تربية طفلكعائلتك

تهيئة طفلك لاستخدام الحمام

استخدام طفلك الحمام هو تطور طبيعي يحدث له كباقي التطورات الأخرى (الجلوس والزحف والمشي). وكل هذه التطورات حصلت بطريقة طبيعية دون تدخل منا.  ولا يحتاج طفلك إلى التدرب أكثر من الدعم والتشجيع. لكي تمر هذه المرحلة بسلام، وتستمتعا بها معا،  تاكدي من جاهزيتكما معا لخوض هذه المرحلة. فإليك هذه الخطوات التي تساعدك على هذه المرحلة بنجاح. 

تهئية الطفل النفسية لهذه المرحلة:

بالتعاون مع زوجك قومي بعلمية التمهيد لاستخدام الحمام. ويمكن أن تستغرق من 2-4 أسابيع وذلك من خلال:

1-هذه فرصة رائعة لتعليم طفلك التعرف على جهازه الهضمي بشكل مبسط جدا. كيف يدخل الطعام إلى الفم، ثم يصل إلى المعدة ثم يطرح خارج الجسم. 

2- تعريف الطفل فضلات الجسم (البول والبراز) دون إثارة قرفه من نفسه. وأن هذا الأمر طبيعيا. دعيه يشاهد ما في حفاضه ليربط بين المسميات. 

3- دعي طفلك يتعلم منك ويقلدك. إذا رغبت بالذهاب إلى الحمام أخبري طفلك بذلك. وأنك تشعرين بالراحة بعد انتهاءك من الحمام.

4- اسمحي لطفلك بدخوله معك الحمام. ودعيه يشاهد الخطوات بصورة عامة دون أي كشف لعورات.  كيف يتخلعين الثياب للجلوس على المرحاض. ثم عملية التنضيف وبعدها ارتداء الملابس مرة أخرى. ثم غسل اليدين. ودعيه يضغط على زر السيفون. وأخبريه كم تشعرين بالراحة بعد التخلص من الفضلات. 

5-  يمكنك أن تعلمي طفلك طريقة دخول الحمام من خلال فيديوهات تعليمية بشكل يومي ليقلد الأطفال. 

تذكري أن لكل طفل وتيرته الخاصة تختلف عن أقرانه. امنحيه وقته حتى يكون جاهزا. ولا تقومي بالضغط عليه ليستغني عن الحفاض ولا تتعجلي. 

اعلان14

اعلان5
اظهر المزيد
اعلان6

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى