تربية طفلكطفلك

كيف أجعل أطفالي يحبون بعضهم البعض؟

تتسائل كل أم عن سبل تقوية الروابط والعلاقات بين الأبناء ودائماً ما يكون السؤال الأول هو كيف أجعل أطفالي يحبون بعضهم البعض ويتشاركون فيما بينهم؟ وكيف أنمي لديهم شعور الحب بين كل منهم بالٱخر؟ وما هي السبل إلى تقوية الروابط فيما بينهم؟ فما هي الطرق الناجحة التي على كل أم أن تسلكها حتى تقرب بين أطفالها وتقوي الروابط فيما بينهم. هذا ما سنتعرف إليه ونجيب على جميع تساؤلاتكم من خلال موقعكم يوميات مامي في هذا المقال بعنوان كيف أجعل أطفالي يحبون بعضهم البعض؟

كيف أجعل أطفالي يحبون بعضهم البعض؟

حب الإخوة لبعضهم دائما ما يكون ناتجاً من تأثير حب الأبوين واحترامهم لبعض. كذلك للأبناء بدون تفرقة بين كل طفل عن الآخر، لذلك ينشأ الطفل في بيئة متوازنة ويصبح نفسياً أكثر اتزانا لأن كل ذلك في النهاية ينعكس على الطفل قبل كل شيئ.

حيث أن البيئة تعتبر العامل الرئيسي في تكوين شخصية الطفل. فإذا كانت سليمة ونموذجية سوف يصبح طفلك أيضاً كذلك. أما الأم فيكون لها الدور الأكبر في تكوين شخصية الطفل وجعله ذو شخصية سوية. وهي بإمكانها التقريب بين أطفالها. لذلك سوف ندلك على بعض النصائح التي قد تساعد أطفالك على  أن يحبوا بعضهم وأن يتقربوا من بعضهم. فقط ما عليك إلا أن تقومي بفعل التالي:

أولاً شجعيهم على العمل الجماعي:

إذا كانو أطفالك صغار. فاعلمي أن كل ما يتمنونه في الحياة هو أن يقضوا أوقاتا سعيدة مليئة باللعب والمرح، علمي أطفالك أن يلعبوا سوياً، فالعمل الجماعي يساعد في تقريب المسافات بين الأشخاص وبعضهم البعض.

يمكنك أيضاً إحضار بعض الألعاب التي تعتمد على العمل الجماعي حتى يتعاونوا فيما بينهم، كأن يلعبوا بالكرة أو ألعاب البازل والكوتشينة والشطرنج ولعبة السلم والثعبان وغير ذلك من الألعاب التي يمارسها الأشخاص بشكل جماعي. فإن ذلك سيساعد في تقريب المسافات كثيراً بين أبنائك وسيتقربون من بعضهم في وقت أقل وتكون أوقاتهم ممتعة أكثر.

عامليهم بالعدل والمساواة:

وذلك حتى لا يشعرون بالغيرة من بعضهم البعض، حيث أن أكثر ما يسبب شعور الغيرة لدى الطفل هو أن يجد أمه تعامل أخيه بطريقة أفضل منه أو تميزه قليلاً في بعض الأوقات عن باقي اخوته. فاحذري حيث أن هذا الشعور قد يدفع الأخ إلى كراهية أخوه المدلل أو المميز من قبل الوالدين. فكوني عادلة معهم إلى أقصى درجة ولا تفرقي بين أطفالك.

خصصي وقتا للعب معهم:

حتى لو كانت وقت قصير جداً. قربي منهم وضميهم إليكِ ليشعرو بحبك وحنانك وعطفك. العبي فيها معهم واجلسي بصحبتهم جميعاً. اسأليهم عن أحوالهم ودراستهم وعن زملائهم وتناقشي معهم في موضوعات عامة مختلفة واستمعي إلى آرائهم.

ونتيجة لذلك؛ سيكون له الأثر الكبير على تكوين شخصياتهم فيما بعد، وسوف يعتادون على الحديث إلى بعضهم البعض. وأن يحكي كل منهم لباقي الإخوة عن مشاكله ويتناقشون في الموضوعات التي تهمهم حتى وإن لم تكوني بصحبتهم في ذلك الوقت ولكنك بذلك تكونين قد قمتِ بتوجيههم إلى أول الطريق.

اسندي إليهم بعض المهام المنزلية:

اجعلي أطفالك يشاركون بعضهم في المهام المنزلية بالتساوي بينهم. فلابد أن يرتب كل طفل من أطفالك سريره الخاص عقب النهوض من النوم. كما يجب عليهم تعليق ملابسهم في الدولاب. ووضع ملابسهم الغير نظيفة في سلة الغسيل وغيرها من المهام التي يجب تعليمها لأطفالك الأولاد والبنات على حد سواء دون تفرقة. وحبذا لو يساعدون بعضهم البعض في الترتيب والتنظيم. فعلى كل فرد في المنزل أن يؤدي دوره.

وطبعا أود أن أؤكد عليكِ أن أطفالك الأولاد مثلهم مثل البنات أيضاً عليهم القيام ببعض المهام المنزلية، التي تتعلق بنظافتهم الشخصية ونظافة ملابسهم وغرف نومهم. وأيضاً المشاركة في بعض المهام الخاصة بالمنزل والتي تناسب طبيعة أعمارهم.

احرصي على الاستماع إلى شكواهم:

استمعي إلى شكاوى أطفالك وما يضايقهم. إذا حدثت أي خلافات بين أطفالك وبعضهم البعض. كوني حريصة على الإستماع إليهم جيداً ولا تميلي لطرف عن الطرف الآخر. ولا تنهري أحد الأطفال أمام الآخرين لأنه بتلك الطريقة يشعر بأنه غير مرغوب به، فيبدأ بكراهية إخوته ولكن عليكِ كأم أن تُهدئي ما بين الإخوة على أن تكلمي طفلك المخطئ وتعاتبيه بعد أن ينصرف إخوته، حتى لا يشعر طفلك بالحرج أمام إخوته. وسوف يعتذر لكِ بكل سهولة وبذلك ستكونين قد عالجتِ الأمر بشكل جيد وبدون حدوث أي مشاكل بين الأطفال وبعضهم البعض. وعليك أن تعلمي عزيزتي الأم أن الخلافات والمشاكل بين الأطفال هو شيء طبيعي جداً.

كوني قدوة لأطفالك:

علميهم جيداً كيف يكون التعامل مع الأشخاص الذين تختلفين معهم في الآراء، فأطفالك يستمدون شخصياتهم وصفاتهم منك ومن والدهم. لذا عليكِ أن تحرصي على تصرفاتك الشخصية. وتكوني أكثر إدراكا للأمور من حولك فهم يقلدون تصرفاتك ويتعلمون منكِ كيف تتعاملي مع إخوتك ومع أصدقائك أو مع الأشخاص المقربين لكِ. ويتعلمون أيضاً من طريقة تعاملك إذا كنتِ على اختلاف مع أي أحد منهم. فالأطفال أذكياء جداً.

لمزيد من المعلومات: كرتون الأطفال…رسائل خفية تبني قيم طفلك وقد تهدمها!

أفكار لمساعدة الأطفال على الاحتفال بأمهاتهم في عيد الأم

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى