تربية طفلكعائلتك

خطورة مقارنة طفلك بالآخرين

خطورة مقارنة طفلك بالآخرين

هناك خطأ شائع قد يشبه الجريمة في حق الطفل وهو المقارنة بين الأطفال. وتعتبر تلك الطريقة من أبرز أساليب التربية التى يقوم بها الآباء لتحفيز أبنائهم ودعمهم، في محاولة للوصول إلى أهدافهم. وتكون المقارنة بين الأطفال وبعضهم البعض فى إطار الأسرة أو الاصدقاء أو الأطفال من نفس العمر وفى العائلة. أو المقارنة بين طفلك وزميله الأشطر فى المدرسة. كلها أساليب للمقارنة بين الأطفال نتبعها دون معرفة مدى تأثيرها على الطفل.

 

واستخدام تلك الطريقة  بتعريض الطفل للمقارنة مع غيره من الأطفال سواء كانوا إخوته أو أقاربه أو أصدقائه يجعل الطفل يشعر بالإحباط. ويبدأ في وضع حاجز بينه وبينهم. وتتحول مشاعره لتلك الأطفال من مشاعر حب إلى مشاعر كره لهم. فعندما تقارن طفلك بغيره فأنت توصل إليه رسالة أنك يا طفلي فاشل لا تمتلك أي قدرات أو مميزات مثل غيرك من الأطفال في نفس سنك وعمرك، وقارن نفسك بالأخرين، وكن مثلهم.

 

و ذلك يسبب ضغط نفسي و عصبي للطفل. ومع هذا يستخدم آباء كثيرون أسلوب المقارنة، ظنا منهم أنهم بذلك يشجعون أبناءهم على مزيد من النجاح، أو ظنا منهم أنهم عندما يشيرون إلى إنجازاتهم ومميزاتهم، فإنهم يعرضونهم إلى خطر الغرور والحقد على غيرهم من الأطفال. فالمقارنة بين الأطفال تجعل الطفل يشعر بالعجز وتأتى بنتيجة عكسية على الطفل. فيشعر بأنه الأسوأ. وأنه غير مرغوب فيه. بالإضافة  إلى مشاعر الكراهية التى يحملها تجاه الطفل الذى يقارن به.

 

ومن التشوه النفسي الذي يحدثه مقارنة الطفل بالغير أنها تجعله يشعر بالدونية والغيرة. وينمى لديه الشعور بعدم الرضا، فإذا كان الأفضل فإن المقارنة تنمى لديه شعور الدونية والأنانية والحقد على الآخرين. 

 

وعلى النقيض، إذا كان مستواه أقل فإنه يميل أكثر إلى العزلة، وقد يصل للاكتئاب فى بعض الحالات؛ أى أن التأثير سلبى فى كل الأحوال.وقد تتسبب المقارنة أيضاً في خروج العنف المكبوت داخله فيتحول إلى طفل عدائي. فيحاول الانتقام من قرينه سواء أخيه أو صديقه الذى يلفت النظر إليه. ويثبت لمن يقومون بمقارنته بغيره ان لديه قدرات أخرى ليست متوفرة في الطفل الآخر.

 

 

لذلك ينبغي علي الوالدين ألا يقومون بمقارنة  أطفالهم بغيرهم من الأطفال. ويجب مراعاة أن هناك فروق فردية بين كل طفل والآخر. فكل طفل لديه شخصيته المستقلة، التي ينبغي علي والديه تمنيتها، وقدراته وظروفه وإمكاناته.

 

مخاطر المقارنة على طفلك

ومن الآثار السلبية التي تسببها المقارنة على طفلك:

  • تجعل طفلك يسعي لفعل المستحيل لجذب الانتباه إليه والشعور بحب الناس.
  • تموت داخل طفلك مواهبه وقدراته وقدرته علي الإبداع.
  • يتحول طفلك إلى طفل عدواني.
  • تنعدم ثقة طفلك في نفسه.
  • يشعر الطفل بأنه أقل من غيره من الأطفال ويشعر بالدونية.
  • الشعور بالغيرة والحقد والكره تجاه الأطفال الذين يقارن بهم.
  • نشأة طفل متكبر يقارن نفسه بالآخرين فيقوم بالمبالغة في مميزاته وفي عيوب الآخرين، وذلك كأسلوب دفاعي ضد التقليل من شأنه دائماً.
  • اللامبالاة، حيث يرى الطفل أنه لا فائدة من أي مجهود يقوم به طالما أن والديه يريان الآخرين أفضل منه ولا يروا أن طفلهم لديه أي موهبة.
  • كثره المقارنة بين طفلك وغيره من الأطفال تقتل الطموح لدى الأبناء، لشعورهم بأنهم أقل من أن يحققوا أي شيء.

بعد عرض تلك الأسباب السلبية التي تتسبب فيها المقارنة يجب أن نعرض عليكي عزيزتي الأم كيف تحفزين طفلك إلى النجاح و إظهار مواهبه وتحفيزه علي النجاح بطريقه تربوية سليمة

كيف تحفزين طفلك بطريقة سليمة :

  • تجنبي مقارنة الطفل بغيره من الأطفال.
  • تجنبي الإلحاح عليه أن يفعل شيئاً معيناً، لأن هذا فقط سيدفعه بعيداً عما تريدينه أن يفعل.
  • عززي ثقة طفلك بنفسه وشجعيه دائما
  • اجعلي من نفسك ومن والده قدوة حسنة له.
  • شجعي طفلك دائما على استغلال موهبته وتنميتها.
  • قدري مواهب كل طفل على اختلاف أنواعها، سواء كانت في الرسم أو الموسيقى أو النجارة أو الرياضة.
  • اتركي طفلك يأخد قراراته بنفسه وماذا يفعل ويتحمل نتيجة أفعاله.

 

مع تحيات يوميات مامي- Mamydays
لمزيد من المعلومات المفيدة لكي ولطفلك .. اشتركي معنا علي صفحتنا علي الفيسبوك صفحة يوميات مامي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى