?> أهمية تعبير الطفل عن مشاعره وكيف نساعده في ذلك؟ - يوميات مامي - MamyDays
طفلكمهارات طفلك

أهمية تعبير الطفل عن مشاعره وكيف نساعده في ذلك؟

إننا نستطيع فهم أنفسنا جيدا عندما نفهم ما يدور بداخلنا. ومهما حاولنا أن نكبت تلك المشاعر أو ندفنها فإنها تظهر على ملامحنا وفي نغمة صوتنا. كما أن إخفاء مشاعرنا سيتيح الفرصة للآخرين لفهم مشاعر أخرى بدلًا من المشاعر الحقيقية التي نكبتها مما ينتج عنه سوء تفاهم مع الآخرين. لذا فإن أحسن طريقة للتواصل الصحيح مع أنفسنا ومع الآخرين هو تحديد مشاعرنا والتعبير عنها. فماذا إذن عن مشاعر الطفل؟! وكيف نعلم الطفل التعبير عن مشاعره وتجنب كبتها؟

كبت مشاعر الطفل وخطورتها:

عندما كنا أطفالًا صغار، كان الأهل يأمروننا بكبت مشاعرنا. فمثلا كانوا يقولون”لا تبك فالرجل لا يبكي”. لكن كبرنا وعلمنا خطورة هذا الأمر. لأن حرمان الأطفال من فرصة التعبير عن مشاعرهم يعطي رسالة للطفل بأن مشاعره لا تستحق الاهتمام. مما يؤثر على نفسيته ويؤدي إلى ظهور العديد من المشكلات السلوكية السيئة نتيجة لذلك.

الطفل المدلل وأربع نقاط ترشدك إلى معرفة إذا كان طفلك مدللاً

نصائح لتساعد طفلك على التعبير عن مشاعره:

علمي طفلك كيف يستنتج مشاعر الآخرين:

وذلك من خلال سؤالك له: اُنظر لقد شعر فلان بالضيق لأنك قلت له. واسأله عن شعوره إذا فعل هذا الشخص نفس الشيء معه. حيث أن تشجيع طفلك على وضع نفسه مكان الآخرين يعلمه كيف يتعاطف معهم مما يحافظ على علاقاته الإيجابية مع الآخرين.

ما هي الألعاب التمثيلية للطفل؟ وتأثيرها على شخصية طفلك

اعرفي احتياجات طفلك:

إن معرفتك لاحتياجات طفلك سيساعدك كثيرًا على فهم مشاعره، وتجنب نوبات غضب طفلك. لذا حاولي دائما أن تبقي هادئة أثناء نوبة الغضب واعلمي عزيزتي أنها مرحلة طبيعية يمر بها الأطفال في هذا السن الصغير للتعبير عن نفسه. وإذا لم تفهمي ما يحاول طفلك أن يخبرك به من خلال نوبة غضبه – فانظري في عينيه وستكتشفين ما يدور في ذهنه.

5- مراحل طفلك في عمر 9-12شهر

لا تبالغي في ذلك:

نحن نريد خلق أطفالًا متوازنين نفسيًا. لذا فإن تشجيع الأطفال على التعبير عن مشاعرهم لابد ألا يتنافى مع مراعاة احتياجات الآخرين.

أخبري طفلك بمشاعرك:

عندما تشعربن بالغضب؛ قومي بإخبار طفلك في الحال. فعلى سبيل المثال يمكنك قول” أنا أشعر بالغضب لأن لا أحد يساعدني في الأعمال المنزلية، لقد سئمت من القيام بكل ذلك بنفسي”. حينها سيفهم طفلك ما تشعر به.

2- ألعاب تنمية مهارات لطفلك في عمر شهرين: الأسبوع الأول

قومي بتسمية مشاعر طفلك:

ويمكنك أن تفعلي ذلك من خلال لعبة تسمية المشاعر. فعلى سبيل المثال يمكنك طباعة صور لطفلك في حالات مزاجية مختلفة وتسمية كل شعور لكل صورة. وهذا سيساعده على التعرف على مشاعره ومشاعر الآخرين والتعاطف معهم. كما يمكنك شراء بعض الصور التي تعبر عن المشاعر.

المهارات الأساسية لطفلك عمر سنة ونصف إلى سنتين

تمارين تساعد الأطفال على التعبير عن مشاعرهم واحتياجاتهم:

إن تعبير الأطفال عن مشاعرهم ليس أمرا يسيرا  وبالأخص بالنسبة لطفل يبلغ من العمر 4 سنوات أو أقل. فمن الصعب تعليم الأطفال التعبير عن مشاعرهم و احتياجاتهم لأنها مفهوم مجرد وغير ملموس. ولكن في نفس الوقت فإن تعيلمهم التعبير عن مشاعرهم أمر ضروري لأن مشاعر الطفل تؤثر في اختياراته. و تجعله أقل عرضة لنوبات الغضب كما ذكرنا سابقا. وفيما يلي أفكار لبعض الأنشطة يمكنك تطبيقها لمساعدة الطفل في التعبير عن مشاعره:

  • العبي مع طفلك لعبة الانفعالات. قومي بالتمثيل بوجهك مشاعر مختلفة، واطلب من طفلك تخمين هذه المشاعر وتسميتها.
  • أثناء قراءة القصص للأطفال، اجعلي الأطفال يخمنون كيف تشعر الشخصيات في القصة، ثم اطرح أسئلة مثل: “كيف يمكنك معرفة أن الشخصية شعرت بهذا الإحساس؟ ثم اطلبي منه أن يمثل وجه يوضح مشاعر بطل القصة في هذا الموقف؟
  • استخدم الدمى لتمثيل مواقف مختلفة. على سبيل المثال: تمثيل موقف دمية تأخذ لعبة من دمية أخرى، ثم اسأل الأطفال عن المشاعر التي قد تشعر بها الدمية، ثم اجعلي طفلك يختار تلك المشاعر من صور المشاعر المعروضة أمامه. ليحاولوا تقليدها، بعد ذلك وجه إليهم سؤالًا: ماذا يتوجب على الدمية فعله عند الشعور بالحزن أو الخوف.
  • اطلبي من طفلك أن يمثل وجها حزينا أو سعيدا أو مندهشا وغيرها. قولي له على سبيل المثال؛ أرني وجهًا حزينًا، رائع!
  • العبي مع أطفالك لعبة فصول السنة والمشاعر، ناقش مع الطفل مشاعر محددة تحدث في مواسم محددة على سبيل المثال: “الصيف يجعلني متحمسًا لأن الجو يكون مناسبًا للخروج والذهاب إلى السباحة، لكنه أيضًا يجعلني حزينًا لأنني أفتقد أصدقاء المدرسة خلال إجازة الصيف”.
  • اطلبي من الأطفال رسم وجوه ذات تعابير مختلفة لمشاعر الآخرين بالسعادة والحزن والدهشة، ثم اطلب منهم استخدام ألوان مختلفة للمشاعر المختلفة، على سبيل المثال: الأحمر للشعور بالجنون.

للمزيد:

كيف تجعلين طفلك مستعداً للقراءة (2) -( مهارات التمييز السمعي )

كيف تجعلين طفلك مستعداً للقراءة (3)؟ (مهارات الذاكرة البصرية )

كيف تجعلين طفلك مستعداً للقراءة؟ (4) – مهارات اللغة والخبرة

اظهر المزيد

اكتب تعليق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى