ذوي الاحتياجات الخاصة
أخر الأخبار

لغة الإشارة وسيلة تواصل هامة داخل المجتمع أقرأي عنها معنا

لغة الإشارة .. هل سمعت عنها من قبل، إذا لم تكوني قد سمعتي عنها فقد حان الوقت لتعرفي عنها بعض المعلومات المفيدة، حيث أن لغة الإشارة هى اللغة التي يتواصل بها الصم والبكم أو ضعاف السمع وهي وسيلة التواصل المتاحة بينهم لذا سنلقي عليها الضوء في هذا  المقال.

تعريف لغة الإشارة

لغة الإشارة يتم التواصل بها من خلال حركة الشفاه مع الانتباه الشديد لمخارج الحروف التي ينطقها الأصم حتى نستطيع فهمه جيداً، وهى الوسيلة التي يمكن للجميع استخدامها طالما رغبوا في التواصل مع مجتمع الصم.

كذلك يمكننا القول أنها لغة الإشارة هي إشارة حسية من خلال الأيدي والعين وذلك باستخدام حروف الهجاء، ويمكن تعلمها من خلال التدريب المستمر حتى نستطيع التعامل من خلالها بعد ذلك بحرفية.

تاريخ لغة الإشارة

 

كانت بداية لغة الإشارة في القرن الثامن عشر وذلك من خلال طبيب أمريكي قام باستخدام لغة الاشارة للتواصل مع بعض المرضى من الصم، ثم تم التوصل إلى كيفية استخدامها في 1975.

ثم انتشرت بعد ذلك في أوروبا وباقي الدول مثل فرنسا وبريطانيا والسويد والعديد من الدول.

أدوات لغة الإشارة

  • أصابع اليد والتي نستخدمها في الاستدلال على الحروف والأعداد.
  • تعبيرات الوجه والتي نأخذ منها الإحساس وهي ترتبط بحركة اليد حتى تصل إلينا الإشارة صحيحة.
  • الشفاه وذلك لأن حركتها تحتاج إلى سرعة البديهة حيث أن الأصم يمكنه أن يقرأ جمل كاملة من الشفاه.
  • الحركات الجسمانية حيث أن حركات الكتف والرأس كذلك البطن أو الصدر تساعد كثيراً في توصيل المعنى المراد.

وتختلف هذه الأدوات من مكان أو بيئة إلى مكان أخر.

لماذا يجب أن نتعلم

  • لأنها اللغة الرسمية المتداولة لمن لديهم مشاكل سمعية أو بصرية.
  • لأنها هامة جداً بل أساسية لمن يتواجد في محيط مجتمع الصم والبكم حيث أنها وسيلة هامة للتواصل الاجتماعي.
  • لأن لغة الإشارة تثري القدرة اللغوية وتزيد من المعاني وتعمل على زيادة الصور الخيالية للأشخاص عن طريق استخدام الشفاه.
  • وسيلة هامة لرفع العبء عن مجتمع الصم والبكم وتوصيل رغبة المجتمع في التواصل معهم وليس نبذهم.
  • فرصة لتبادل الأفكار بين الصم والعاديين وتعزز من الدعم المجتمعي مما يعود بالنفع على المجتمع.

وسائل التعلم

  • يجب على كل من يقوم بالتعامل مع الصم والبكم أن يعي جيداً أنهم قد عانوا كثيراً من استخفاف المجتمع بهم.
  • يجب أن نعي أنهم يفضلون الإنزواء وذلك بسبب التصرفات السيئة التي حدثت لهم من البعض مما أفقدهم الثقة في المجتمع.
  • إذا تعاملت مع شخص أصم فلا تحاول أن تقوم بجذبه أو استفزازه من أجل فهم ما يقول، حاول أن تتواصل معه بالقدر المتاح.
  • لا تقوم بتغطية منطقة الفم أو الرقبة حيث أنهم يقرأون لغة الشفاه ويقومون بالاعتماد على رؤية مخارج الحروف حتى يستطيعوا فهم الجملة المراد توصيلها.
  • يجب أن يكون لديك الكثير من الثبات الإنفعالي، ويجب ألا تقوم بالضحك حتى لا تستفز مشاعر الاصم مما يجعله ينفر منك.
  • يجب ألا تقوم باستخدام جمل كبيرة، وحاول أن تعيد الإشارة أكثر حتى يتم توصيل المعنى المطلوب.
  • تعلم بعض الكلمات الأساسية والتي يتم استخدامها بشكل اساسي في الحياة مثل العمل، الطعام، التعليم، الأسرة ومشتقاتهم في الحياة اليومية.

الخلاصة

لكل منا دوره المجتمعي الذي يجب أن يقوم به تجاه الأخر في المجتمع، لذا وجب عليك البحث والتعلم في كيفية فهم الأخر حتى يتسنى لهم أن يندمجوا في المجتمع

كذلك يجب أن يكون لهم دورهم فيه ويشعرون بالمسؤولية تجاهه وذلك من أجل مجتمع قوي بترابط أفراده جميعاً من أجل هدف واحد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى