?> التحدث مع طفلك.. وأهميته - يوميات مامي - MamyDays
طفلكمراحل تطور طفلك

التحدث مع طفلك.. وأهميته

يعتبر التحدث مع طفلك طريقة مهمة لمساعدته على النمو. حيث يعزز التواصل وتطوير اللغة. كما أنه يدعم التطور الإجتماعي والعاطفي. حتى قبل أن يبدأ طفلك في الكلام، فهو يتواصل معك من خلال تعابير الوجه ولغة الجسد والبكاء. ويجب عليك الإستجابة لإشارات طفلك. وذلك يتيح لطفلك معرفة أنك تستمعين إليه وأنه يمكنه التواصل معك لتلبية احتياجاته. تحدث مع طفلك عما قد يشعر به أو قد يحتاجه منك. وفي هذا المقال سوف نسرد عليك أهمية التحدث مع طفلك. فتابعي منا السطور التالية.

دليلك لتنمية مهارات وقدرات طفلك.

فوائد التحدث مع طفلك

ويعتبر التواصل هو وسيلة حاسمة لضمان تكوين علاقة مستمرة مع طفلك. هناك العديد من الفوائد لمشاركة أفكارك مع أطفالك بانتظام ومنحهم فرصة للتعبير عن آرائهم.

مقدمة سلسلة مهارات طفلك من الولادة حتى السنتين

1. تحسين كفاءتهم اللفظية:

سيضمن تحدثك مع صغيرك بانتظام أنه يستوعب باستمرار ويخزن ثروة من اللغة. وقد يعني أنهم يحسنون فهمهم لهياكل الجمل. إذا كان الأطفال يعبرون عن آرائهم. يمكن أن نحول هذا إلى قدرتهم على تقديم أفكار في سياق الفصل الدراسي.

2. تعزيز محو الأمية العاطفية:

قد يصاب الأطفال غير القادرين على التعبير عما يشعرون به في أي وقت بالإحباط، وينتقدون بطرق أخرى. إذا تمكن الأطفال من مطابقة عواطفهم بالكلمات والتعبير عنها بوضوح للبالغين والأطفال على حد سواء، فسيكونون أكثر عرضة لحل مشاكلهم من خلال المناقشة.

3. فهم طفلك:

وذلك حتى يتمكنوا من مشاركة آمالهم وأحلامهم والتغلب على مخاوفهم يعني أنك تكتسب فهمًا أكثر عمقًا لطفلك. على الرغم من أن العديد من الآباء يعيشون حياة مزدحمة، إلا أن تخصيص قدر صغير من الوقت للتحدث مع الأطفال في المدرسة أو حول مائدة العشاء سيعني لهم الكثير.

4. فهم التعليمات:

قد يكون من السهل على الأطفال فهم التعليمات القصيرة والمباشرة على فترات منتظمة.

5. تتبع تطور طفلك:

مع انتقال طفلك عبر مراحله، ستتغير الكفاءات. لذا فإن التحدث عن أهداف الأطفال ومشاريع الواجبات المنزلية ونتائج الإختبارات يعني أن الآباء لديهم فكرة جيدة عن كيفية تقدم أطفالهم.

6. السلوك في المدرسة:

إن الأطفال في المدرسة يتفاعلون مع أقرانهم والمعلمين بطريقة مهذبة. وسوف تساعدهم هذه المهارات على وضع حدود ثابتة لسلوكهم وتصرفاتهم.

كيف تجعلين طفلك يتكلم بسرعة؟

بعض النصائح عند التحدث مع طفلك

قد يحتاج الأطفال حديثي الولادة إلى الرضاعة كل ساعتين أو أكثر. هذه كلها فرص للاحتفاظ بمولودك الجديد والتحدث إليه والتفاعل معه. تظهر الأبحاث أن هذا التفاعل بين البالغين والأطفال يعزز التواصل وتطوير اللغة. يتعلم الأطفال التحدث في سن مبكرة عندما يتحدث آباؤهم معهم، ويتعلمون أيضًا المزيد من الكلمات.

وفيما يلي بعض النصائح للتحدث مع طفلك:

  • تحدثي ببطء أكثر مما تتحدث مع شخص بالغ.
  • قولي بعض الكلمات بهدوء والبعض الآخر بطريقة أكثر حماسة.
  • استخدمي صوتًا ناعمًا ونبرة أعلى.
  • قومي بتشغيل مجموعة متنوعة من الموسيقى والغناء معها.
  • استخدمي بضع كلمات أو جمل قصيرة، وكرريها مرارًا وتكرارًا.
  • قولي أشياء تجعل طفلك يبتسم ويضحك.
  • قللي من المشتتات. من خلال وقف تشغيل التلفزيون أو الكمبيوتر أو افعل أي شيء يساعدك على التواجد للتحدث مع طفلك.
  • لاحظي ما يهتم به طفلك، اطرحي سؤالاً، ثم امنحي طفلك الوقت للرد.
  • تحدثي إلى طفلك عن الأشياء التي يهتم بها.
  • اقرئي القصص وأخبري بها صغيرك وغني له الأغاني.
  • اقرئي الكتب واسردي القصص لطفلك منذ ولادته.
  • تحدثي عن الصور الموجودة في الكتب، وتسائلي بصوت عالٍ عما قد يحدث بعد ذلك في القصة، وأشيري إلى الكلمات والحروف. ثم دعي طفلك يلمس الكتاب مع الإستمرار ويقلب الصفحات. يمكنك تكوين قصصك الخاصة لتتماشى مع الصور الموجودة في الكتاب.
  • من المهم أيضًا التحدث إلى طفلك عند إرضاعه، سواء كان يرضع من الثدي أو يرضع من الزجاجة. خلال هذه الأوقات، يبدأ طفلك في فهم العالم من خلال تذوق الحليب واستيعاب رائحتك المألوفة ووجهك وصوتك.

مراحل تطور السمع لدى حديثي الولادة للأصوات المحيطة

ما مقدار الكلام الجيد للرضع والأطفال الصغار؟

كل الكلام مفيد لطفلك الصغير، لذا حاولي التحدث قدر المستطاع خلال اليوم. لا تحتاجين إلى تخصيص وقت خاص للتحدث.
يحب الأطفال والرضع أوقات الهدوء أيضًا، لذلك إذا توقف طفلك عن الإستجابة لك وبدأ في الظهور بالتعب أو القلق أو الغضب، فهو يرغب في اختيار وقت آخر في اليوم للتحدث.
أيضاً قد تؤثر الحالة المزاجية لطفلك أيضًا على عدد المرات التي يريد فيها التواصل معك. فقد يكون بعض الأطفال أكثر انفتاحًا والبعض الآخر أكثر هدوءًا.

المهارات الأساسية عند طفلك من سنتين إلي خمس سنوات

متى نبدأ الحديث مع الأطفال؟

من الرائع أن تبدئي الحديث مع صغيرك في أقرب وقت ممكن. حيث يخزن طفلك منذ الولادة قدرًا هائلاً من المعلومات حول الكلمات والحديث، فقط من خلال الاستماع ومشاهدة حديثك.
قد تبدو المحادثات مع طفلك من جانب واحد. ولكن صغيرك سوف يستمع إليك وسيحاول أن يتحدث بطريقته الخاصة. سيستخدم البكاء والتواصل البصري والاستماع للتواصل. سوف يداعب ويبتسم ويضحك ويصدر المزيد من الأصوات ويحرك جسده للتواصل معك.
إذا كنت مهتمة بطفلك عندما يتحدث، ستلاحظين حديث الطفل المبكر هذا والتواصل معه من خلال التواصل ذهابًا وإيابًا مع طفلك بطريقة دافئة ولطيفة. فأنتما تخلقان الخبرات وتتبادلانها معًا. وهذا يقوي علاقتك مع طفلك ويساعد طفلك على معرفة المزيد عن العالم في نفس الوقت.

المصادر: https://raisingchildren.net.au/babies/connecting- communicating/communicating/talking-with-babies-toddlers

اظهر المزيد

اكتب تعليق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى