تربية طفلكعائلتك

تدريبات عملية لطفلك لحمايته من التحرش الجنسي

يمكن للوالدين أن يجمعوا أطفالهم و خصوصا من عمره 4 سنوات وأكثر، والتحدث معهم بعبارات بسيطة، واطلب من أحدهم أن يقول هذه العبارة صح أم خطأ.

أمثلة توضيحية لتحذير الطفل من خطر التحرش الجنسي:

  • إذا دخلت دورة مياه، ودخل معك عامل، أو كنت في المدرسة ودخل معك زميل أو صديق .. هل هذا التصرف صح أم خطأ؟
  • إذا تردد الطفل في الإجابة، اطلب من أخيه أو أخته الإجابة، بالطبع سيقول، أو تقول: لا يصح أو هذا خطأ.
  • فالطفل/الطفلة سيتبنی قطعاً نفس النظرة لأنه وجدك ستشجع أخاه الأكبر على إجابته الصائبة، ويترسخ في ذهنه هذا المعنى.

 

  • ثم تعيد الجملة: «لا يصح أن يدخل أحد معنا دورة المياة»، ثم تقول له السبب: إنه لا يجب ولا يصح أن يراك أحد، ولا يلمسك أحد سوى أمك أوأبيك أو الطبيب.
  • ثم تذكر للطفل عن الأماكن التي تقصدها من جسمه حتى تتأكد أنه يفهم ما تقصده.

 

  • لا بد أن يفهم الطفل الطفلة أن جسمه شيء خاص به، وخاصة الأجزاء التي تغطي بالملابس الداخلية، سواء كان ولداً أو بنتاً، وإذا طلب منه أحد أو تحايل عليه ليجعله يرضى بأن يلمس أن يرى أو يصور هذه الأجزاء من جسده، فإن ذلك يعتبر اعتداء جنسيا، وإذا طلب منه أحد أن يلمس هو أو هي هذه الأجزاء أو يشاهدها أو يصورها، فهذا أيضا معناه أنه يعتدي عليه جنسيا.

 

  • بعدما تأكدت أن الطفل / الطفلة قد فهم ما سبق، وعلم ما هي الأجزاء الخاصة من جسمه التي تحذره منها.
  • اسأله: لو أحد لمسك من هنا أو حاول أن يرفع ملابسك، أو أن يحضنك بقوة، ماذا تفعل؟
  • قل له «هذا عيب.. هذا لا يصح، أصرخ واهرب، وقل لأمك أو أبيك، وإذا كنت في المدرسة قل للمعلمة، أو أي أحد تثق فيه.

علم طفلك هذه العبارات

  • قل بصوت عال: «لا»،«لا تلمسنی» ،«لا أحب أن تمسکنی هكذا».
  • اصرخ بصوت عال لو أحد لمسك من هنا، أو حاول رفع ملابسك، لأن الصوت العالي يخيف المعتدي ويشد انتباه الناس للطفل خصوصا في الأماكن العامة.
  • اهرب من المكان بسرعة : لا تسكت وتكلم وأخبر أي إنسان كبير تثق فيه عن أي أحد يتكلم معك عن أماكن خاصة في جسمك، أو يقول لك أريد أن أرى هذه الأماكن.

 وإذا جرى وراءك، فاجر لمكان فيه ناس.

 هذه الطريقة في التعامل مع وقاية الأطفال تمنحهم الحق في الحديث بصوت مسموع، وتعلمهم كيف يكون صوتهم فعالاً ومناسبا .

عزز في طفلك/ طفلتك هذه المعانی لحمايتهم من خطر التحرش الجنسي:

  • «أنت شجاع»
  •  «أنت بطل»
    «أنت تقدر تقول له عيب عليك»
  • «أنت قوية»
  • «أنت بطلة»
  • «تستطيعين قول له عيب لا تلمسني».

هذه الأساليب والخطوات التدريبية العملية لمنع الاعتداء على الأطفال.

ولكن انتبهي!

اعلان14
  • يجب أن تكون هذه العبارات ليست في صورة أفكار فقط، وإنما أيضا كمهارات و فعلية وعملية، وهذا يعني التدريب عليها.
  • على الأهل أن يعطوا الطفل الطفلة الفرصة لتمثيل الدور ومعايشة الشعور الذي يصحب الرفض، وقول «لا» في المواقف الصعبة.
  • ويمكن للوالدين المشاركة مع الأطفال في تمثيل هذه الأدوار، والهدف من ذلك إعطاء الطفل الطفلة الفرصة للتدريب على هذه المهارات، حتى يمكنهم استخدامها في حال الاضطرار إلى ذلك.
  • وكما أن الطفل لا يمكنه ركوب الدراجة من خلال القراءة أو الحديث، فإنه كذلك لا يمكنه التعلم على كيفية وقاية نفسه من الاعتداء عليه بدون منحه الفرصة للتدريب على هذه الأساليب، والوصول إلى مرحلة الإحساس بالارتياح مع هذه المهارات.

ومن أنسب ما يجب أن يتعلمه الطفل الطفلة أمران:

الأمر الأول: الفرق بين اللمسة الصحية واللمسة غير الصحية (البريئة وغير البريئة)

  • اللمسة الصحية هي ما لا يسبب ألما.
  • وهي ما يمكن أن يحدث من الأم أثناء تغيير الملابس، أو اللمس الصحي لليدين والكتفين والذراعين.
  • تتم بصورة سريعة ودون الحاجة لكشف أي جزء من الجسم، أو رفع الملابس عنه .

أما اللمسة غير الصحية: فهي غير مريحة

  • وتعطي شعورا بالاضطراب وإحساس بالخطأ.
  • تسبب ألماً وتكون في المناطق الحساسة من  الجسم.
  • وتكون بشكل مستمر.

الأمر الثاني:  خصوصية أجزاء جسم الطفل، واختلافها عن بعضها البعض

 فتتحدث الأم أو الأب مع الطفل /الطفلة في هذا الموضوع بصورة تلقائية، فهذا أمر مهم بالنسبة للتربية الجنسية بشكل عام. ويمكن أن تساق له هذه المعلومة من خلال حوارات بين الأم وطفلها/ طفلتها، كأن تقول له الأم إنه الآن أصبح كبيرا، وينبغي ألا يطلع على جسمه أحد، كما كان صغيرا.

وهكذا حوار آخر حول أجزاء الجسم بشكل عام بداية من العين، والرقبه، والرأس، والأذن، والصدر، وكيف أنها كلها أجزاء جميلة وظاهرة من جسمه، وأنها تختلف في الرجل عن المرأة.

فمثلاً نمهد للحديث بالعبارات الآتية:

  • شعر ((ماما)) طويل، وشعر ((بابا)) قصير.
  • ويده كبيرة، ويد ماما أصغر وهكذا.
  • ثم يتم لفت نظره بشكل غير مباشر إلى أن أعضاء التناسلية هي من أجزاء جسمه التي يملكها وحده، وينبغي أن يحرص جدا عليها، وأن هذه الأعضاء لاتصلح لأن يلمسها أو يراها أحد سواه.

ولتتعرفي علي نصائح وقائية لحماية طفلك من خطر التحرش الجنسي اضغطي هنا

المراجع:

سميحة محمود غريب ، 2010 ، التحرش الجنسي خطر يواجه طفلك : دار الأندلس الجديدة

اعلان15
اظهر المزيد
اعلان6

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى