حديث الولادةطفلك

حيل مجربة لتهدئة بكاء الأطفال الرضع

ما الذي تفعلينه حينما يبكي طفلك حديث الولادة

الأطفال الرضع منذ بداية ولادتهم وهم يبكون، ومن أكثر الأشياء التي تسعى الأمهات لمعرفة أسبابها؛ هي البكاء المتكرر لطفلها الرضيع. وأود أن أطمئنك _عزيزتي_ لأن الأطفال الرضع بطبيعتهم يعتمدون على البكاء كوسيلة تواصل أساسية للتعبير عن احتياجاتهم المادية أو العاطفية، في هذا المقال سنتعرف على أسباب بكاء الأطفال الرضع، كما سنتعرف إلى بعض الحيل التي تمكنك من تهدئة صغيرك.

أسباب بكاء الأطفال الرضع

في الواقع، لا يبكي طفلك بلا سبب، دائما ما توجد أسباب منطقية وطبيعية لبكاء الأطفال الرضع، وإليك عدد من أشهرها:

  • الجوع:

حينما يكون طفلك جائعا، سيقوم ببعض الحركات التي تشير إلى حاجته للطعام، مثل تحريك يده بعنف تجاه فمه، أو مص إصبعه.

  • الرغبة في النوم:

وحينها سيحرك طفلك قدميه ويديه بكثرة، ويحك أذنيه.

  • الانتفاخات والغازات:

فهي من أكثر الأمور التي تزعج الرضع وتتسبب في بكائهم. والأفضل في هذه الحالة هي استشارة الطبيب، ولكن يمكنك أيضاً القيام ببعض الخطوات الطبيعية لتهدئة الانتفاخ، مثل: مساج البطن والظهر، وبالأخص منطقة المعدة، أو اقلبي صغيرك على بطنه لبعض الوقت.

  • حاجة الأطفال الرضع إلى الراحة:

الرضع مثل الكبار تمامًا في بعض الأحيان لا يشعرون بالراحة، وهناك بعض الأسباب التي تقلل راحتهم مثل بلل الحفاض، وهنا يجب تغييره بسرعة، وقد يبكي الرضيع لأنه يرتدي كثيرًا من الملابس التي تعوق حركته أو تُشعره بالحر، أو لشعوره بالبرد لارتدائه ملابس خفيفة، لذا لا بد أن تكون ملابسه مناسبة لحالة الطقس أو المكان الموجود فيه.

  • الشعور بالوحدة:

قد يبكي الرضع أيضًا للتعبير عن الملل و الشعور بالوحدة وخاصة إذا ابتعدت أمه عنه.

  • آلام التسنين عند الأطفال الرضع:

فمرحلة التسنين تتسبب في بكاء الأطفال الرضع وقد يصل الأمر لبكاء هيسيريا يمتد لأكثر من ساعة بشكل متواصل، وقد يمتنع عن الرضاعة.

اقرأي أيضاً: تسنين الأطفال وطرق الوقاية من التسوس

كيفية تهدئة الأطفال الرضع عند البكاء

إليك عدد من الحيل المجربة التي يمكن أن تساعدك على تهدئة طفلك الرضيع، ومنها:

  • وفري له مصدر للضوضاء البيضاء

فذات يوم زارتني إحدى صديقاتي وكانت طفلتها تبكي بشدة لأنها كانت في مرحلة التسنين وترفض حتى الرضاعة. فوجئت بصديقتي تخرج هاتفها وتقوم بتشغيل صوت غريب لكنه مألوف. لم أستطع تمييزه في البداية، حتى أخبرتني بأنه تطبيق لتهدئة الأطفال الرضع يحمل أصواتا تسمى الضوضاء البيضاء، مثل صوت مروحة أو الغسالة أو مجفف الشعر، أو عند التجول بالسيارة في الشارع.

في ظاهر الأمر تبدو تلك الأصوات مزعجة. ولكن الغريب أن طفلتها هدأت ونامت. بل أخبرتني أيضا بأن زوجها عندما يصاب بالأرق ينام على تلك الأصوات.

لا تتعجبي من ذلك، فالأطفال كانوا يتعرضون بالفعل إلى ضوضاء عالية يوميًّا طوال فترة وجوده داخل الرحم، مثل أصوات الهضم وحركة الأمعاء وتدفق الدم في الأوعية الدموية.

بالإضافة الى ذلك، فإن الضوضاء البيضاء، يمكن أن تغطي على  الأصوات الأخرى  المزعجة في المنزل التي قد تصرف الطفل عن النوم، مثل صوت التلفاز.

  • التدليك للاسترخاء

فقد ثبت أن التدليك يمكن أن يقلل من بكاء الأطفال الرضع، ويساعدهم على النوم بشكل أفضل. لذا يمكنك أن تجربي تدليك جسم صغيرك بحركات بطيئة وهادئة على مناطق الساقين والظهر والصدر والوجه، ودلكي جبهته وبين عينيه وخلف أذنيه بحركات دائرية ثابتة، حتي يشعر بالاسترخاء، ومن ثم الهدوء والنوم.

اقرأي أيضاً: تعرفي على أهمية تدليك طفلكِ الرضيع

  • احتضان الطفل

أرى كثيرا من الأمهات يحملن أطفالهم وهن في قلق من كلام الجدات بأن الطفل عندما يُحمل كثيرا فإنه سيعتاد الحمل. وللأسف فإن هذه النظرية المتوارثة، هي نظرية مغلوطة، فطفلك يحتاج لأن تضميه إلى حضنكِ للشعور بالأمان والخفة التي كان يشعر بها داخل رحمك.

لذا  إذا بدأ طفلكِ في البكاء؛ جربي أن تضميه إلى صدركِ واحتضنيه بحنان، وربتي على ظهره برفق شديد بحركات ثابتة حتي يهدأ بالتدريج.

  • حماما دافئا

في الواقع؛ إنه حل ممتاز في حالات كثيرة من بكاء الأطفال الرضع، خاصة إذا أعقبه تدليك جسم طفلك بلطف بزيت الأطفال برائحة اللافندر، ليشعر بالاسترخاء والهدوء.

  • الأعشاب

فهناك بعض الأعشاب المسموح بها للأطفال الرضع في حالة تخطيهم الأشهر الستة الأولى من العمر، مثل الكراوية والبابونج حيث تعمل على تهدئتهم، ويتوقفون عن البكاء.

  • مساعدته على التجشؤ وإخراج الغازات

فعندما يبكي الأطفال الرضع، تزداد فرص ابتلاع  المزيد من الهواء. وهو ما يزيد الأمر سوءاً ، ويؤدي للشعور بآلام شديدة في البطن.

لذا يمكنك وضع صغيرك على بطنه والتربيت على ظهره برفق وحركات ثابتة حتى تساعديه على التجشؤ وإخراج الغازات.

  • كسر الملل

يمكنكِ الغناء لطفلك وأنتي تنظرين في عينيه لكسر الملل لديه أو ترديد بعض الأصوات الثابتة الهادئة. يمكنك أيضا أن تضعيه في عربته. واخرجا معا في نزهة سريعة بجولة على قدميكِ حول المنزل أو في حديقة قريبة منه. وإن لم يكن الوقت مناسبًا فربما دقائق في الشرفة تحسن مزاجه.

كما يمكنك إرضاع طفلك في وضعية مختلفة، فالأطفال الرضع، مثل الكبار تماما يكرهون الروتين الثابتو يشعرون بالمكان حولهم.

  • اتركيه يبكي

نعم عزيزتي، فإذا كان الطفل لا يبدو مريضًا وقد جربت كل شيء  مما سبق ولكنه لا يزال يبكي. فلا بأس أن تتركه يبكي قليلاً.

وتذكري دائما أن تحافظي على راحتك واسترخائك لأن ذلك سيساعدك على تهدئة طفلك.

لمزيد من المعلومات حول صحتك وصحة طفلك يمكنك الإطلاع على :

ارتجاع المريء عند الرضع.. الأسباب والعلاج

فطريات الفم عند الرضع .. وكيفية التعامل معها:

كيف أسعد طفلي الرضيع؟

المصادر

كتاب هكذا تعتنين بطفلك منذ الولادة وحتى الخامسة

https://www.diwanbooks.com/book-pdf/

المصدر
كتاب طفلي وأنا
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى