تربية طفلكعائلتك

كيف أربي طفلي كي يكون منضبطاً وليس مدللاً

كيف أربي طفلي كي يكون منضبطاً وليس مدللاً؟

 

تعتبر تربية الطفل على الانضباط أمرا معضلاً.   لأنها تشبه الحبل المشدود. ففي جانب يوجد خطر التساهل. ولا أحد يحب أن ينشئ طفلاً مدللاً.  و في الجانب الآخر هناك خوف .السيطرة المفرطة. ولا أحد يريد أن يكون متشدداً.  ما نحتاجه هو منطقة وسط مريحة تضمن لأطفالنا نمواً صحياً. ليكونوا أسوياء نفسياً وعاطفياً.  ويشعرون بالآخرين. ويحسنون التصرف.

لذا إليك الأدوات التي تساعدك على وضع إستراتيجة لتربية الطفل في مراحل الطفولة   ومن عمر يوم :

 

1- المبالغة في الحب :

منذ يوم ميلاد طفلك ربما تلاحظين أنك تحميلنه كثيراً. وينصحك الآخرين بأن لا تستسلمي لطفلك.  وأنه يجب وضع حدود له. ولا تستجيبي له وتلبي كل احتياجاته. حتى لا يصبح طفلا مدللاً. في الواقع العكس هو الصحيح. لأن استجابتك لاحتياجات طفلك خاصة في السنتين الأوليين، تساعد طفلك أن يصبح شخصا معتدلاً وحسن التصرف. ويتعلم طفلك الوثوق بك. وبالتالي الثقة بالعالم المحيط به. وسيفعل ذلك من خلال معرفته بأنك موجودة لتلبية احتياجاته. وأنه على المدى البعيد سيشعر  بالأمان. ويقل شعوره بالقلق. وسيكون لديه شعور بالثقة تجاهك. وعندما يحين رسم الحدود ووضع القواعد، سيفهم أنك مازلت تحبينه. حتى حينما تقومين بتصحيح سلوكه وتصرفاته.

 

2-  الإزالة والاستبدال :

يمكن استخدام هذه الطريقة من عمر 6 شهور فما فوق. 

خبرة طفلك في عالمه الجديد ما زالت محدودة جداً. وأنت من تقومين بإثرائها. لذا  حين يقوم طفلك بعمل لاكتشاف ما سوف يحدث، وأنت غير راضية عن هذا العمل، فيمكنك أن توضحي لطفلك ما تقومين به. حتى إن كان صغيراً ولا يفهم.  ذلك لأنك تعلمينه درساً هاماً. بأن هذه التصرفات غير مقبولة. وأنك توجهينه عند الضرورة.

مثال على ذلك حين يقوم طفلك برمي طبق الطعام خاصته على الأرض. فلا يقصد طفلك أن يوسخ المكان. إنما يكتشف ماذا يحدث حين إلقاء الطبق على الأرض. و في نفس الوقت هذا تصرف ليس مقبولاً لديك. فعليك بشرح ذلك له. وتنظيف المكان. ثم اعطه الكرة وأخبريه أن الكرة جيدة للرمي. 

 

3-  الصواب والخطأ:

يستطيع طفلك تمييز التصرف الصواب والخطأ بعد  تمام عامه الأول. لذا عليك أن تبدئي بتعليمه تحمل مسوؤلية تصرفاته. مثال على ذلك حين يحدث طفلك فوضى تحت كرسي الطعام. تحدثي إليه وأخبريه أن المكان أصبح متسخاً. ودعيه يشاركك في تنظيفه. 

 

4- مكافاة السلوك الجيد 

التركيز على الإيجابيات بدلا من المعاقبة على السلوك السيء، والتغافل عن السلوك السيء.  تعتبر هذه الطريقة أكثر فعالية.

مثال حان وقت النوم. ولكن مازال طفلك يريد اللعب. اجعلى الحوار  امتداحا لسلوكه، مع ذكر مكآفات، مثل القصص والأغاني والأحضان والقبلات. وأخبريه “من الرائع أن تتوقف عن اللعب والذهاب إلى سريرك. لنقرأ قصتنا سوياً” فإذا لم يستجب أخبريه أننا لدينا متسع .من الوقت إذا توجه لسرير فورا لقراءة قصتين بدلاً من واحدة 

 

5- اطلبي المساعدة من طفلك :

 يحب الأطفال أن يكونوا مفيدين ومتعاونين. ويسعدون كثيراً بهذا. لذا لا تترددي بمشاركة طفلك في مهامك اليومية في المنزل. ويتعلم هنا قيمة التعاون والمشاركة. 

 

6-  تواصلي مع طفلك بطريقة يفهمها استخدمي أسلوب وطريقة الأطفال الدارجين 

اجعلي حديثك مبسطاً.  واستخدمي عبارات قصيرة، مع الكثير من التكرار والإشارات والإيماءات  والمشاعر. لتبيني لطفلك أنك تفهمين ما يدور في رأسه. 

إذا قام طفلك بنزع الدمية من أخيه لا تعاقبيه. ولا تحاولي شرح أنه مخطئ في تصرفه. إنما ضعي نفسك مكانه. واخبريه بصوت هادئ أنت تريد الدمية. وأخبريه بأنك تشعري به. ولا تنتزعيها من يده. وأخبريه أنه حان دور أخيه. ثم يأتي دورك بعده. واتركيه يعطيها لأخيه، وستبهرك النتيجة.

 

7- الكلمة المفضلة لدى طفلك “لا”

يقول طفلك “لا” تقريبا معظم الوقت بعد عمر السنة. مما يجعل الأمر لدينا مملاً. وأحياناً نجد صعوبة في فعل ما يلزم لوقف سلسلة  اللاءات. لذا عليك بأخد الأمر على محمل الجد من طفلك. حين يخبرك أنه لا يريد تغيير الحفاض، انتظري قليلاً ثم أخبريه مرة أخرى.  وكرري السؤال. غالبا سيجيبك بالرفض مرة ثانية. انتظري. ثم أعرضي عليه السؤال مرة أخرى. غالباً سيشعر بالإنزعاج. وسيذهب معك إلى الحمام لتغيير الحفاض.

 

يمكن أيضاً الاطلاع على: كيف تربين طفلا اجتماعيا

 

مع تحيات يوميات مامي- Mamydays
لمزيد من المعلومات المفيدة لكي ولطفلك .. اشتركي معنا علي صفحتنا علي الفيسبوك صفحة يوميات مامي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى