الطفولة المبكرةطفلك

الرسوم المتحركة..تعرفي على إيجابياتها وسلبياتها.

تأتي أهمية الرسوم المتحركة من كونها إحدى الأساسيات التي تساهم فيها وسائل الإعلام، ولها دور كبير في تنشئة الطفل وبناء شخصيته وتكوين اتجاهاته.

و بما أن مرحلة الطفولة المبكرة الفترة التكوينية الحاسمة في حياة الإنسان، إذ يتم خلالها وضع البذور الأولى للشخصية التي تتبلور وتظهر ملامحها في مستقبل حياة الطفل

كما تعتبر فترة الطفولة المبكرة هي الفترة التي يكون فيها الطفل فكرة واضحة وسليمة عن نفسه ومفهوما مجسدا لذاته الجسمية والنفسية والاجتماعية. بما يساعده على الحياة في المجتمع، و يمكنه من التكيف السليم مع نفسه.

ومن هنا ندرك أهمية السنوات الأولى من عمر الطفل في تكوين شخصيته بجميع جوانبها وبناته النفسي

الطفل دون السادسة في رأي البعض لا يمكنه التمييز بشكل دقيق بين ما هو خيالي وما هو واقعي، ويكون أكثر عرضة لتعلم أساليب وطرق العدوان من مشاهد العنف المتكررة، كما أن الطفل في السنوات الأولى من عمره يكون عاجزا عن التمييز الدقيق بين الشخص والموقف الذي هو فيه فيلجأ إلى تعميق تجاربه مع الآخرين ويقبل تجارب الآخرين تعميما على نفسه.

وفيما يلي نذكر بعض من فوائد الرسوم المتحركة

  • تساهم في تربية الطفل وتنشئته اجتماعيا ونفسيا وعقليا، وتطوير ملكاته وتهذيبها.
  • غرس القيم المستهدفة من وراء عملية التنشئة الاجتماعية وتنمية مهاراته الذهنية.
  • تعطي للطفل فرصة الاستمتاع بطفولته وتفتح مواهبه ونسج علاقاته بعالم من حوله.
  • وتؤثر مسلسلات وأفلام الكرتون والرسوم المتحركة وغيرها تأثيرا بالغا في وجدان الطفل.

وبالنظر إلى الرسوم المتحركة التي يتعرض لها أطفالنا نجد أنها لا تخلو من العديد من الإيجابيات والسلبيات. 

إيجابيات الرسوم المتحركة:

 :تنمية خيال الطفل، وتغذية قدراته

  • حيث إنها نتنقل به إلى عالم جديد مختلف، فتجعله يتسلق الجبال ويصعد الفضاء ويقتحم الأحراش ويتجول في الغابات، ويطير في السماء.

مصدر للمعلومات

  • تزود الطفل بمعلومات ثقافية متنوعة تساعد في العملية التعليمية، مثل الأفلام التي تعرض بيئات جغرافية أو معلومات طبية.

تحسين اللغة

  •  تقدم للطفل لغة عربية فصيحة غالبا لا يجدها في محيطه الأسري، مما ييسر له صحيح النطق وتقويم اللسان وتجويد اللغة.

تلبي بعض احتياجات الطفل النفسية

  • تساهم في تحسن الجانب النفسي للطفل، تشبع له غرائز عديدة مثل غريزة حب الاستطلاع فتجعله يستكشف في كل يوم أمرا جديدا، وغريزة المنافسة والمسابقة فتجعله يطمح للنجاح. 

ولكن انتبهي !

 لتتحقق تلك الإيجابيات ينبغي أن نحرص علي انتقاء ما يشاهده أطفالنا ونتأكد أنه يعزز القيم والمباديء، فالإيجابيات مرهونة بنوعية الرسوم المتحركة التي تنتقيها لطفلك.

سلبيات الرسوم المتحركة

الطفل متلقيا لا مشاركا

  •  تجعل من الطفل متلقيا لا مشاركا، يفضل مشاهدة الأعمال عن المشاركة فيها.

 إعاقة النمو المعرفي الطبيعي

  • حيث إن المعرفة الطبيعية تتطلب أن يتحرك الطفل مستخدما حواسه كلها أو معظمها، ومع مشاهدة الرسوم المتحركة يكتفي الطفل باستخدام حاسة السمع والبصر فقط.

 تقليص درجة التفاعل بين أفراد الأسرة

  • وذلك من شدة الانغماس في برامج الرسوم المتحركة، لدرجة أنهم يتوقفون حتى عن التخاطب معا.

 قد يتم تقديم مفاهيم عقدية وفكرية مخالفة لنمط الأسرة

انتشار الموضوعات المتعلقة بالعنف والجريمة

  • ومع الوقت وتكرار المشاهدة يعتاد عليها الأطفال تدريجيا، ومن ثم يأخذون في الاستمتاع بها و تقليدها، ومن أمثلة ذلك الحركات العنيفة التي تحدث في كارتون توم وجيري مثلاً و قد تحدث كوارث بسبب تقليد الأطفال لها.

حرصك علي اختيار أفلام الرسوم المتحركة بعناية يضمن لكي فوائد مميزة ويجنبك الكثير من الأضرار.

دمتِ سعيدة

المراجع:

القرشي، منى بنت دهيش. (2015). دور الرسوم المتحركة في تنمية التذوق الجمالي في مرحلة الطفولة المبكرة. مجلة التربية: جامعة الأزهر – كلية التربية، ع163, ج1 ، 95 – 144. مسترجع من http://search.mandumah.com/Record/704978

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى