طفلكمهارات طفلك

أيهما أفضل الكتب الإلكترونية أم الكتب المطبوعة؟

كيف تفيد الكتب الإلكترونية طفلك؟

في الأونة الأخيرة، انتشرت فكرة الكتب الإلكترونية على شبكات الإنترنت سواء للكبار أو للصغار. وهذه الفكرة استغلتها بعض الأمهات في إغراء الأطفال ليكونوا مهتمين بالقراءة والمعرفة كفكرة رائعة تساعدهم في تنمية مهاراتهم. ولكن نظرًا لأن العديد من الناس يجادلون بأن الكتب المطبوعة أفضل بكثير من الكتب الإلكترونية. فقد تخشي أن السماح لطفلك بالقراءة على الشاشة قد يضر أكثر مما ينفع. ووفقًا لبحث حديث فإن الكتب الإلكترونية ليست مجرد بديل جيد للكتب الورقية، ولكن يمكن أن يكون لها في الواقع بعض المزايا المدهشة .

كيف تفيد الكتب الإلكترونية طفلك؟

كشفت دراسة الصندوق الوطني لمحو الأمية حول تأثير الكتب الإلكترونية على مواقف القراءة لدى الأطفال، وكذلك الأمر بالنسبة للتحصيل، والسلوك. وقد تحسنت قدرة الأطفال على القراءة نتيجة لاستخدام الكتب الإلكترونية . وكان التأثير ملحوظًا بشكل خاص عند الأولاد خلال الدراسة التي استمرت أربعة أشهر. فقد زاد متوسط ​​مستوى قراءة الصبي لأكثر من ثمانية أشهر، أما بالنسبة للفتيات فقد استفادوا أيضًا، حيث ارتفع مستوى قراءتهن لأكثر من سبعة أشهر .

ومن جانب آخر، فإنه وفقًا للدراسة يعتبر استخدام الكتب الإلكترونية ليس له تأثير إيجابي على القدرة على القراءة فقط، بل انخفض عدد الأولاد الذين كانوا يجدون صعوبة في القراءة في السابق. ويعتقد أن القراءة كانت “رائعة” بعد إستخدام الكتب الإلكترونية .

ويمكن للكتب الإلكترونية أيضًا أن تشجع القراء المترددين على إكتشاف شغف جديد للكلمة المكتوبة، حيث قال ثلثا القراء الأقل حماسًا إنهم إستمتعوا بالقراءة بإستخدام التكنولوجيا بعد الدراسة. ومن المثير للإهتمام أن هذا له تأثير غير مباشر على استمتاعهم بالكتب المطبوعة. وهذا الأمر يشير إلى أن إتاحة الوصول إلى الكتب الإلكترونية قد يفتح عالمًا أوسع من القراءة الورقية للأطفال.

إذاً؛ لماذا هى رائعة جدًا؟

هناك عددا من الأسباب التي تجعل الأطفال يجدون الكتب الإلكترونية أكثر جاذبية من الكتب المطبوعة، حيث يقول بعض الأطفال إنهم يجدون القراءة على الورق غير مريحة لأن الطباعة صغيرة جدًا وهناك الكثير من الكلمات على الصفحة. بينما في الكتب الإلكترونية تتوفر القدرة على تغيير حجم الطباعة عند القراءة مما يجعل الأمر أسهل.

وقد اقترحت دراسات أخرى أن هذا قد يكون له فوائد خاصة للأطفال ذوي الإحتياجات التعليمية الخاصة مثل عسر القراءة أو اضطرابات المعالجة البصرية. وبالإضافة إلى ذلك فقد تجعل إمكانية الوصول إلى الكتب الإلكترونية جذابة للأطفال أيضًا. فغالبًا ما يكون لدى الشباب أجهزة الكمبيوتر اللوحية أو الهواتف المحمولة الخاصة بهم.

لذا، من الملائم قراءة كتاب إلكتروني على أجهزتهم بدلاً من أخذ كتاب ورقي معهم في كل مكان، كما أن لديهم أيضًا ميزة المظهر الأكثر روعة من الكتب الورقية. ومن غير المرجح أن يشعر الأطفال بالوعي الذاتي بشأن رؤيتهم وهم يقرأون إذا كانوا يستخدمون التكنولوجيا للقيام بذلك. لكن سبب إستفادة الأولاد بشكل خاص من قراءة الكتب الإلكترونية غير واضح .

وتقول إحدى النظريات أن الأولاد يقضون وقتًا أطول على أجهزة الكمبيوتر أكثر من الفتيات ويكونون أكثر راحة معهم بشكل عام مما يجعل القراءة الرقمية خيارًا أكثر جاذبية .

-هل يمكن للكتب الإلكترونية أن تحل محل المطبوعة؟

كل القراءة هي قراءة جيدة، وإذا لم يلمس الطفل الكتب الورقية ولكنه سيلتهم الأخرى بسعادة. فمن المنطقي بالطبع إتاحتها بسهولة ولكن من الناحية المثالية، يجب على الأطفال توزيع وقت قراءتهم عبر الإلكترونية والكتب المطبوعة. فقد يحتاج الأطفال إلى التشجيع على قراءة مجموعة من الأشكال المختلفة للكتب، سواء كانت كتب مطبوعة أو إلكترونية أو صوتية أو القصص المصورة أو الصحف والمجلات .

وعلى الرغم من ذلك فقد تتمتع الكتب الورقية ببعض المزايا مقارنة بالكتب الإلكترونية. وتظهر الأبحاث أن الأطفال الذين يقرؤون الكتب المطبوعة يوميًا يبلغون مستويات أعلى من الإستمتاع بالقراءة؛ مقارنة بأولئك الذين يقرؤون على الشاشة فقط .

– ما هو العمر المناسب للكتب الإلكترونية مع الأطفال؟

في الوقت الحالي يعتبر نطاقها للأطفال والشباب محدود، على الرغم من أنه يتوسع يومًا بعد يوم. وقد تم البحث في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و 16 عامًا، حيث أن إختيار تلك الكتب للأطفال دون السابعة هو أضيق .

ومع ذلك فهناك بعض التطبيقات والألعاب القصصية الرائعة التي تعتبر رائعة للأطفال الذين يتعلمون القراءة وذلك جنبًا إلى جنب مع الكتب الورقية.

-ماذا عن قضية screentime؟

قد يكون أمر تحديد وقت للقراءة من الكتب الإلكترونية هو أمر شائك وصعب خصوصًا مع الأطفال الصغار. وقد توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بوضع حد صارم لمدة ساعتين يوميًا على وقت الشاشة. وعلى الرغم من أن هذا التوجيه قيد المراجعة. وينبغي على الآباء توفير بدائل لأطفالهم بحيث لا يجلسون فترات طويلة أمام الشاشات، كما أنه توجد أيضًا مشكلات في استخدام الشاشات في وقت متأخر من الليل مما يؤثر على نوم الأطفال .

تعتبر أجهزة Bluelight مثل أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية؛ هي الأسوأ في حين أن أجهزة القراءة الإلكترونية لا تواجه نفس المشكلات مع وميض الشاشة. ولكن هناك إقتراحات بأنه حتى هذه الأجهزة قد تجعل من الصعب على الأطفال الشعور بالإسترخاء.

في النهاية؛ إذا كنت تتساءلين،  إذا كنتي تقومين بتضمين القراءة الرقمية في حصص طفلك اليومية؟

فبالطبع إن كل تلك الأمور متروكة للأباء والأمهات. ولكن إذا كنتي تحددي الوقت لطفلك بأمان فمن الأفضل أن تكون القصة التي يقرأها طفلك قبل النوم من كتاب مطبوع وليس إلكتروني.

المراجع :

https://www.theschoolrun.com/are-ebooks-good-for-children

لمزيد من المقالات :

كيف تبقين أطفالك مشغولين عن الأجهزة الالكترونية

اعطي طفلك حقه في الاختيار

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى