أنتِرحلة الحمل

كيفية العناية بأسنانك أثناء الحمل؟

مرحلة ما قبل الحمل

فترة الحمل يحدث بها تغييرات هرمونية كثيرة منها ما يؤدي إلى زيادة تهيج اللثة والتهابها.

فإذا أصبت بلثة حمراء أو منتفخة أو كانت اللثة تنزف عند استخدام الفرشاة، فبذلك قد تعاني من رد فعل تحسسي من طبقات الجير المتراكمة على الأسنان.

تابعي معنا المقال التالي لتتعرفي على المزيد من الإرشادات التي تسهل عليكي العناية بأسنانك أثناء فترة الحمل.

 مرحلة ما قبل الحمل:

ينصح دائمًا بضرورة العناية بالأسنان واللثة قبل الحمل. فهناك صلة وثيقة بين أمراض اللثة عند النساء الحوامل والولادة المبكرة. مما قد يعرض طفلك لخطر الإصابة بعدد من الحالات الصحية.

وقد تظهر الأبحاث إلى أن ما يصل إلى 18 من كل 100 حالة ولادة مبكرة قد تحدث بسبب الإصابة بأمراض اللثة.

لذلك عليك تنظيف أسنانك مرتين في اليوم بالفرشاة وتنظيف اللثة بفرشاة صغيرة وناعمة مع معجون أسنان بنوع جيد.

كما أنه من الأفضل زيارة طبيب الأسنان قبل الحمل، لأنه يمكن أن يساعدك في علاج الأسنان قبل الحمل والحفاظ على صحة أسنانك ولثتك أثناء الحمل.

علاج الأسنان:

من المهم أن تزوري طبيب الأسنان أثناء فترة الحمل، حيث أن لصحة أسنانك تأثير كبير على صحة الجنين.

لذلك من المهم الحفاظ على روتين جيد لصحة الأسنان طوال فترة الحمل.

ولا داعي للقلق فهناك العديد من الأدوية والعلاجات الآمنة للأسنان أثناء فترة الحمل.

 كيفية الاعتناء بأسنانك:

تعتبر صحة الأسنان الجيدة أكثر أهمية أثناء الحمل. ولتجنب تراكم مادة الجير عليها ينبغي عليك تنظيف الأسنان مرتين يوميًا، فعليك غسل أسنانك في الصباح بعد الإفطار، ومرة أخرى قبل النوم.

وقد تشعر بعض النساء الحوامل بألم أثناء تنظيف أسنانهن، فقد يكون ذلك بسبب الفرشاة.

لذلك ينصح باستخدام فرشاة أسنان ناعمة ذات رؤوس صغيرة، وحاولي الاهتمام بتنظيف خلفية الأسنان جيدًا.

وقد ينصح بإستخدام معجون أسنان بالفلورايد.

وينبغي أيضًا العناية بالأسنان أثناء فترة الحمل بالطرق التالية:

  • شرب الكثير من المياه النظيفة، حيث أن المياه تحتوي على مادة الفلورايد. وهي تساعد على منع تسوس الأسنان، أما إذا كانت لديك مخاوف من مادة الفلورايد يمكنك التحدث إلى طبيبك.

  • تجنب شرب الكثير من المشروبات التي تحتوي على الكثير من السكريات مثل المياه الغازية.

  • عليك تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية .

  • ينصح بتناول أربع وجبات على الأقل غنية بالكالسيوم، مثل الحليب ومنتجات الألبان، حيث أن الكالسيوم  مهم جدًا لصحة الأسنان والعظام.

* كيفية التعامل مع شهوات الطعام وغثيان الصباح:

أثناء فترة الحمل الأولى قد تصاب الأم بدوار الصباح مما يؤدي إلى القئ أو إرتجاع المعدة.

وفي كلتا الحالتين تكون محتويات المعدة حمضية. ويمكن أن تغطي الأسنان عندما تتقيأ، وهذا الحمض قد يتسبب في تآكل الأسنان ويزيد من خطر تسوس الأسنان عن طريق إذابة مينا الأسنان.

لذلك ينصح بعدم غسل الأسنان لمدة نصف ساعة على الأقل بعد التقيؤ أو الإرتجاع. وهذا سيساعد الأسنان في التعافي من الهجوم الحمضي.

أيضًا يفضل غسل الفم بالماء بعد القئ للمساعدة على غسل الحمض وإزالة بعض آثار معجون الأسنان وتقوية مينا الأسنان.

ومن جانب آخر فإنه قد تكون لديك الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة التي يمكن أن تؤثر على أسنانك مثل الوجبات الخفيفة والمشروبات السكرية أو الحمضية، مثل شرب عصير البرتقال أو عصير الليمون مما يزيد من خطر تسوس الأسنان وتآكلها.

ولتجنب هذه الآثار على أسنانك اتبعي التعليمات التالية:

  • اختاري مجموعة متنوعة من الوجبات الخفيفة التي تحتوي على نسبة منخفضة من السكر والدهون والملح وتكون غنية بالألياف.
  • شرب مياه نقية .
  • يفضل غسل الفم جيدًا بعد تناول كل وجبة .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى