الطفولة المبكرةطفلك

التصرفات السليمة والسلوك اللائق .. كيف يمكننا أن نعلمها لأطفالنا

تعد مرحلة ما قبل المدرسة ( الطفولة المبكرة ) هي المرحلة المثالية لتدريب الطفل على التصرفات السليمة والسلوك اللائق.

فإنه في تلك الفترة الأطفال يتعلمون بشكل أسرع ويميلون بشدة إلى التقليد .

ويرغبون بكل إصرار على القيام بجميع الأعمال الروتينية التي يقوم بها الكبار .
يحبون أن يتعلموا لأنهم يريدون أن يعرفوا ما يحيط بهم من أسرار الكون .

وبناء على وجود هذه الخصائص عند طفل هذه المرحلة سوف يصبح من السهل جدا أن نصل إلى المستويات المطلوبة إذا اتبعت في معاملته الأساليب التالية :

بعض الأساليب التي عليك إتباعها لتعليم أطفالك التصرفات السليمة والسلوك اللائق

  • حب لأخيك ما تحبه لنفسك

  • اتبعي مع طفلك بشكل عملي مبدأ ” أحب لأخيك ما تحب لنفسك ” فطفلك لن يعطيك من الأدب والتعاون والاعتبار أكثر مما تعطينه إياه.
  • ولنفرض أنه طلب منك أن تعاونيه في حل اللغز أو بناء المكعبات مثلا ولم تستجيبي له بل صرخت في وجهه.

هل تتوقعين منه أن يساعدك في تحضير المائدة ، كذلك فإنه لن يسامحك سريعا إذا ما جذبت شعره أثناء تمشيطه.

  • كافئيه علي التصرفات السليمة فقط 

  • تأكدي من أن تكافئي طفلك على التصرفات السليمة بدلا من أن تكافئيه على التصرفات السيئة .
  • وقد يبدو لك هذا شيئا واضحا ولكنه في الحقيقة غير ذلك.
    مثال ذلك: إذا اصطحبت طفلك معك أثناء التسوق وبدأ في البكاء طالباً بعض الحلوى فربما تستجيبين له حتى يكف عن البكاء وتنعمي أنت بالسلام. ولكن إذا اصطحبته معك أثناء التسوق ولم يبك طالباً أي شيء فهل تشترين له بعض الحلوى ؟ إنك عادة لا تفعلين.

هل رأيت إذن أنك أحيانا تكافئين السلوك الخاطئ دون الصحيح ؟

  •  كوني إيجابية

  • فإن الأطفال الصغار يفضلون التوجيهات الإيجابية لما يجب أن يقوموا به .
  • في حين أنهم لا يستجيبون للتوجيهات السلبية التي تتضمن مجرد النهي عن الأشياء التي لا يصح أن يقوموا بها .
  • مثلاً : إذا قلت لطفلك” لا تترك لعبك هكذا ” فإن الطفل في مثل هذه الحالة قد لا يفهم ما الذي عليه أن يفعله وسوف يجعله هذا الموقف الغامض يحجم عن عمل أي شيء.

أما إذا قلت له ” اجمع لعبك وضعها مرة أخرى في السلة المخصصة لها ” فقد تنقل له هذه العبارة شيئا إيجابيا يمكن أن يقوم بتنفيذه .

  •  كوني واضحة

  • فقد تكون إرشاداتك إيجابية ولكنها قد تفشل لأنها غير واضحة مثال ذلك ” كن مؤدبا ودعك من هذه التصرفات ” أن هذه العبارة تعد إيجابية ولكنها بالنسبة لطفلك في هذه السن تعني شيئا أن ما تقصدينه بهذه العبارة هو ” لا تفعل شيئا أنا غير راضية عنه ” .
  • ويعتبر مثل هذا الأمر في الواقع شيئا مستحيلا ذلك أن طفلك لا يعرف كل ما لا ترضين عنه.
  •  اشرحي لطفلك باستمرار السبب الذي يكمن وراء إرشاداتك
  • فيما عدا حالات الطوارئ ، يعتبر عدم شرح السبب وراء الإرشادات التي توجهينها شيء غير صحيح تماماً.

 فإذا سألك لماذا؟ مثلا وقلت له ” لأنني أقول هذا ” أو ” لأن هذا هو ما أريد ” فبذلك لن يتعلم منك أي شيء مفيد.

  • وإذا فرضنا أنك طلبت من الطفل أن يضع الجاروف في المكان المخصص له دون شرح السبب وراء هذا الطلب فماذا يدور في ذهن الطفل عندئذ كسبب لذلك: هل لأن الجاروف قذر أو لأنه خطر أو لأنه قد يكسر أو لأنك تريدين ذلك حتى تستطيعي الحصول عليه بسهولة عند الحاجة أو لمجرد أن هذه رغبتك؟ أن عدم شرح السبب وراء طلبك يعني أنك لا تعلمين طفلك شيئا.

وبهذا نكون قد أوضحنا لكِ بعض الأساليب التي من شأنها إكساب طفلك التصرفات السليمة والسلوك اللائق

ولتتعرفي علي مزيد من الأساليب اضغطي هنا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى