?> إشغال طفلك بطرق مسلية ومفيدة أثناء عملك من المنزل
أنتِوظيفتك

طرق مسلية ومفيدة من أجل إشغال طفلك أثناء عملك من المنزل

طرق سهلة وبسيطة

إشغال طفلك أثناء ممارستك للعمل من المنزل مهمة صعبة، ولكنها ليست مستحيلة. المرأة بوجه عام يمكنها القيام بأكثر من مهمة في نفس الوقت. فإذا كنتِ ممن تبحث عن ذاتها دائماً، وتسعى لتحقيق طموحها فيما تحب، فهذه هي مهمتك الأولى.

أما عن مهمتك الثانية فهي تكمن بالأساس في مشاركة طفلك كل لحظاته. الطفل لا يحتاج أمه من أجل الإطعام والنوم والنظافة فقط، ولكنه دائماً يبحث في أمه عن الأمان والراحة. كما أن الأم تجد مع أطفالها معنى الحياة الحقيقي بالرغم ما تعانيه من متاعب وشقاء في تربيتهم ورعايتهم.

نقدم لكِ هذه المقالة، إذا كنتِ أم عاملة اضطرتها ظروف الحجر لممارسة عملها من المنزل. أو حتى كان المنزل هو مكانك المستمر للعمل منذ سنوات. ستجدين طرق سهلة وفي متناول يديكِ، يمكن بها إشغال طفلك بسهولة أثناء ممارستك للعمل من المنزل.

أولاً: – إشغال الطفل في عمر من شهور وحتى عامين

إشغال طفلك في هذا العمر صعب إلى حد ما، نتيجة تعلقه الزائد بأمه خاصة مع الرضاعة الطبيعية. كما أنه يحتاج لرعاية متكاملة من الدرجة الأولى في جميع الجوانب. بداية إذا كان بإمكانك تقليل كمية الشغل المطلوبة منكِ وتخصيص أكبر وقت ممكن لطفلك، فسوف يعود هذا بالنفع عليكِ وعلى طفلك.

أما في حالة عدم تمكنك من ذلك، فإليك بعض الطرق والنصائح.

  • احرصي على تنظيم نوم الطفل، مع توفير البيئة التي تساعده عل التعمق في النوم. فالنوم من الأشياء المفيدة والتي تساعد كثيراً في إشغال طفلك أثناء عملك.
  • كوني دائماً على يقين من أنه ليس جائعا ولا يحتاج لتغيير ملابسه المبللة، لأن مجرد شعور الطفل بالبلل قد يوقظه في أي وقت.
  • حاولي أن يكون مكان عملك قريب من الحجرة التي ينام بها الطفل حتى تشعرين به. ويمكنك وضع كاميرا في الغرفة التي ينام بها لمراقبته من بُعد.
  • في حالة وجود الطفل معكِ، يجب ان يكون بعيد عن أي مصدر للكهرباء قد يضع فيها إصبعه الصغير. وكذلك أي أدوات تستخدمينها اثناء العمل قد يضعها في فمه وتسبب له الضرر.
  • يمكنك الاستعانة بألعاب المنتسوري المخصصة لهذا العمر في إشغال طفلك. والتي تتميز بنعومة وألوان جذابة للطفل، وأيضاً تكون كبيرة الحجم.
  • تخصيص مساحة معينة من الحجرة ووضع ألعابه بها مع مجموعة من الكرات الصغيرة الملونة. مع الحرص أن تكوني معه في نفس الغرفة.
  • الاستعانة ببعض الكتب المصنوعة من القماش والتي تحتوي على أشياء تعليمية تناسب سنه. اتركيه يتصفحها فترة ثم شاركيه أثناء أخذ فترة الراحة من العمل، فهي من الطرق المفيدة من أجل إشغال طفلك.

ثانياً: – إشغال طفلك إذا كان ما بين العامين وحتى 6 سنوات

هنا يمكننا القول إن الطفل وصل لمرحلة يمكنك فيها أن تعلميه الاعتماد على النفس. كما يُفضل الكثير من متخصصي التربية أن يشارك الطفل في هذا العمر في الأعمال المنزلية. كما أن الكثيرين من الأطفال في هذا العمر يستطيعون الإمساك بالقلم.

إذاً هناك الكثير من الحيل التي يمكن بها إشغال طفلك بطريقة بسيطة تمكنك من ممارسة عملك من المنزل،

إليكِ بعض منها كالتالي: –

اصنعيها بيدك

1- مجموعة ألوان وأوراق وافسحي لطفلك المجال في ممارسة الرسم والتلوين، هذه طريقة ممتعة في إشغال طفلك أثناء عملك. يمكن ذلك من خلال تعليق مجموعة من أوراق الكرتون المقوى على الحائط أو استخدام كتب تلوين.

2- إذا كان طفلك في عمر التعلم والذي يبدأ من 3 سنوات، يمكنك الاستعانة بأوراق عمل من على المواقع التعليمية المختلفة، وتدريبه عليها. وإذا لم تجدي طريقة للطباعة يمكنك كتابتها على ورق أبيض أو الإستعانة بالكتب المخصصة لهذا العمر.

3-  يمكنك إشغال طفلك في التشكيل باستخدام الصلصال أو العجين المُصنع في المنزل. هذه طريقة ممتعة للطفل ومفيدة لعضلات يده.

استعيني بأشياء خارجية

4- يمكن البحث عن مقاطع فيديو عن تمارين مناسبة للأطفال، وتخصيص وقت معين خلال اليوم لتشغيلها واطلبي من طفلك أن يقوم بها. بهذا قد نجحتي في إشغال طفلك وإفادة جسمه.

5- استعيني بألعاب الليجو والمكعبات، خاصة مع الطفل الذي يُفضل الفك والتركيب. اتركي طفلك يقوم بتكوين أشكال مختلفة من أهم طرق تنمية مهارات وإشغال طفلك.

6- يمكن لطفلك المشاركة في أحد الأعمال المنزلية الغير ضارة. فمثلاً يمكنه ترتيب ألعابه وحجرته، أو استخدام المكنسة الكهربائية في تنظيف المنزل تحت مراقبتك. وغيرها من الأعمال المنزلية التي لا تعرضه للخطر.

7- احرصي دائماً على تواجد كتب مليئة بالصور التي تزيد من معرفة الطفل بالأشياء الأساسية، مثل الألوان والفاكهة والأشكال الهندسية وغيرها.

في النهاية عزيزتي

نعلم جيداً أن تكوني أما عاملة مهمة شاقة، ولكن اكتشفت الكثير من الأمهات أن العمل من المنزل أصعب بكثير. فكوني دائماً حريصة على إشغال طفلك في وقت عملك من المنزل بما يفيده ويقلل عليكي عبء العمل من المنزل. وعليكي دائماً بتخصيص وقت لنفسك حتى ولو نصف ساعة في اليوم من أجلكِ أنتِ حتى وإن طلبتي المساعدة من أحد أفراد العائلة. فصحة الأم النفسية تنعكس بالتأكيد على كل أفراد الأسرة.

يسعدنا مشاركتك معنا في التعليقات بتجربتك في إشغال طفلك أثناء العمل من المنزل.

مصدر خارجي:-

https://mommypoppins.com/kids/boredom-busters/working-from-home-a-big-list-to-keep-kids-busy-while-mom-and-dad-work

اظهر المزيد

اكتب تعليق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى