أنتِبعد الحمل

مخاطر السمنة وعلاقتها بالولادة القيصرية:

كل إمراة في بداية زواجها ترغب في أن تكون أم، وتتمنى حدوث الحمل سريعا وإنجاب الطفل. لكن أحيانا يتأخر حدوث الحمل بسبب البدانة و الوزن الزائد. ومن الممكن أن يكون الوزن الزائد له تأثير سلبي ورئيسي على صحتِك وصحة طفلِك.

في بداية الأمر يجب أن نعترف أن كل شيء بيد الله، وهناك أقاويل شائعة بأن زيادة  الوزن قد تأثر على الحمل.

ولكن زيادة الوزن لا تمنع الحمل ولكنها تؤثر بشكل كبير على خصوبة المرأة من خلال إحداث اختلالات في الهرمونات المسؤولةِ عن الإباضة.

إذ ترتبط البدانة بمتلازمة تكيس المبايض، وهي عبارة عن حالة شائعة تسببها الاختلالات الهرمونية. والتي تؤثر على واحدة من بين خمسةنساء في سن الإنجاب ويمكن ان تصل الي العقم.

فإذا كان وزنك صحي كانت فرصة حدوث الحمل أكبر والعكس صحيح، فلو كنت تخططين للإنجاب، فعليك التخلص من وزنك الزائد حتى لا يحدث لك مشاكل صحية ولا لجنينك.

قد تؤدي زيادة وزنك لصعوبات الولادة ومشكلاتها، والإصابة بـارتفاع الضغط الدم، والجلطات الدموية، وتسمم الحمل، وتؤثر على صحة جنينك فهي تعرضه عند كبره لخطر السمنة والإصابة بالسكري، وأمراض القلب.

مخاطر زيادة الوزن والسمنة أثناء الحمل وما بعد الولادة القيصرية:

  • عدم القدرة على التنفس أثناء النوم: المرأة البدينة أثناء الحمل ربما تكون معرضة أكثر لاضطرابات النوم الخطيرة، والتى منها توقف تنفسها أثناء النوم ثم عودته مرة أخرى.
  • أن السمنة وزيادة الوزن تزيد من نسبة إحتمالية إصابة الأم بالإجهاض.
  • اتباع نظام غذائي سلبي بعد الولادة يتسبب في زيادة الوزن.
  • إصابة النساء بما يسمي اكتئاب ما بعد الولادة وذلك يساعد في زيادة الوزن.
  • زيادة وزنك تجعلك أكثر عرضة لتجلط الدم أو الجلطة فأن المرأة البدينة تكون أكثر عرضة لحدوث جلطات داخل الأوعية الدموية.
  • التوتر الشديد له عامل في زيادة الوزن حيث أن التوتر يحفز الجسم على إفراز هرمونات معينة تسبب البدانة.
  • الكسل وعدم الحركة بشكل كاف يتسبب في زيادة وزنك.
  • الإصابة بمرض السكر بعد الولادة.
  • خلل في إفراز الغده الدرقية وخمولها يتسبب في زياده وزنك.

والان سيدتي سوف أخبرك ببعض النصائح والتعليمات لخسارة الوزن بعد الولادة القيصرية وسرعة التعافي وذلك منها :

  • زيادة تناول الأطعمة المزودة بالألياف حيث ترتبط زيادة تناول الألياف بإنقاص الوزن، إذ تُعزز الألياف الإحساس بالشبع بتقليل سرعة الهضم وتخفيض مستويات هرمون الجوع، وزيادة مستويات هرمون الشبع.
  • حافظي علي تناول وجبات صحية ومفيدة لجسمك كي تعوضيه عما فقده.
  • قد تتبع بعض الأمهات بعد الولادة أنظمة غذائية قليلة جدا بالسعرات الحرارية وذلك لإنقاص الوزن بشكل أكبر في أقصر وقت ممكن. إلا أن جسم المرأة بعد الولادة يكون في أمس الحاجة لكافة العناصر الغذائية للتعافي.
  • اشربي كمية وفيرة جدا من الماء ما يقرب من 3 لتر يوميا حيث أنها تساعدك علي خسارة الوزن بشكل صحي وفي ونفس الوقت تساعدك في الرضاعة الطبيعية.
  • تجنبي الإكثار من تناول السكريات والكربوهيدرات المكررة: إذ يحتوي كل منهما على الكثير من السعرات الحرارية والقليل من العناصر الغذائية، ويرتبط استهلاكها بزيادة الوزن والكثير من الأمراض كمرض السكري، وأمراض القلب.
  • يجب عليك بعد مرور ال40 يوم المعروفين باسم ” النفاس” أن تمارسي رياضة خفيفة لمده 30 دقيقة يوميا.
  • الرضاعة الطبيعية تمتلك فوائد عديدة لصحة كل من الأم والطفل، كما تقلل حجم رحم الأم بعد الولادة، وتخفض احتمالية إصابة الأم بالأمراض
  • أن الرضاعة الطبيعية ترتبط بإنقاص الوزن خلال 6 أشهر من الولادة، ولكن يجدر التنبيه إلى أن الأم المرضع يمكن أن تشهد زيادة في وزنها خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الولادة بسبب ازدياد احتياجاتها من السعرات الحرارية وقلة النشاط البدني.
  • تجنبي عزيزتي الأم تناول الأطعمة المُصنّعة حيث أنها تحتوي هذه الأطعمة على كميات كبيرة من الدهون المشبعة، والملح، والسعرات الحرارية، ممّا قد يؤدي إلى زيادة الوزن والاعتياد علي تناولها يصيبك بإدمانها.
  • تناولي الكثير من البروتينات حيث ان البروتين يساهم في زيادة معدل حرق الجسم للسعرات الحرارية
  • أن الجسم يحتاج إلى طاقة أكبر لهضم البروتين مقارنة بالعناصر الغذائية الأخرى، مما يزيد من عدد السعرات المحروقة.
  • والمعروف عن البروتينات انها تلعب دوراً في زيادة هرمونات الشبع وتقليل هرمونات الجوع، ويعتبر كل من السمك، واللحم قليل الدهن، والبيض، والبقوليات، والمكسرات ولكن بكميات معقولة والبذور، ومنتجات الحليب مصادر جيدة للبروتين وذلك يساعدك في نزول وزنك سريعا وبطريقة صحية

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى