الطفولة المبكرةطفلك

أسباب العناد عند طفلك

أسباب العناد عند طفلك قد تكون كثيرة ومتنوعة. وعموما فإن نفوس الصغار والكبار عبارة عن لوحة كثيرة التفاصيل متداخلة الألوان.

 ومن ثم فإن معرفة السبب الحقيقى الكائن وراء طفل بعينه ، ليس بالأمر اليسير، ولا سيما حين يكون المربي غير متطلع لعلاج مشكلات أبناءه.

ولا شك أن معرفة أسباب العناد  تساعد كثيراً فى عمليات محاولة استكشاف شخصيات أبنائهم .

أسباب العناد لدى الأطفال

 

  • تقييد حركة الطفل

إن الله فطر الطفل على حب الحركة حتى تنمو عضلاته، وحتى يكتسب الخبرات التى تمكنه من الحياة السليمة السوية.

 وهو يظن فى البداية أن من حقه فعل ما شاء.

وأن كل شيئ آمن، ولا يعرف أنه فى انتظار ألف قيد وقيد.

 ولهذا فإنه كلما كثرت المواقع التى يصطدم بها زادت درجة العناد لديه،هذا والقيود نوعان:

  • قيود مادية :

 مثل ضيق مساحة المنزل وكثرة التحف والأشياء والأدوات التي لا يصح الطفل لمسها.

  • قيود معنوية :

 وهى القيود المتمثلة فى عدم محاورة الطفل والتواصل معه وعدم الاهتمام به والاقتصار فقط على رعايته بتقديم الطعام والشراب والملابس المناسبة.

إن كثرة القيود على الطفل إلى جانب إهماله تؤدى إلى رفع درجة التوتر لديه .

 ومع التوتر الشديد يأتى العناد ومحاولة استرداد الذات المنتهكة .

  • أحيانا يكون العناد من شعور الطفل بالضعف الشديد.

بسبب شعوره بأنه مظلوم وممتهن من قبل أحد الذين يعيش معهم.

 كما يكون العناد نتيجة للتوجيهات المثالية والمطالب التعجيزية من قبل الأبوين.

 حيث ترتفع درجة التوتر لديه ويبدأ بتفريغه من خلال السلوك العدوانى ومن خلال المعاندة الشديدة.

الطفل بطبيعته يحاول إثبات ذاته وقدرته ويحب أن يجرب ويحاول و هذا شيء طبيعي جدا.

وعندما يجد صدوداً شديداً لهذا فيكون من وجهة نظره لا حل لذلك سوى العناد.

فلا مانع من قليل من المرونة وتلبية احتياجاته طالما أنها في إطار المعقول.

و لا ينبغي للوالدين أن يكونوا رافضين لطلبات أبنائهم لغرض العند معهم فقط.

  • عدم تلبية الاحتياجات الملحة للطفل تحوله إلى شخص عنيد

 لأن الشعور بالاحتياج  الشديد إلى شيء، يخل بالاتزان النفسى، مما يؤدي فى العديد من الحالات إلى العناد بوصفه منبهاً إلى وجود شيء غير طبيعي فى حياة الطفل.

 وتلك الحاجات مثل : الجوع الشديد  ومثل الشعور بالألم والشعور بالإرهاق، إن الجائع يحتاج إلى الطعام والمرهَق يحتاج إلى الراحة، ومن الممكن أن يظهر فى سلوكه العناد وعلى تحركاته التوتر إلى أن تُقضى حاجته.

  • لتقليد الكبار نصيب فى دفع الطفل إلى أن يكون معاندا

 فمثلاً : الذي يرى أخاه الكبير يرفض طلبات أبيه، ويرى أباه مصراً على رأيه فى الكثير من شؤون الأسرة، يظن أن هذا هو السلوك المناسب واللائق وأن كل شخص يود أن يصبح كبيراً  عليه أن يفعل ذلك.

  • فى بعض الأحيان يكون العناد رد فعل على حالة نفسية سيئة للطفل

وذلك كما لو أنه كان يشعر بالغيرة الشديدة والعجز والكسل والملل.

إن الشعور بهذه الأمور يقلل من لياقة الطفل فى التعامل مع ما يسمعه، وما يراه، وما يطرأ عليه من ظروف.

 وحينئذ فإن الرفض والسلبية هو أول ما يخطر في باله وأول ما يبدو فى سلوكه بطريقة غير شعورية؛ لأنه غير مُكلف، ولا يحتاج إلى أي مجهود.

بانتهاء ذلك نكون قد وضحنا لكً عزيزتي الأم بعض أسباب العناد طفلك

يتطلب منك الأمر أن تلاحظي أياً من هذه الأسباب هي المحتملة في أن تكون سبباً لعناد طفلك حتى يمكنك علاج المشكلة

فمعرفة سبب المشكلة يكون أول طرق الحل.

 ولتتعرفي أكثر علي مشكلة العناد اضغطي هنا

المراجع

  • عبدالكريم بكار : 2010 ، مشكلات الأطفال ، دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة
  • حاتم محمد آدم : 2003 ، الصحة النفسية للطفل ، مؤسسة اقرأ

مسترجع من

https://www.goodreads.com/book/show/18711625

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى