?> التفكير الناقد، مهارة يجب أن يكتسبها الطفل في سن صغيرة من أجل عقلية صحية.
مهارات طفلك

كيف نعلم أطفالنا التفكير النقدي بطريقة إيجابية؟

تفكير نقدي من أجل حياة عقلية صحية

التفكير النقدي هي الوسيلة التي تساعد أي شخص على تنقية ما يفيده من معلومات. بالإضافة لدورها الكبير في زيادة المعرفة وتطور النمو. لهذا تعليمه للطفل في سن صغيرة من أهم الأشياء التي يجب أن يكتسبها الطفل.

إن أطفالنا خارج وداخل المنزل يتعرضون لكم هائل من المعلوممات حول كل شىء. ولكي يستطيع الطفل أن يكون لديه تقييم حول كل هذه المعرفة، يجب أن يعرف طريقة التفكير النقدي.

ولا نعني هنا بالنقض هو ذكر السلبيات، ولكن التفكير النقدي في مجمله يساعد الطفل أن يكون له رأي ويستطيع اتخاذ قرار. حيث أن الفترة الأولى في حياة الطفل مهمة جداً لإكسابه مهارات التفكير الناقد. ومن خلال هذه المقالة سنوضح كيف تكون الطريقة الصحيحة ليكتسب الطفل هذه المهارة.

مفهوم التفكير النقدي

التفكير النقدي بشكل عام هي ما تجعل الإنسان يصدق أي معلومة أو يُكذبها. بمعنى آخر هي طريقة في التفكير التحليلي لأي معلومة حتى يستطيع الإنسان التأكد من صحة وسلامة أي معلومة.

عندما يكون الشخص مُفكر ناقد، يستطيع التمييز بين المعلومة الواقعية والغير ذلك. كما أن القدرة على التفكير النقدي تساعد أي إنسان على اتخاذ قرار في أي مشكلة والتفكير في أكثر من حل للمشكلة الواحدة وحسن التصرف.

كيف يصبح طفلك مفكر نقدي؟

بالطبع اكتساب مهارات التفكير النقدي لن يكون مصدرها الأساسي المنزل. ولكن يمكن أن يكون الأب والأم هما المصدر الأول للطفل لكي يتعلم هذه المهارة المهمة. إليكم طرق بسيطة يتعلم بها الطفل التفكير الناقد والاستقلالية ايضاً مما يحسن كثيراً من شخصيته.

1- أنت/أنتِ القدوة الأولى

وهذه المرحلة الطفل فيها هو مرآة لمنزله، وسلوكيات عائلته. فإذا أردتي أن يتعلم طفلك أي شىء، عليكِ بتنفيذه أولاً. فعليك اولاً تعلم طرق التفكير النقدي وتنفيذها في حياتك اليومية أمام طفلك. ومن الأفضل أن يتشارك الطفل في التفكير من أجل إيجاد حل لمشكلة معينة تتناسب مع عمره.

كما أن الحديث مع الطفل وأن تقص عليه مشكلة حدثت وكيف تصرف فيها الأب أو الأم. وأخذ رأيه فيها أيضاً طريقة صحية جداً لتدريب الطفل على التفكير النقدي. فيجب أن يكون الوقت الذي تقضيه مع طفلك يكون ملىء بتبادل الآراء حتى اثناء اللعب.

2- لا تساعدي طفلك طوال الوقت

لا تجعلي طفلك اعتماديا، خاصة بعد أن يكون قد بلغ العامين. فهو في هذه المرحلة بالتأكيد قد استطاع المشي والحركة بحرية ومسك الأشياء، إذاً حان الوقت لكي يتعلم أن يرتب ألعابه، يرتب ملابسه مع مساعدة بسيطة، يضع الأطباق في المطبخ. وغيرها من الأشياء البسيطة التي يمكن أن تنمو معه وتصبح عادة في حياته.

مثال لذلك، إذا أراد الطفل نقل شىء من مكان لآخر، لا تأخذي الخطوة الأولى. ولكن اجعليه يفكر في طريقة لتسهيل عملية النقل، ثم قدمي حلولك في شكل مقترحات. واجعليه هو يقوم بالتنفيذ،هنا سوف تجدي طفلك فيما بعد استطاع حل أي مشكلة تواجهه داخل أو خارج المنزل، بل ويفكر في حلول.

3- لا تملي من طرح الأسئلة

بعض الآباء يملون من كمية الأسئلة الكثيرة التي يطرحها الأطفال. ولكن لا يعلم أغلبهم أن كثرة الأسئلة تزيد المعرفة وتنمي التفكير. طرح الأسئلة هو أساس التفكير النقدي والوقت الذي تقضيه في الإجابة على أسئلة طفلك – أو إيجاد الإجابات معًا – سيؤتي ثماره في النهاية.

هذه الطريقة سوف يتعلم بها طفلك ليس فقط كيفية التعبير عن نفسه، ولكنه أيضًا سيتحسن بشكل أفضل في التعرف على المعلومات أو التصريحات غير الصحيحة أو المضللة من الآخرين.

4- استبدل الرفض باقتراح الخيارات

غالبًا ما يتعلم طفلك من خلال التجربة والخطأ، لأنها الطريقة الأمثل لتعلم اتخاذ القرار. فعندما يطلب الطفل طلب قد تجده مرفوض تنفيذه، يمكن استبدال كلمة “لا” بجملة تحمل اختيارات بديلة. فمثلاً إذا أراد الذهاب لمكان معين والوقت لا يسمح بذلك، من الممكن أن نقترح عليه تأجيل الموعد حتى نستطيع مشاركته متعة هذا اليوم بدلاً من أن يقضيه وحيدا ونحن مشغولون.

هذه الطريقة تجعل الطفل يتعلم أن يتكيف على الظروف المحيطة ودائماً يكون لديه خطط بديلة حتى يجد حل مناسب يرضيه. وبالتالي يمكننا أن نقول أنها طريقة صحية لتعليم الطفل التفكير النقدي الذي يجعله مع تقدم سنه يستطيع التعامل مع أي مشاكل طارئة.

فوائد التفكير النقدي

من المؤكد بعد التعرف على مفهوم التفكير النقدي، يذهب تفكير البعض إلى أن الطفل لم يصل للسن المناسب لهذه المهارةبعد. ولكن على العكس تماماً، مهارة التفكير النقدي من أهم المهارات التي يجب أن يكتسبها الطفل في المرحلة الأولى من حياته. وذلك لأن لها فوائد عديدة على جميع المستويات.

فمثلاً على المستوى الإجتماعي 

1- تنمو لدى الطفل مهارة حل المشكلات التي تواجهه.

2- يكون لديه القدرة على تحديد رأيه في أي قضية.

3- الطفل ذو التفكير الناقد لديه حضور قوي وسط زملائه، لأن لديه مهارة بناء العلاقات مع الآخرين.

4- يستطيع الطفل ذو التفكير النقدي مواجهة أي عقبة أو مشكلة في حياته في جميع مراحل حياته.

أما على المستوى النفسي

1- تساعد الطفل على التأمل في ذاته والتعرف على صفاته الإيجابية وتقبل عيوبه.

2- يحدد الطفل أهدافه ويعمل على تحقيقها.

3- تتكون لدى الطفل نفسية سوية لأنه يتقبل عيوبه ويعمل على تحسينها على قدر المستطاع.

على مستوى الدراسة

1- الطفل الناقد ستجدينه متفوق في مادة الرياضيات لأنها تعتمد على إيجاد حلول للمشاكل أو المسائل الرياضية.

2- الطفل ذو مهارة التفكير النقدي لديه عقلية متطورة تساعده في فهم دروس العلوم لأنها تعتمد على التفكير والتأمل.

3- الطفل  ذو التفكير الناقد لا يحفظ دون فهم، ولكنه يفهم ما يحفظ مما يساعده على تثبيت المعلومة في ذاكرته.

في النهاية عزيزتي

عليكِ أن تعلمي جيداً أن مهارة التفكير النقدي من أهم المهارات لطفلك. فهي تُمكنه أن يتعلم طفلك مهارات أخرى بطريقة غير مباشرة وبدون بذل مجهود أكبر منكِ. كما أنها مهارة تجعلك مطمئنة أن طفلك سوف يستطيع لاتعامل مع العالم الخارجي بطريقة تحميه من الوقوع في المشاكل. \

 

مصدر خارجي :

https://www.parentingforbrain.com/critical-thinking-for-kids/

اظهر المزيد

اكتب تعليق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى