أنتِصحتك

ارتفاع هرمون الحليب عند السيدات وأضراره

-أعراض ارتفاع هرمون الحليب وانخفاضه:

قد يكون هناك عدد من الأسباب لانخفاض أو ارتفاع مستويات هرمون الحليب لدى السيدات والذي يعرف باسم البرولاكتين.

ومن تلك الاسباب متلازمة شيهان والتدخين وشظايا المشيمة المحتبسة والورم البرولاكتيني (ورم الغدة النخامية) وقصور الغدة الدرقية أو خمول الغدة الدرقية.

-ما هو هرمون الحليب أو البرولاكتين؟

البرولاكتين أو هرمون الحليب هو الهرمون الذي يسبب نمو الثديين.

ويتم إنتاجه عن طريق الغدة النخامية الموجودة في الجزء السفلي من أدمغة كل من الرجال والنساء.

البرولاكتين مسؤول أيضًا عن إنتاج حليب الأم بعد ولادة الطفل وله 300 وظيفة أخرى.

عندما يكون هناك الكثير من البرولاكتين في دم رجل أو امرأة غير حامل فإنه يسمى فرط برولاكتين الدم .

والأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة يمثلون ثلث جميع النساء في سنوات الإنجاب.

على الرغم من أن هؤلاء النساء يتمتعن بصحة جيدة (الأعضاء التناسلية التي تحمل بويضات المرأة) فإنهن يعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية.

ويقال إن الشخص الذي لديه مستويات منخفضة من البرولاكتين يعاني من فرط برولاكتين الدم أو نقص البرولاكتين.

ولا تحتاج المستويات المنخفضة من البرولاكتين عادةً إلى علاج طبي.

-أعراض ارتفاع هرمون الحليب وانخفاضه:

قد تعاني النساء اللواتي لديهن مستويات منخفضة من البرولاكتين في الدم مما يلي:

1-تأخر البلوغ

2-اضطرابات الدورة الشهرية

3-العقم وسوء الخصوبة

4-الإرضاع غير الكافي

وعلى الرغم من أن بعض الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من البرولاكتين لا تظهر عليهم أي علامات وأعراض.

فقد يواجه كل من الرجال والنساء صعوبة في إنجاب الأطفال وانخفاض الرغبة في ممارسة الجنس.

وتشمل العلامات والأعراض الأخرى ما يلي:

1-عند الرجال:

-ضعف الانتصاب

– صعوبة في الانتصاب أو الحفاظ عليه تضخم الثدي ويسمى أيضًا التثدي

-قلة كتلة العضلات وشعر الجسم

2-في النساء:

-جفاف المهبل مما يؤدي إلى الألم أثناء الجماع

-مشاكل في الدورة الشهرية وعدم وجود فترات أو عدم انتظام الدورة الشهرية

-إنتاج حليب الثدي عند عدم الحمل أو الإرضاع

كما قد تعاني النساء المصابات بمستويات عالية من البرولاكتين أيضًا من أثر اللبن.

فقد تجد المرأة المصابة بهذه الحالة صعوبة في الحمل.

وقد يبدأ ثدييها أيضًا في إنتاج الحليب أثناء عدم حملها.

وتسعون في المائة من النساء المصابات بسيلان اللبن يعانين أيضًا من فرط برولاكتين الدم.

-أسباب انخفاض مستويات هرمون الحليب:

قد يكون هناك عدد من الأسباب لانخفاض مستويات البرولاكتين بما في ذلك ما يلي.

1-متلازمة شيهان:

وهى حالة تؤدي إلى عدم القدرة على الرضاعة الطبيعية.

2-التدخين:

وهناك أدلة على أن تقليل حليب الثدي لدى النساء اللواتي يدخن السجائر قد يكون مرتبطًا بتأثير النيكوتين على إنتاج البرولاكتين.

3-شظايا المشيمة المحتجزة:

تحتوي المشيمة على هرمونات من المعروف أنها تقلل من مستويات البرولاكتين.

 

-أسباب ارتفاع مستويات هرمون الحليب:

1-ورم برولاكتيني (ورم في الغدة النخامية):

يمكن أن يكون السبب هو ورم غير سرطاني في الغدة النخامية يمكن أن يكون الورم كبيرًا أو صغيرًا وينتج مستويات عالية من البرولاكتين.

وقد تحدث الأورام البرولاكتينية عند النساء أكثر من الرجال ولكنها نادرًا ما تحدث عند الأطفال.

2-قصور الغدة الدرقية أو خمول الغدة الدرقية:

إذا كنتي تعاني من هذه الحالة فإن الغدة الدرقية لا تنتج ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية .

كيف تكتشفين وجود كسل الغدة الدرقية

بعض الأسباب الشائعة الأخرى هي:

1-الأدوية المعطاة للاكتئاب والذهان وارتفاع ضغط الدم.

2-الأعشاب بما في ذلك الحلبة وبذور الشمر والبرسيم الأحمر.

3-تهيج جدار الصدر (من الندوب الجراحية أو القوباء المنطقية أو حتى حمالة الصدر شديدة الضيق).

4-الإجهاد أو التمرين (عادة مفرط أو شديد).

5-أطعمة معينة

6-تحفيز الحلمة

7-حبوب منع الحمل

-متى ترى طبيبك؟

يقيس اختبار البرولاكتين مستوى البرولاكتين في الدم وفيما يلي مؤشرات على أنه يجب عليك التحدث مع طبيبك حول إجراء PRL.

1-إذا كنتي امرأة:

-إنتاج حليب الثدي إذا لم تكن حاملاً أو مرضعة

-تفريغ حلمة

-الصداع

-التغييرات في الرؤية

-فترات غير منتظمة

-الدورات التي توقفت تمامًا قبل سن الأربعين والمعروفة بانقطاع الطمث المبكر

-العقم

-حنان الثدي

2-إذا كنت رجلاً:

-تفريغ الحلمة

-تكبير الثدي

-انخفاض الدافع الجنسي

-الضعف الجنسي لدى الرجال

-قلة شعر الجسم

-التشخيص والاختبارات لمستويات البرولاكتين المنخفضة والمرتفعة:

بصرف النظر عن اختبار مستويات البرولاكتين فقد يجري طبيبك اختبارات الدم لقياس مستويات البرولاكتين.

وإذا كنت قد تناولت وجبة للتو أو كنت مضغوطة فقد تظهر مستويات البرولاكتين لديك أعلى.

في مثل هذه الحالة سيطلب منك طبيبك الصيام والاسترخاء ثم إعادة الاختبار.

وسيسأل الأطباء أيضًا عن الحالات الأخرى واستخدام الأدوية ويستبعدون الحمل .

وقد تشمل الاختبارات المتقدمة الأخرى فحصًا لدماغك من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي ( MRI ) للتحقق من وجود ورم في الغدة النخامية.

-علاج ارتفاع مستويات البرولاكتين:

سيعالجك طبيبك وفقًا لسبب الحالة فعادة سيصف طبيبك دواءً بديلًا للغدة الدرقية لإعادة مستويات البرولاكتين إلى وضعها الطبيعي.

وإذا كان الدواء هو السبب فسيساعدك طبيبك في العثور على شيء ما لإعادة مستوياتك إلى وضعها الطبيعي.

وإذا لم يتم العثور على سبب فلا داعي للعلاج من هذه الحالة.

قد تستمر المرأة المصابة بفرط برولاكتين الدم في تناول حبوب منع الحمل لمنع الحمل أو جعل فتراتها منتظمة.

ومع ذلك فإن النساء اللواتي لا يستطعن ​​إنتاج هرمون الاستروجين بسبب ارتفاع مستويات البرولاكتين يجب أن يعالجن.

يؤخذ بروموكريبتين 2-3 مرات في اليوم وكابيرجولين طويل المفعول ويستخدم مرتين أسبوعياً.

تكون الجراحة ضرورية في بعض الأحيان إذا كان الورم في الغدة النخامية يؤثر على الرؤية.

لمزيد من المقالات:

كل ما تودين معرفته عن نقص هرمون النمو لدى الأطفال

ارتفاع الهرمون الذكري عند النساء

المراجع:

https://www.medicinenet.com/what_causes_low_and_high_prolactin_levels/article.htm

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى