أنتِصحتك

حبوب منع الحمل: هل يمكن أن تؤدي للسرطان؟

وفقًا  لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن ما يقرب من 14 بالمائة من النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و 49 عامًا يستخدمن حاليًا حبوب منع الحمل. وعلى الرغم من أن تحديد النسل الهرموني له فوائد تتجاوز منع الحمل، إلا أن هناك مخاوف من أنه قد يؤثر على مخاطر الإصابة بالسرطان. وتشير الأبحاث إلى أنه على الرغم من أن موانع الحمل الفموية تزيد بشكل طفيف من خطر الإصابة بسرطان الثدي وعنق الرحم، إلا أنها قد تقلل أيضًا من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم والمبيض والقولون والمستقيم. وفي هذه المقالة ، سنقوم بفحص ما تقوله الأبحاث حول الصلة بين حبوب منع الحمل وخطر الإصابة بالسرطان.

العلاقة بين  حبوب منع الحمل والسرطان

موانع الحمل الفموية، أو حبوب منع الحمل، هي أدوية تحتوي على هرمونات تُؤخذ لمنع الحمل. يتم تصنيع حبوب منع الحمل باستخدام أحد الهرمونات التالية أو كليهما: الإستروجين والبروجستين. ويوجد  المركبة التي تحتوي على كل من الإستروجين والبروجستين

بالإضافة إلى منع الحمل، تتمتع تلك الحبوب  بمجموعة متنوعة من الفوائد الصحية الأخرى، مثل تقليل آلام الدورة الشهرية ومنع تكيسات المبيض وتنظيم الدورة الشهرية وغير ذلك الكثير. ومع ذلك، كما هو الحال مع أي دواء، هناك مجموعة متنوعة من الآثار الجانبية والمخاطر.

إذن ، هل يسبب تحديد النسل السرطان؟ تظهر الأبحاث الحالية أن هناك علاقة مزدوجة بين موانع الحمل الفموية والسرطان ، كما سنوضح أدناه.

ماذا تقول الأبحاث حول حبوب منع الحمل الفموية وبعض السرطانات؟

سرطان الثدي

في أحد التحليلات المبكرة ، قام الباحثون بمراجعة نتائج ما يقرب من 54 دراسة حول سرطان الثدي وموانع الحمل الفموية. وجدت نتائج الدراسة أن هناك علاقات واضحة بين حبوب منع الحمل وسرطان الثدي.

بالنسبة للنساء اللواتي يتناولن وسائل منع الحمل المركبة، كان خطر تشخيص إصابتهن بسرطان الثدي أعلى بقليل، سواء خلال أو حتى 10 سنوات بعد إيقاف حبوب منع الحمل.  وفي دراسة عام 2010، وجد الباحثون أن تناول موانع الحمل الفموية كان مرتبطًا بزيادة طفيفة في خطر الإصابة بسرطان الثدي.

سرطان عنق الرحم

وفقا لمصدر بحث موثوق، راجع الباحثون البيانات الخاصة بأكثر من 52000 امرأة حول الصلة بين حبوب منع الحمل وخطر الإصابة بسرطان عنق الرحم. وقد أظهر التحليل أن استخدام موانع الحمل الفموية الحالية كان مرتبطًا بزيادة خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم الغازي.

بالإضافة إلى ذلك ، وجدوا أن هذا الخطر يزداد بمرور الوقت، مع وجود مخاطر أعلى لدى أولئك الذين تناولوا حبوب منع الحمل لمدة 5 سنوات.

لكن لحسن الحظ، ينخفض خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم بعد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل بعد 10 سنوات من عدم الاستخدام.

سرطان بطانة الرحم

في تحليل حول العلاقة بين موانع الحمل الفموية وسرطان بطانة الرحم، تمت مراجعة 36 دراسة وبائية. على عكس سرطان الثدي وعنق الرحم، وجدت هذه الدراسات أن تحديد النسل مرتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.

ومن المثير للاهتمام ، أن مدة استخدام وسائل منع الحمل الأطول تؤدي إلى انخفاض أكبر في مخاطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم. وقد وجد أيضًا أن هذا الحد من المخاطر يستمر لأكثر من 30 عامًا بعد إيقاف حبوب منع الحمل.

سرطان المبيض

وفقا ل 45 دراسة في الارتباط بين استخدام موانع الحمل الفموية وخطر الإصابة بسرطان المبيض، أظهرت موانع الحمل الفموية تأثيرًا وقائيًا ضد سرطان المبيض مثل سرطان بطانة الرحم. وقد كان هذا الخطر المنخفض أكبر كلما استغرق الشخص وقتًا أطول في تحديد النسل. كما أن هذا التأثير الوقائي يستمر لمدة تصل إلى 30 عامًا بعد إيقاف حبوب منع الحمل.

كيف تزيد حبوب منع الحمل الفموية من خطر السرطان

أظهرت الأبحاث أن الهرمونات يمكن أن تؤثر على مخاطر الإصابة بالسرطان لأنها تغير الطريقة التي تنقسم بها الخلايا وتتمايز. على سبيل المثال، في أنسجة الثدي ، ثبت أن كل من الإستروجين والبروجستين يزيدان انقسام الخلايا. وقد يفسر هذا سبب زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي مع استخدام موانع الحمل الفموية المركبة.

ومع ذلك، في بطانة الرحم، يبدو أن هرمون الاستروجين يزيد من انقسام الخلايا بينما للبروجستين تأثير معاكس. وهذا يفسر سبب التأثير الوقائي لحبوب منع الحمل المركبة على بعض أنواع السرطان مثل سرطان بطانة الرحم. قد يفسر هذا أيضًا سبب كون خيارات تحديد النسل التي تحتوي على البروجستين فقط ، تنطوي على مخاطر أقل.

في نهاية الأمر، هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على مخاطر الإصابة بالسرطان خارج الهرمونات ، بما في ذلك المواد المسببة للسرطان والفيروسات وعادات نمط الحياة وغير ذلك.

استعمال وسائل منع الحمل الأخرى

في حال القلق حول ارتفاع خطر الإصابة ببعض انواع السرطانات بسبب حبوب منع الحمل، يمكن استشارة الطبيب. سوف يقوم الطبيب بتقييم التاريخ الطبي للمريضة وتاريخ العائلة المرضي من أجل تحديد وسائل منع الحمل الآمنة للاستعمال.

المصدر:

https://www.healthline.com/health/does-birth-control-cause-cancer#how-contraceptives-influence-risk

للمزيد:

لصقات ايفرا لمنع الحمل

كل ما تودين معرفته عن الحمل وأمراض الكلى

كل ما تودين معرفته عن اختبار التبويض المنزلي

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى