صحة طفلكطفلك

أسباب إصابة الأطفال بقمل الرأس

في هذا المقال سوف نعرض موضوع مهم للغاية يزعج كثير من الأمهات. ويسبب القلق والتوتر. وهو القمل الذي يصيب أطفالنا خصوصا في مرحلة المدرسة والحضانات.

يعتبر قمل الرأس حشرات صغيرة الحجم بيضاوية الشكل وغير مجنحة، يميل لونها إلى بني رمادي، تتغذى على دم فروة الرأس البشري.

ويعتبر تفشي قمل الرأس منتشر أكثر بين الأطفال وخصوصاً الطلاب في المدارس. ويكون ناتج من انتقال القمل مباشرة من شعر طفل مصاب بالقمل إلى شعر طفل آخر سليم، عن طريق تبادل المتعلقات الشخصية بين الطلاب وبعضها.

من المعروف عن القمل البالغ أنه يعيش حوالي ثلاثين يوماً في الشعر ويموت القمل مباشرة إذا سقط من الشعر.

تضع أنثى القمل حوالي ست بيضات في اليوم الواحد  ويسمى البيض بالصئبان. ويتواجد ذلك البيض في جذور الشعر بالقرب من فروة الرأس. وتتميز بصغر حجمها ولونها الأبيض ثم يفقس البيض ويتحول القمل الصغير إلى قمل بالغ بعد حوالي أسبوعين.

لذلك لا داعي للقلق عزيزتي الأم حيث أن تفشي قمل الرأس عند الأطفال لا يعتبر علامة على سوء النظافة الشخصية أو عدم نظافة البيئة التي يعيش بها الطفل. حيث أن كثير من الأمهات تصنف القمل بقلة الاهتمام بالنظافة الشخصية.

فهو أيضاً لا يقوم بنقل الأمراض البكتيرية أو الفيروسية.

أنواع القمل

  • قمل الرأس يتواجد ذلك النوع من القمل في شعر الرأس و خاصة في مؤخر الرقبة وخلف الأذنين، وينتشر هذا النوع أكثر بين الأطفال في الحضانات والمدارس نتيجة الاحتكاك ببعضهم.

 

  • قمل العانة يتواجد هذا النوع من القمل في منطقة العانة، ويمكن تواجده والعثور عليه أيضاً على شعر الوجه، والرموش، الحاجبين، في شعر الإبط، في شعر الصدر وفي حالات نادرة قد يظهر هذا النوع من القمل في شعر الرأس.

 

  • قمل الجسم يتواجد ذلك النوع من القمل في الملابس. حيث يضع القمل البيض في ثنايا الملابس ويتواجد ذلك النوع من القمل على جسم الإنسان في حالة حصوله على الغذاء.

أعراض إصابة الطفل بالقمل

 

تختلف الأعراض من طفل للآخر وذلك لنتيجة اختلاف إصابته بأي نوع من القمل ولكن يعتبر الشئ المشترك بينهم هو الحكة. وسوف نعرض عليك أعراض كل نوع:

  • قمل الرأس: في البداية لا تظهر أعراض لدى الطفل المصاب ولكن تبدأ الحكة بعد أسابيع وأحيانا بعد شهور من الأصابة ومع انتشار القمل. وقد تؤدي شد الحكة إلى حدوث جروح في رأس الطفل أو يفرز الجلد سائل شفاف في أماكن الإصابة من الجلد.
  • قمل العانة: يتسبب هذا النوع من القمل في حكة شديدة ويتسبب القمل الموجود في حدوث لسعات تبدو مثل الكدمات تنتشر على مختلف أنحاء الجلد المصاب.
  • يمكن أن يصيب القمل رموش العين فأنه يقوم بتكوين مادة غشائية تغطي الجفون وفي هذه الحالة يمكن تميز القمل بسهولة جدا.
  • قمل الجسم من أعراضه الحكة الشديدة وخاصة في ساعات الليل. ويتسبب في إحداث جروح في الأماكن المصابة خصوصا في الأماكن التي تكون فيها ثنايا الملابس المصابة بالقمل ملتصقة بالجسم.
  • وهذا النوع من القمل يمكن أن يتسبب في تلوث للجلد عندما تكون الحكة شديدة وبصفة مستمرة
  • يتسبب انتشار قمل الرأس في حدوث تهيج لفروة الرأس وحكة شديدة مما يؤدي إلى صعوبة النوم.
  • قد يشعر الشخص المصاب بقمل الرأس شعورًا بالدغدغة مع حركة الشعر.
  • بيض القمل المعروف بالصئبان يتواجد بكثرة على خصل الشعر ويلتصق الصئبان على الخصل ويكون من الصعب رؤيتها بالعين نظراً لصغر حجمها. ولكن يمكن ملاحظتها حول الأذنين وعلى طول خط الشعر عند الرقبة.
  • يمكن تمييز إصابة الطفل بقمل الرأس في حين وجود نتوءات حمراء صغيرة على فروة الرأس، والرقبة، والكتفين.
  • يمكن أن ينتقل القمل من الشخص المصاب إلى الشخص السليم عن طريق مشاركة الأدوات الشخصية وتبادلها بعضهم لبعض وأستخدام الفرش، المناشف، البطانيات، القبعات، وغيرها من المعلقات الشخصية التي تسهل عملية نقل قمل الرأس
  • يمكن أن يشعر الشخص المصاب بالقمل بحركة القمل على فروة رأسه وذلك يرجع لكثرة عددها.

أسباب الإصابة بقمل الرأس

  • ينتقل القمل من ن رأسٍ إلى رأسٍ أو من جسدٍ إلى آخر. ويعتبر أكثر شيوعا أثناء لعب الأطفال أو أفراد العائلة معًا أو اقترابهم من بعضهم البعض وفي حالة تواجد طفل ما بينهم مصاب.
  • يمكن انتشار القمل في حالة تخزين المتعلقات الشخصية كلها في مكان واحد أو كما يحدث في المدارس تعليق المتعلقات الشخصية جميعها جنبا إلي جنب.
  • يتسبب الاقتراب من الأثاث المليء بالقمل في انتقال القمل أو عند الاستلقاء على فراش أو استخدام وسائد استخدمها شخص مصاب.
  • ينتقل قمل العانة عن طريق الاتصال الجنسي في أغلب الأحيان. وهو ما يصاب به البالغين وفي حالة وجود قمل العانة لدى الأطفال فهذا دليل على حدوث إعتداء جنسي لهم أو حدوث تواصل جنسي.
  • إهمال النظافة النظافة الشخصية يعتبر أحد أسباب انتشار القمل بين الأشخاص وخصوصا بين الأطفال.
  • الأماكن الجافة من الجسم والتي لم تصلها الماء والتي تفرز العرق والإفرازات تساعد على انتشار القمل حيث أنه يفضل العيش في مثل تلك الأماكن.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى