفترة التي يشهدها العالم من انتشار فيروس كورونا المستجد، نجد أن هناك أسئلة كثيرة تدور في أذهاننا. ونرغب في وجود حلول منطقية لها إلى حد كبير. ولنكون على دراية بكل ما يدور حولنا من تلك الأسئلة.

١-من هم الأشخاص الذين قد يصابون بالمرض؟

يعتبر بعض الناس أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا أو  بمضاعفات المرض. الأشخاص التى تزيد أعمارهم عن 70 عام أيضاً  بغض النظر عما إذا كانوا يعانون من مشكلات صحية أم لا. وبالإضافة إلى ذلك كل من يعانون من متاعب صحية مزمنة مثل مرضى القلب والضغط أو السكر بمختلف أعمارهم إذا كان كبيراً أو صغيراً. ومن ضمن تلك الفئات التي قد تكون في أشد الحاجة إلى الرعاية الطبية، الذي إذا أصيبوا بفيروس كورونا المستجد مرضى السرطان وهم يتلقون العلاج الكيميائي.

٢-لماذا يعتبر الرجال الأكبر سنا أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد؟

إلى الآن ليس هناك ما يثبت صحة إن كان الرجال الأكبر سنا أكثر عرضة للإصابة بذلك الفيروس أم لا. ولكن في بريطانيا أظهرت نتائج حصر غرف العناية المركزه في المستشفيات أن متوسط عمر المريض، الذي يكون في حالة حرجة هو 60 سنة. ويعتبر معظم تلك الفئة العمرية هم الرجال. ويعانون من متاعب صحية أخرى يمكن أن تعرضهم لخطر متزايد مثل مشاكل القلب والسمنة.

من بين كثير من الأعداد التي سجلت حالات وفاة مرتبطة بفيروس كورونا، كان هناك عدد كبير من حالات وفاة لأشخاص تتراوح أعمارهم بين 45 و65 عاما. وترتفع معدلات الوفيات مع تقدم العمر لدى كل من الرجال والنساء. لكن وفيات الرجال تتجاوز النساء في جميع الفئات العمرية.

وتشير البيانات الواردة من الصين، حيث بدأ الوباء وتفشى عالميا، إلى أن الرجال يواجهون خطرا أكبر من النساء. على الرغم من أن الخبراء يحذرون من أنه قد تكون هناك عوامل أخرى غير الجنس، يمكن أن تتسبب في انتشار الفيروس. مثل عادات التدخين التي يمكن أن تفسر هذه العلاقة. وقد أشار أستاذ الطب الجزيئي بجامعة نوتنغهام “لست مقتنعا بأن هذا (التدخين) يفسر تماما زيادة خطر الإصابة بأمراض شديدة لدى الرجال. لذا يبدو أنه قد يكون هناك عامل آخر غير معروف حتى الآن يلعب دورا”. والرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والسكري وأمراض الرئة المزمنة. وقد اقترح البعض أن الجينات والهرمونات الجنسية قد تكون سبباً أيضاً.

٣- هل النساء أكثر مناعة؟ 

هناك اختلافات كبيرة في الجهاز المناعي بين الذكور والإناث. لهذا نجد ان هناك تأثيرا كبيراً على نتائج مجموعة كبيرة من الأمراض. ويعتبر الرجال أكثر عرضة من النساء بسبب تلك الأسباب :

  • تدخين عدد أكبر من السجائر يوميا.
  • تناول الكثير من الملح.
  • تناول الكثير من اللحوم الحمراء والمصنعة.
  • تناول القليل من الفاكهة والخضروات.
  • شرب الكثير من المشروبات الكحولية.

ومن الأعراض المتعارف عليها أنها تساعد في انتشار فيروس كورونا، هو أنه عندما يسعل الشخص المصاب أو يعطس ففي حاله عدم استخدام مناديل، يخرج رذاذ مليء بالفيروس في الهواء. يمكن أن يصاب أشخاص آخرون من خلال تنفس هذا الرذاذ. أو قد تحدث العدوى إذا لمس سطحا سقط عليه الرذاذ ولمس بعدها العين أو الأنف أو الفم.

لذلك من المهم السعال والعطس في مناديل، وعدم لمس الوجه إلا بعد غسل اليدين. وتجنب الاتصال عن قرب مع الأشخاص المصابين.

٤- ماذا لو أصبت بأعراض فيروس كورونا؟

في حاله اصابه الشخص بالفيروس وإذا عانيت من أعراض جديدة. مثل سعال مستمر أو حمى ففي هذه الحاله يجب عليك البقاء في المنزل وعزل نفسك. لمدة سبعة أيام على الأقل حتى لا تكون سبب في نتشر العدوى بين غيرك من الناس.

إذا ظهرت عليك أنت أو أي شخص تعيش معه أعراض الفيروس، فسوف تحتاج الأسرة بأكملها إلى العزل لمدة 14 يوما لترقب ظهور علامات المرض. وإذا لزم الأمر واحتاج الشخص للعلاج في المستشفى، يكون وراء ذلك السبب الرئيسي هو صعوبة التنفس. وتعتبر في هذه الحالة اغن الشخص حالته حرجة. وبالأخص إذا كان يشعر بضيق شديد في التنفس لدرجة أنه لا يستطيع التحدث والكلام بأكثر من بضع كلمات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى