تربية طفلكعائلتك

طرق لوقاية طفلك من القلق

القلق شعور إنساني طبيعي يحدث للأطفال وللكبار أيضاً وليست المشكلة في حدوثه ولكن باستمراره لفترات طويلة أو حدوثه عند مواقف لا تستحق القلق. وفيا يلي سنتعرف علي أسباب القلق الرئيسية وطرق الوقاية منه. فكوني معنا.

 

أسباب القلق

 

الافتقار إلى الأمن

قد يشعر الطفل بعدم الأمان داخل أسرته ويعتبر هذا مؤشر خطر علي صحة الطفل النفسية.

عدم الثبات

 إن عدم الثبات في معاملة الطفل سواء أكان المعلم في المدرسة أم الأب في البيت  قد يسبب القلق لدي الطفل فعلي سبيل المثال قد يعامله الشخص أحياناً بهدوء وأحياناً يصرخ في وجهه فيصبح الطفل قلقاً من ردة الفعل باستمرار

الكمال / المثالية

يتوقع بعض اللآباء أن الأطفال ينبغي أن يفعلوا كل شيء بشكل صحيح تماماً وأن لا يخطئوا أبداً وبالطبع هذا شيء مستحيل بل إنه يشكل مصدراً من مصادر القلق للطفل وذلك لعدم استطعاتهم علي تأدية ما هو مطلوب منهم دائما بشكل تام.

الإهمال

 يشعر الأطفال بأنهم غير آمنين وقلقين عند عدم الاهتمام بأمرهم طوال الوقت وإهمال حتي تقويمهم أو قضاء وقت ممتع معهم.

النقد

يعتبر النقد الذي يصدر عن الكبار للأطفال مصدر للقلق والتوتر خاصة إن كان بأسلوب هجومي، فيجب عند توجيه الأطفال أن نوجههم بأسلوب حازم لا قاسي.

ثقة الكبار الزائدة

بعض الكبار يعاملون الطفل وكأنه شخص كبير. قد يعتبر هذا شيء جيد إذا كان بحدود معينة لتعوديهم المسئولية في بعض الأحيان، ولكن إذا كان هذا بشكل مستمر فقد يشكل ضغطاً نفسياً للطفل وقلقاً لأنه يحاول أن يكون في صورة لا تعكس نضجه النفسي أو العقلي.

الذنب

 يشعر الأطفال أهم قد أخطئوا عندما يعتقدون أنهم قد ارتكبوا أخطاء أو تصرفوا تصرف غير لائق.

تقليد الآباء

 غالباً ما ينتقل التوتر والقلق من الآباء إلسي الأبناء إذا كان أحدهما أو كلاهما دائم التوتر والقلق.

الإحباط المتزايد

عندما يخفق الطفل قد يصيبه شيء من الإحباط ومع تكرار مواقف الإخفاق قد يتسبب للطفل الغضب والقلق ويزيد الأمر سوءا عند لومهم بشدة علي إخفاقاتهم بدلاً من مساعدتهم علي تخطيها.

طرق الوقاية من القلق

  

تعليم الأطفال الاسترخاء

تساعدك في تلك الخطوة بعض تمارين اليوجا البسيطة وبعض التمارين والاقتراحات في هذا المقال:

تشجيع الطفل للتعبير عن مشاعره:

وذلك بالسماح للطفل بالتعبير عما يريد دون خوف العقاب والتوجيه وأن يكون والديه بالنسبة له منطقة آمنة يستطيع اللجوء لها متي أراد.

توفير الشعور بالأمان في المنزل

إن أقوى شيء يمكنك القيام به لمنح طفلك الشعور الأساسي بالأمان والهدوء هو التواصل معه كل يوم.

الاتصال الحقيقي يعني رؤية طفلك حقًا ، وتخصيص الوقت لمقابلتهم على مستواهم والدخول في عالمهم. قد يبدو هذا مثل السماح لطفلك باختيار لعبة معينة تتشاركان فيها سوياً أو الجلوس على الأرض معهم والاستماع فقط ، أو الحضن في السرير ليلاً بدون أي جدول أعمال على الإطلاق.

اترك متسعًا من الوقت للعب

لا يقتصر الأمر على التخلص من التوتر من خلال اللعب فحسب ، بل يُعد اللعب أيضًا القناة السحرية للنمو والتطور في العديد من المجالات المتعلقة بالصحة الاجتماعية والعاطفية  والعقلية أيضاً.

الطرق المتخصصة

 عند تواجد القلق في أغلب حياة الطفل وعدم قدرة الآباء علي حل هذه المشكلة بالطرق السابقة فيكون هنا دور المساعدة المتخصصة عن طريق الاخصائي النفسي أو الطبيب النفسي

كما يمكنك الاطلاع علي المقالات التالية أيضاً

أسباب الخجل عند الأطفال..ما هي؟

السلوك العدواني ..كيف نتعامل معه ؟

المراجع

الطفولة مشاكل وحلول ، أسماء بنت أحمد البحيصي

How to Protect Your Child From Stress + Anxiety

Anxiety disorders in children

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى