طفلكمهارات طفلك

كيف تبقين أطفالك مشغولين عن الأجهزة الالكترونية

كيف تخلصين أطفالك من إدمان الأجهزة الالكترونية

يمكن أن يكون إدمان التكنولوجيا مشكلة للأشخاص من جميع الأعمار. ولكن بالنسبة لعقل الطفل الذي ينمو ويشعر بقيمة الذات، فإن قضاء الكثير من الوقت أمام شاشات الأجهزة الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي قد يكون ضارًا. لذا نقدم  لك في هذا المقال بعض الطرق للتعامل مع إدمان طفلك على التكنولوجيا ، وهي ليست مربكة لك أو لطفلك.

الأجهزة الالكترونية… إدمان يقتل إبداع أطفالنا

تقول إحداهن بعد أن كان ابني يحصل على الترتيب الأول في مدرسته لم يعد يريد التخلي عن التابلت حتى يقرأ على الأقل دروسه. وتقول أخرى؛ أصبحت ابنتي مشغولة دائما حتى أنها فقدت تركيزها. أي انها تتحدث إلينا ولكنها مشغولة بلعبتها. وتتساءل الأمهات هنا ما الحل؟ كيف انقذ أطفالي؟

الحل يا عزيزتي هو علاج إدمان الأطفال للأجهزة الالكترونية.

ستتعجبين بقولنا إدمان! نعم للاسف هو إدمان بكل ما تعنيه الكلمة من معنى. يكفي أن لها أعراض تحاكي أعراض الإدمان تمامًا كما أنها تؤدي إلى أضرار جسيمة .

كيف تؤثر أوقات شاشات الاجهزة الالكترونية على نمو الدماغ؟

في كل مرة يتعرض فيها الطفل للتجارب، يتم إطلاق النبضات العصبية في الدماغ. ومع التجارب المتكررة ، يتم إطلاق هذه المسارات العصبية مرارًا وتكرارًا. فمثلا لعبة المكعبات تعمل على تنمية عقل طفلك. ذهاب طفلك للنادي وتحدثه مع زملائه ينمي عقله. أما الطفل الذي يشاهد التلفاز أو يلعب ألعاب الفيديو بانتظام سيكون له عقل مختلف عن الطفل الذي لا يفعل ذلك.

كما أن مناطق الدماغ التي لا يتم استخدامها بانتظام ستتوقف عن العمل في نهاية الأمر لهذا سنلاحظ أن بعض الأطفال الذين يستخدمون الرسائل النصية كوسيلة أساسية للتواصل ستكون مهارات التواصل ضعيفة عندهم ضعيفة ويميلون للانطوائية.

ما هو الوقت المناسب للأجهزة الالكترونية للأطفال؟

وضعت “الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال” جدول يوضح عدد الساعات المسموح للطفل خلالها بالتواجد أمام شاشات التلفاز أو الكومبيوتر أو الهاتف  أو الجهاز لوحي أو غيرها من الشاشات. وقد كان التقرير صادما.

بيان الأكاديمية الأمريكية

الأطفال من عمر يوم حتى عمر سنتين:

لا يُسمح باستخدامهم أي نوع من  أنواع الشاشات مهما كان السبب.

من عمر ثلاث سنوات وحتى عمر خمس سنوات:

يتم السماح لهم بالجلوس ساعة واحدة أمام التلفاز. لكن احرصى على أن يكون المحتوى الذي يشاهده على التلفاز نافع ومفيد ولا يؤثر على القيم والاخلاق والعادات الاسلامية. ويمنع قضاء أي وقت أمام الكمبيوتر أو الألعاب أو الهواتف.

الأطفال من عمر ست سنوات حتى عمر اثني عشر عاما:

يتم زيادة مدة الجلوس أما التلفاز لساعتين فقط يوميا. ولا يسمح لهم بتاتا باستعمال الهواتف وألعاب الفيديو إلا تحت اشراف الأم وتكون الهواتف مستخدمة في تطبيقات تعليمية، لتنمية مهارات طفلك. وقد ذكرناها سابقا في مقال التطبيقات الالكترونية الأنسب لطفلك.

الطفل من عمر 13 سنة حتى عمر 18 سنة:

يتم السماح لهم بثلاث ساعات فقط يوميا أما أي نوع من أنواع الشاشات.

علامات إدمان طفلك للأجهزة الإلكترونية

حدد الدكتور كيمبرلي يونغ، مدير مركز التعافي من إدمان الإنترنت، عدة علامات للأطفال الذين يعانون من استخدام الإنترنت المرضي، والذي يمثل تحذيرا للآباء عند رؤية هذه العلامات:

  • عدم شعور الطفل بالوقت أثناء الاتصال بالإنترنت.
  • تضحية الطفل بعدد من ساعات النوم لقضاء وقت أطول على الإنترنت.
  • يتحقق من البريد الإلكتروني أو الرسائل عبر الإنترنت عدة مرات في اليوم
  • يصبح سريع الانفعال إذا لم يُسمح له بالوصول إلى الإنترنت-.
  • يقضي الوقت على الإنترنت بدلاً من الواجبات المنزلية أو الأعمال المنزلية
  • يفضل قضاء الوقت عبر الإنترنت بدلاً من الأصدقاء أو العائلة
  • يخالف الحدود الزمنية التي تم وضعها لاستخدام الإنترنت
  • يبدو منشغلاً بإعادة الاتصال بالإنترنت عندما يكون بعيدًا عن الكمبيوتر
  • يفقد الاهتمام بالأنشطة التي كانت ممتعة قبل أن يتمكن من الوصول إلى الإنترنت
  • يصبح سريع الانفعال أو مزاجيًا أو مكتئبًا عند عدم الاتصال بالإنترنت
  • ضعف في التحصيل الدراسي.

كيف تعالجين إدمان طفلك للأجهزة الالكترونية.

  • لا تلجئي إلى الهاتف كأسرع حل

عندما يخبرك طفلك بأنه يشعر بالملل أو أنه يشعر بالضيق. أو حتى يبكي . فكل هذه طرق يحاول بها أن يجعلك تستسلمين بسهولة حين يطلب منك هاتفك. اعرضي عليه أن تتنزها سويا أو أن يذهب معك للتسوق لأنك تحبي مشاركته أو أن تحكي له قصة أو أن تتكلما سويا.

  • امنحي طفلك الحرية

لا تقيدي طفلك في البيت. دعيه يخرج كلما أراد الخروج سواء بصحبتك أو صحبة أحد الأقارب. اشترك له في النوادي والمسابقات الرياضية والترفيهية لتنمية مهاراته التعليمية والاجتماعية.

  • تكلمي مع طفلك

فلا تتخذي قرار ابعاده عن الأجهزة الالكترونية بمفردك. وضحي له أضرارها عليه وعلى صحته ودراسته دون أن تشعريه بالخوف. فالطفل يلتزم بقراره حين يكون نابع من ذاته.

  • احرصى على تواجد صندوق التسلية

فهذا الصندوق هو الحل السحري في مثل هذه الظروف. قومي باحضار صندوق وضعي فيه كتب التلوين والمكعبات وألعاب الفك والتركيب وبازل مسلي . سيكون ذلك مفيدا جدا حين يلجأ إليه صغارك في أوقات انشغالك.

  • فيلم كرتون

بدلا من تركه لقنوات كرتون التلفاز التي قد يكون فيها بعض المخالفات الدينية والأخلاقية. اختاري له فيلم كرتون مناسب يتعلم منه بعض القيم الأخلاقية. وقد قدمنا مقال يحوي العديد من مقترحات أفلام الكرتون.

  • صندوق الأفكار

فكما فعلنا في صندوق التسلية. يمكنك صنع صندوق التسلية. قومي بسؤال طفلك عن اقتراحات لأنشطة يرغب في القيام بها. واكتبي تلك الأنشطة على قصاصات ورقية صغيرة وضعيها في صندوق. وكلما أخبرك أطفالك بالشعور بالملل أخرجي لهم هذا الصندوق.

  • أظهري اهتمامك بطفلك

سيساعدك أن تبدئي مناقشتك بتذكير طفلك أنك تحبيه وأنك تهتمي بسعادته ورفاهيته. أنت بحاجة إلى طمأنة طفلك أنك لا تدينه. بدلاً من ذلك ، أخبري طفلك أنك قلقة بشأن بعض التغييرات التي رأيتها في سلوكه وراجعي هذه التغييرات بمصطلحات محددة: التعب ، وانخفاض الدرجات ، والتخلي عن الهوايات ، والانسحاب الاجتماعي ، وما إلى ذلك.

  • ضعي قواعد وحدود معقولة

يغضب العديد من الآباء عندما يرون علامات إدمان الإنترنت على أطفالهم ويأخذون الكمبيوتر بعيدًا كشكل من أشكال العقاب. يشعر الآخرون بالخوف ويجبرون أطفالهم على الإقلاع على شاشات التكنولوجيا، معتقدين أن هذه هي الطريقة الوحيدة للتخلص من المشكلة. كلا النهجين يثيران المتاعب . سوف يستوعب طفلك الرسالة القائلة بأنه سيئ ؛ سينظرون إليك كعدو لا حليفا. وسيعانون من أعراض انسحاب حقيقية من العصبية والغضب والتهيج. بدلاً من ذلك، اعمل مع طفلك لوضع حدود واضحة لاستخدام الإنترنت المحدود. اسمح ربما بساعة في الليلة بعد الواجب المنزلي، مع بضع ساعات إضافية في عطلة نهاية الأسبوع. التزم بقواعدك وتذكر أنك لا تحاول التحكم في طفلك أو تغيير هويته. فأنت تعمل على مساعدته على تحرير نفسه من التبعية النفسية.

المصادر:

https://www.greenchildmagazine.com/children-technology-addiction/

https://childmind.org/article/is-internet-addiction-real/

https://habyts.com/how-to-help-kids-with-technology-addictions/

للمزيد:

أفضل تطبيقات تعليم الأطفال من المنزل

التطبيقات الإلكترونية للأطفال… كيف تختارين الأنسب لطفلك؟

كرتون الأطفال…رسائل خفية تبني قيم طفلك وقد تهدمها!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى