صحة طفلكطفلك

السرطان وكيفية حماية أطفالنا منه

السرطان مرض لعين. نود جميعاً حماية انفسنا وأطفالنا منه. ولكن هل يمكن بالفعل وقاية أنفسنا أو أطفالنا منه قبل حدوثه؟ هذا ما سنعرفه معاً اليوم فكوني معنا.

ما هي أسباب الاصابة بالسرطان؟

 

يبدأ أي سرطان من خلية حية، وكل الخلايا تنقسم (الخلية أصغر وحدة حية في الإنسان)، ولكن لأسباب مختلفة (مثل التعرض للأشعة أو لفيروس أو لأسباب وراثية أو بسبب خلل معين)  تحدث تغييرات جينية في تلك الخلايا وتبدأ بالانقسام السريع مما ينتج عن ذلك تكوين ورم. وقد يحدث هذا في أي عمر سواء للأطفال أو للبالغين ولكن تقل نسبة الإصابة بالسرطان للأطفال.

هل يمكن وقاية الأطفال من السرطان؟

نعم يمكن التقليل من نسبة الإصابة بالسرطان لاحقاً عند بناء خطوات وقائية منذ الطفولة.

وتبدأ الوقاية الحقيقية من ذلك المرض منذ الطفولة الأولى، حيث أثبتت الأبحاث أنه يمكن تفادي ۳۰% من إصابات السرطان بمجرد الابتعاد عن التدخين وحده وهذا يثبت أن الوقاية هامة جدا في الابتعاد عن شبح السرطان.

خطوات الوقاية من السرطان

ولقد أعلن الخبراء خطوات للوقاية من السرطان والمحافظة على الصحة العامة، وهذه الخطوات أغلبها سلوكيات تبدأ في مرحلة الطفولة وهي كالآتي:

  • التقليل من تناول اللحوم والإكثار من تناول الأسماك

تعتبر هذه الخطوة هامة جدا في الوقاية. ويجب أن يكون البروتين الذي يحتاجه الجسم آتيا من لحم الدجاج المنزوع الجلد والبروتين النباتي ومختلف أنواع الأسماك لأنه ثبت أن الأحماض الدهنية الموجودة فی الأسماك (أوميجا 3) تكافح ذلك المرض عن طريق إعاقة انقسام الخلايا.

  • الإكثار من تناول الطماطم خصوصاً والفواكه والخضروات عموماً

 تحتوي الطماطم على مادة كيميائية وهي الليكوين. وهي مادة نباتية لها صلة معينة بدرء السرطان، كما تعمل مركبات الفيتامينات والأملاح المعدنية والمواد المعدنية الأخرى الموجودة في الخضروات والفاكهة على خفض احتمالية الإصابة به.

اعلان14
  • التقليل من دهون الطعام.

ينصح بتقليل تناول الأطعمة الدسمة ويفضل إعداد الأطعمة بزيوت أحادية غير مشبعة مثل زيت الزيتون.

كما ينصح بتقليل اللحوم المصنعة والملح من الغذاء والإكثار من الأطعمة التي تقوي المناعة كالعسل والثوم وغيرهم. واتباع ما سبق من خطوات للطعام الصحي يساعد جسم الطفل علي إزالة المواد الكيمائية الضارة التي قد تسبب ذلك المرض اللعين.

كما تم ملاحظة أن الأشخاص الذين لا يهتمون بتناول الطعام الصحي المفيد هم الأكثر عرضة للاصابة بسرطان الثدي والفم والمريء والمعدة.

  • ممارسة الرياضة

فالتمارين الرياضية المنتظمة يمكنها أن تخفض احتمالات الإصابة بسرطان القولون بنسبة 50%، فالجهد البدني يخفض مستويات الاستروجين وهو الهرمون الذي ينشط أورام سرطان الثدي.

  • الحفاظ على الوزن الصحي للجسم

تؤثر الأنسجة الدهنية على طريقة نمو الخلايا فالنسيج الدهني ينتج الايستروجين والأنسولين اللذین ينشطان نمو الأورام. وقد تكون السمنة هي أحد أسباب الاصابة بالأورام لاحقاً.

وفي دراسة أجرتها جامعة هارفارد: ثبت أن النساء اللواتي يرتفع وزنهم ۲۰ كيلو جرام بعد سن الثامنة عشر يزداد ارتفاع تعرضهن لسرطان الثدي بعد سن الأربعين بنسبة 40% عن النساء اللواتي يتمتعن بوزن مثالي أو مايزيد عن المثالي ب2 كيلوجرام.

  • الرفق بالجلد:

يمكن تفادي 90% من إصابات سرطان الجلد بالاحتماء من أشعة الشمس إضافة إلي أهمية استخدام واقي من الشمس وتجديده كل بضع ساعات. كما يجب فحص الجلد دائما مرة أو مرتين سنوياً.

اعلان15
  • عدم تعريض الطفل للتدخين السلبي

    لا تدخني ولا تسمحي لأي شخص آخر بالتدخين حول أطفالك. أعلم أن الكلام أسهل من الفعل، لكن ما يقدر بأربعة من كل خمسة سرطانات سببها التدخين. تؤدي السموم الموجودة في التبغ إلى إتلاف الحمض النووي، مما يزيد من حدوث 14 نوعًا من أنواع السرطان المختلفة بما في ذلك سرطان الرئة وبعض أنواع اللوكيميا وسرطانات الحلق والكبد والكلى .

كما يزيد التدخين السلبي وحده من خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 25٪. أضيفي إلى ذلك أنه إذا كان أحد الوالدين أو كلاهما مدخنين، فإن فرص طفلك في أن يصبح مدمنًا للتدخين تزداد بمقدار 25 مرة عن الأطفال الآخرين. مما يزيد من مخاطر التدخين السلبي بشكل أكبر.

  • الحد من تعرضهم للمواد الكيميائية

إذا قمتي باستخدام أي مواد كيمائية في المنزل كالمبيدات الحشرية فاحرصي على اتباع قواعد الأمان وعدم رشها في أماكن غير جيدة التهوية.  كما يجب إبعاد كل المواد الكيمائية المنزلية كالمنظفات والدهانات عن متناول الأطفال في مكان مرتفع ومغلق.

  • الكشوفات الدورية والتشخيص المبكر

احرصي علي الكشف الدوري لكِ ولطفلك كل 6 شهور أو علي الأكثر كل سنة. فإن الاكتشاف المبكر لأي مرض يسهل من علاجه ويجعل نسبة الشفاء أكبر من لو تم اكتشافه متأخراً.

وكما لاحظنا مما سبق أن الوقاية من السرطان كلها تبدأ منذ الطفولة، والوقاية أفضل بكثير من العلاج. ولذلك فمن أجل صحة الأطفال في حاضرهم ومستقبلهم يجب وقايتهم من خطر الإصابة من السرطان منذ نعومة أظافرهم باتباع ما سبق أن وضحناه من خطوات للوقاية.

نتمني لكِ ولطفلك دوام الصحة والعافية.

كما يمكنك الاطلاع علة ما يأتي

مخاطر السمنة على صحة طفلك

أضرار التدخين على طفلك الرضيع

المراجع:

سرطان الأطفال. منظمة الصحة العالمية

Easy Ways to Prevent Childhood Cancer

إسماعيل عبدالكافي، موسوعة نمو وتربية الطفل

اعلان5
اظهر المزيد
اعلان6

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى