أنتِقبل الحمل

كل ما تودين معرفته عن اختبار التبويض المنزلي

ما هو أفضل وقت لاستخدام مجموعات اختبار التبويض؟

تتمثل إحدى طرق تتبع التبويض في إستخدام مجموعة الإباضة أو جهاز اختبار التبويض ومراقبة الخصوبة، فإذا كنتي تحاولين الحمل لبضعة أشهر دون نجاح  فيمكنك التفكير في إستخدام إختبار التبويض. أو جهاز مراقبة الخصوبة للمساعدة في تحديد أفضل وقت للجماع وذلك سيساعدك على زيادة فرصك في الحمل .

* مجموعات اختبار التبويض والهرمون الملوتن (LH):

في حين أن الهرمون اللوتيني موجود دائمًا في البول، فإنه قد يزيد 24-48 ساعة قبل الإباضة، وقد يؤدي تدفق الهرمون اللوتيني إلى الإباضة، وتحرير بويضة من أحد المبيضين، والإباضة هي أكثر الأوقات خصوبة في دورتك الشهرية.

* ما هو أفضل وقت لاستخدام مجموعات اختبار التبويض؟

بالنسبة لبعض النساء قد يكون من الصعب معرفة متى يبدأن باستخدام اختبارات الإباضة خاصة إذا كانت دوراتهن غير منتظمة.

أيضًا قد تأتي بعض مجموعات اختبارات التبويض مع اختبارات تكفي لمدة أسبوع تقريبًا والتي قد لا تكون كافية لتغطية الفترة التي يمكنك خلالها التبويض .

ومع وضع هذا في الإعتبار فسيكون من الأفضل الإنتظار حتى تبدأين في ملاحظة تراكم مخاط عنق الرحم بكمية كافية قبل البدء في الاختبار، كما يمكن استخدام معظم اختبارات التبويض في أي وقت من اليوم ويقترح البعض اختبار أول شيء في الصباح على الرغم من أن هذا غير مطلوب. ولكن لتحقيق مزيد من النجاح عليكي أن تقومي بالاختبار في نفس الوقت تقريبًا كل يوم ، وقومي بالتقليل من تناول السوائل لمدة أربع ساعات قبل ذلك .

وهناك أجهزة مراقبة الخصوبة مثل OvaCue،  ويمكنها التنبؤ بدقة بالإباضة حتى 7 أيام مقدمًا . وهناك أيضًا إصدار محمول من الشاشة يسمح لك بتتبع خصوبتك مباشرة على جهاز iPhone أو أي جهاز آخر متوافق مع iOS.

* ما مدى دقة اختبارات التبويض؟

عند إجراء اختبارات الإباضة بشكل صحيح تكون دقيقة بنسبة 99٪ تقريبًا وفي الكشف عن تدفق الهرمون اللوتيني الذي يسبق الإباضة. ومع ذلك لا يمكن لهذه الاختبارات تأكيد ما إذا كانت الإباضة تحدث بالفعل بعد يوم أو يومين.

فقد تعاني بعض النساء من ارتفاع في هرمون LH دون إطلاق البويضة وتُعرف هذه الحالة باسم متلازمة الجريب غير الممزقة (LUFS). كما قد تعاني نساء أخريات من قمم صغيرة زائفة في هرمون LH قبل أن يبلغ ذروته بالكامل، وهو ما يُشاهد عادةً عند النساء المصابات بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات. وقد يخدعك هذا وقت الجماع في وقت مبكر جدًا.

* ماذا عليَّ أن أفعل إذا كنت قد أجريت جميع الاختبارات ولم أجد زيادة في الطلب؟

إذا لم يتم التبويض أثناء أيام الاختبار، فلن يتم الكشف عن تدفق الهرمون اللوتيني ومن المحتمل أن الإباضة لم تحدث، وفي بعض الأحيان قد تعاني النساء من دورة إباضة لا يتم خلالها إطلاق البويضة.

ولسوء الحظ فإن أفضل ما يجب فعله هو مواصلة الاختبار ومن المستحسن الانتظار حتى تبدئين في رؤية تراكم في مخاط عنق الرحم لبدء الاختبار. وبهذه الطريقة لن تضطري إلى شراء العديد من الاختبارات.

* ماذا عليَّ أن أفعل إذا كنت أقوم بمراقبة التبويض لعدة أشهر ولم يحدث الحمل؟

أولاً؛ من المهم أن تتذكري أن الحمل قد يستغرق 12 شهرًا للأزواج الأصحاء والطبيعيين، حتى إذا كنتي قد مارست الجماع خلال أكثر فترات الخصوبة لديك فهناك العديد من العوامل الأخرى التي تؤثر على قدرتك على الحمل، لذا عليكي استشارة طبيبك، إذا كنتي تحاولين لعدة أشهر دون نجاح وأخبري طبيبك إذا كنتي تستخدمين اختبارات الإباضة. و بالطبع سيساعدك طبيبك على تحديد العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤثر على قدرتك على الحمل بشكل أفضل.

* ما هو أفضل وقت للجماع؟

تمثل الأيام الثلاثة التي تلي الإختبار الإيجابي مباشرة أفضل وقت للجماع لزيادة إحتمالية حدوث الحمل. وقد تحدث الإباضة عمومًا بعد يوم أو يومين من تدفق الهرمون اللوتيني.

 ما هي الشروط أو الأدوية التي تؤثر على الاختبار؟

قد تؤدي الشروط التالية إلى نتيجة غير دقيقة في الاختبارات :

– إذا كنت حاملا.

– أو في حالة أن كنتي حاملاً مؤخرًا.

– وإذا وصلتي إلى سن اليأس.

كما قد تؤثر بعض الأدوية الموصوفة على نتيجة الإختبار، لذا؛ يرجى استشارة طبيبك لمعرفة الوقت المناسب لبدء الاختبار.

وفي معظم الحالات يجب أن تبدئي الاختبار بعد ثلاثة أيام من تناول آخر قرص .

* هل موانع الحمل الهرمونية تؤثر على النتائج؟

من المهم استشارة طبيبك حول أفضل وقت للحمل بمجرد التوقف عن استخدام وسائل منع الحمل، وبعد استخدام موانع الحمل الهرمونية قد تواجهين دورة غير منتظمة . وبالنسبة للعديد من النساء يستغرق الأمر بضعة أشهر على الأقل حتى يعود الحيض إلى طبيعته . ومن الناحية المثالية فمن الأفضل الانتظار حتى تستقر دورتك مما يسهل أيضًا مراقبة التبويض .

وقد ترغبين في الانتظار حتى تحصل على دورتين عاديتين قبل البدء في استخدام مجموعة الإباضة .

* هل من المقبول استخدام اختبارات الإباضة أو أجهزة مراقبة الخصوبة كوسيلة لمنع الحمل؟

لا ينصح باستخدام اختبارات التبويض أو شاشات الخصوبة كوسيلة لتتبع الإباضة الخاص من أجل الحمل .

تحدد اختبارات الإباضة تدفق الهرمون اللوتيني حتى 24 إلى 48 ساعة قبل الإباضة ويمكن للحيوانات المنوية أن تعيش في الجسم لمدة تصل إلى 3 إلى 5 أيام . لذا، إذا مارست الجماع قبل اكتشاف تدفق الهرمون اللوتيني فلا يزال من الممكن تخصيب البويضة .

 ما مدى سرعة تحديد ما إذا كنت حاملا؟

يوصى بالانتظار على الأقل حتى تفويت دورتك الشهرية قبل إجراء اختبار الحمل، فقد يستغرق الأمر وقتًا حتى يرتفع هرمون الحمل بما يكفي للظهور في اختبار الحمل. لذا، إذا أجريتي الإختبار مبكرًا جدًا فقد تحصلين على نتيجة سلبية زائفة وتسمح لكي بعض الاختبارات بإجراء الاختبار قبل أربعة أيام لكن النتائج تكون أقل موثوقية .

المراجع:

How to Use Ovulation Kits & Fertility Monitors

لمزيد من المقالات:

التبويض وعلامات نزول البويضة

تأثير حبوب منع الحمل بعد تركها

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى