تربية طفلكعائلتك

ما أسباب عدم استجابة الطفل لما يطلب منه؟

عدم استجابة الطفل لأوامر والديه من وقت لآخر يعتبر جزء من النمو و طريقة للتعبير عن فرديتهم  وتحقيق الشعور بالاستقلالية.  لأن الأطفال بينما يمدون أجنحتهم المستقلة وينخرطون في صراعات بسيطة مع والديهم ، يكتشفون حدود قواعد والديهم وضبطهم الذاتي لأنفسهم. ولكن قد تحدث هذه الظاهرة بشكل عرضي طبيعي وقد تأخذ شكلاً آخر يجعل منها مشكلة. سنتعرف سوياً علي معلومات أكثر حول هذا الموضوع فكوني معنا.

أسباب عدم استجابة الأطفال لما يطلب منه

أولا: إذا كانوا يحبون مايفعلون ومنهمكين في الاستمتاع به.

 ففي هذه اللحظة سوف يرفضون أن يقاطعهم أحد (مثال : عندما أنادي على الطفل «هيا إلى الغذاء» وهو مستغرق في اللعب مع أصدقائه.

ثانيا : ربما كان الطفل لايحب مايطلب منه أن يفعله

 كالذهاب إلى الدكتور أو عيادة الأسنان أو الحمام أو النوم أو أخذ الدواء. كل هذه الأشياء مطالب شائعة يرفض الأطفال عامة الاستجابة لها.

ثالثا : تعمد لفت نظر الوالدين ليتلقي اهتمام

 في بعض الأحيان لا يستجيب الطفل لما يطلب منه من أجل أن يري أعلى رد فعل من أبيه أو أمه. حتي لو كان رد الفعل هذا غاضباً  ولكنه قد يعطى هذا للطفل تعبيرا عن الاهتمام به . وفي هذه الحالة ينبغي علي الوالدين الانتباه أكثر للطفل وإعطاءه الاهتمام والرعاية لكونه مفتقداً لها.

رابعاً : أسباب نفسية

ربما كان سلوك عدم الطاعة تعبيراً من الطفل عن غضبه من أمور معينة كالتنمر الذي يواجهه أو الغيرة الأخوية وغيرها.

ماذا أفعل لأفهم ما يمر بطفلي

ينبغي أن تستمعي لهم جيداً والاستماع مهارة ينبغي أن نتنقنها ويمكنك أن تكوني مستمعة جيدة لطفلك من خلال الخطوات التالية:

  • استمعي له واظهري إشارات تدل على أنك منصتة له كالإيماء بالرأس والنظر في عينه مباشرة.
  • اطرحي اسأله توضح أنك منتبهة مثل ( وماذا حدث بعد ذلك؟) ، (وكيف تصرف في هذا الموقف؟ وغيرها من الأسئلة الاستفهامية)
  • تجنبي الحكم عليهم معاقبتهم إذا حكوا عن أنهم فعلوا خطأ ما، هذا سيمنعه من الحكي لك لاحقاً كل ما عليكِ فعله الآن هو الإنصات ثم تلفتين نظره إلي السلوك السيء هذا لاحقاً.

لكي يستجيب لكِ أطفالك تعلمي الطلب الإيجابي بدلاً من الأمر

      الطلب الإيجابي هو أن يطلب من شخص أن يفعل شيء معين وليس التوقف عن فعل شيء معين. علي سبيل المثال: (نم مبكراً ) بدلاً من ( لا تتأخر في أن تنام مبكراً كعادتك)

كيف تقومين بطلب إيجابي؟

  • تواصلي مع طفلك بصرياً أثناء الطلب منه.
  • حددي بالظبط ما تريدين من الطفل أن يفعله علي سبيل المثال : من فضك ضع ألعابك في الصندوق المخصص لها)
  • أخبريه عن تأثير الأمر الذي سيفعله عليكي. علي سبيل المثال: ستساعدني كثيراً عندما ستضع ألعابك في الصندوق المخصص لها )
  • استخدمي عبارات تعبر عن التقدير ( من فضلك / سأون ممتنة لك عند فعل كذا وغيرها من العبارات )
  • امدحي طفلك عند قيامه بتنفيذ الطلب.

    كيف نتعامل مع السلوك السيء؟

حين يتجاهل أطفالك ما تطلبيه منخم أو يخالفون ما قد اتفقتم عليه مسبقاً فاستخدمي معه الطريقة التالية في أن تعبري لهم عن شعورك السلبي تجاه هذا السلوك :

  • انظري إليهم وتحدثي معهم بحزم( وليس بانفعال وعصبية).
  • قولي لهم بالضبط ما فعله وأغضبك (أشعر بالضيق عندما تقوم بـفعل …… ).
  • أخبريه بما يمكنه فعله لتدارك الموقف وإصلاح الخطأ (سأكون ممتنة لو قمت بـ…….).
  • اقترحي عليه كيف يمكنه التصرف لتجنب حدوث ذلك في المستقبل ( في المستقبل، أقترح أن تفعل  ….).
  • استخدمي العواقب بدلًا من العقاب

تختلف العواقب عن العقوبات، فالعواقب هي فرص تعلم  أمام طفلك ليتعلم أن تصرفاته و أفعاله سيكون لها تأثير عليه وعلي الآخرين كما أن منطق  العواقب سيساعد الطفل علي اتخاذ القرارت وتحمل مسئوليتها

أنواع العواقب:

  • طبيعية : وهي التي تحدث دون تدخل من الآباء علسي سبيل المثال : إن لم تضع ملابسك في الغسالة فلن يكون لديك ملابس نظيفة لتقوم بارتدائها.
  • منطقية ( تتفق مع طفلك عليها) علي سبيل المثال: إن لم تضع ألعابك في الصندوق المخصص لها فشوف تكون محروماً من اللعب بها غداً.

متى تطلبين مساعدة إضافية

يكون لديك طفل غير مطيع بشكل مزمن و إذا كان هذا نمطًا مستمرًا استمر حتى منتصف الطفولة (إلي أكثر من ست سنوات) ، قد تحتاج إلى الحصول استشارة نفسية متخصصة

. فيما يلي بعض المواقف التي قد تكون فيها الاستشارة الخارجية ضرورية:

  • وجود نمط مستمر وطويل الأمد من عدم احترام السلطة في كل من المدرسة والمنزل.
  •  استمرار أنماط العصيان على الرغم من بذل قصارى جهدك لتشجيع طفلك على التعبير عن مشاعره السلبية
  • عصيان الطفل و / أو عدم احترامه مصحوبًا بالعدوانية والتدمير
  • إذا ظهر الطفل علامات التعاسة العامة ورفض مصادقة الأصدقاء وغيرها من الأمور التي تعبر عن الحزن.

ونذكرك دائماً أن رد فعلك مهم

إذا رددت على رد فعل طفلك بالانفجار أو بفقدان أعصابك ، فسوف يرد بعصيان وعدم احترام. وعلى النقيض من ذلك سيصبح أكثر طاعة عندما تظلين هادئة ومتعاونة معه. سوف يتعلم أن يكون محترمًا إذا كنتي تحترميه  وتبدين له ذلك.

ويمكنك أيضاً الاطلاع علي المقالات الآتية

أسباب الشعور بالدونية عند الأطفال

أفكار لتخليص طفلك من الشعور بالدونية

المراجع:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى