صحة طفلكطفلك

تعرفي علي طرق لفطام طفلكِ الرضيع عن اللهاية

عزيزتي  الأم، تعلمين أن اللهاية تمنح طفلكِ الرضيع التهدئة التي يحتاجها أحياناً لينام أو ليتأقلم مع بيئته الجديدة بعد الولادة، كما أنها ايضاً ستتحكم  في رد الفعل الطبيعي الذي يتمثل بحاجة الطفل للمص. فهي بالطبع أفضل كثيرا من أن ترضعي طفلكِ كل نصف ساعة لترضي هذه الغريزة لديه. كما ينصح الأطباء باستخدام اللهّاية للاطفال خصوصاً خلال الأشهر الستة الأولى، وذلك لأنها تمنع حدوث موت الرضع المفاجئ.

ولكن ينصح الأطباء بفطام الطفل عن استخدام اللهّاية بين عمر السنة والسنتين. لأنها قد تؤثر على قدرة الطفل على الكلام وأحياناً على شكل أسنانه خصوصاً بعد سن السنتين.

كيفية فطام طفلكِ بعيدا عن اللهاية ؟ 

أولا:بدء الفطام مبكراً

 عزيزتي الأم، كلما بدأتي بفطام طفلك عن اللهاية مبكراً في أي وقت بعد عمر الستة شهور، كلما كان تعلق طفلك بها أقل.

وسيكون من السهل إقناعه بالتخلي عنها. كما أن التخلي عن اللهاية بعد سن ستة أشهر سيشجع طفلك على تناول الطعام بسهولة أكثر، وسيشجعه على الكلام والتفاعل لاحقا.

ثانيا: قومي بالفطام تدريجيًا

إذا كان طفلكِ معتاداً على وجود لهاية في فمه طوال الوقت، ابدئي بإبعادها عنه تدريجياً.

في البداية دعي استخدام اللهاية  وقت النوم. ومن ثم فقط قبل أن ينام في الليل،  ثم توقفي عن استخدامها نهائياً.

قد تجدي بعض من الصعوبات والكثير من البكاء وقلة النوم  في بداية الأمر ولكن سينتهي خلال وقت قصير.

ثالثا: اجعلي اللهاية منفرة

 يمكنك عزيزتي الأم أن تنفري طفلكِ من اللهاية الخاصة به، من خلال وضع القليل من عصير الليمون الحامض على اللهاية فيصبح طعمها منفر و غير مستصاغ. وكرري ذلك حتى يقتنع طفلكِ أن وضع اللهاية غير مستحب وغير مستصاغ.

أيضاً، يمكنك  عزيزتي الأم قص اللهاية ليصبح شكلها وملمسها منفراً لطفلكِ. فيقرر تركها بسهولة.

رابعا:توفير البدائل

 يمكنك تجربة أشياء وطرق جديدة لتساعدي طفلكِ على أن يهدأ. يمكنك أن تقومي بتدليك طفلكِ على ظهره ورجليه لينام ويهدأ، أو أن تقدمي له لعبة يحبها ليضعها بجانبه أثناء النوم.

أضرار اللهاية علي طفلكِ 

 إن تقديم اللهاية في سن مبكر جدا للطفل قد تتسبب له في حدوث بعض المشاكل مثل:

  • انشغال الطفل حديث الولادة بامتصاص اللهاية بدل ثدي أمه  وهذا قد يتسبب في استبطاء إنتاج اللبن مما يؤدي إلى فشل الرضاعة الطبيعية.
  • إذا لم يتم اختيار لهاية ذات جودة، فقد تكون  سبب في ظهور بعض العيوب الخلقية مثل:
    • تشوه فك الطفل.
    • تجويف الأنف.
    • ظهور التهابات الأذن على المدى البعيد.
    • التسبب في إفراز اللعاب بكثرة.
    • صعوبة عملية غسل الأسنان مما يتسبب في تسوس الأسنان.
  •  إن حلمة اللهاية  تعتبر عش حقيقي للميكروبات حيث غالبا ما تسقط على الأرض أو يتم لمسها بالأيدي أو تبادلها بين الأفواه في الحضانة أو المنزل.
  •  إن اللهاية لها عواقب نفسية تؤثر بالسلب على قدرة طفلكِ على التواصل بشكل جيد و يتناسب مع عمره.

السن المناسب لترك اللهاية

 إن أفضل سن مناسب  لتعويد  طفلكِ على ترك لهايته هو قبل بلوغه السنتين،  وهذا التمهيد المبكر سيسهل على الطفل ترك التعلق باللهاية بسرعة أكبر، فكلما كبر سن طفلكِ كلما زاد تعلقه باللهاية وأصبحت جزء من شخصيته وعاداته التي سيصعب عليه لاحقا تركها.

دعي طفلكِ يتخذ قراره بنفسه

 يجب عليكي عزيزتي الأم ألا تُلحي على طفلك في مسألة ترك اللهاية، فالمسألة هنا تحتاج طول بال وصبر كبير منكِ بحيث تجعلين طفلك مستعد على أخذ المبادرة لترك اللهاية.

  يجب علي  الأم أو المربية تحفيز الطفل على ترك اللهاية وليس إجباره على تركها. 

تجنبي القرارات المفاجأة

إذا  رأيتِ طفلكِ يحمل اللهاية، لا تسرعي إليه وتجبريه على تركها فورا أو تنتزعيها منه بقسوة. لأن ذلك سيربك طفلكِ  وبالتالي ستكون النتائج وخيمة ولن تحققي هدفك بسهولة.

رويدا رويدا

 إن الحل الأفضل لتنتهي من اللهاية، خاصة إن كان طفلك يمص اللهاية كل الأوقات ليس بإجباره على الاستغناء عنها بشكل نهائي ولكن بجعله يستخدمها بشكل متقطع نسبيا. أي بشكل يسحب الطفل بالتدريج إلى الاستغناء عنها بشكل نهائي.

استخدام اللهاية ليلا

إن مهمة اللهاية هي مساعدة الطفل على النوم ليلا، و في المقابل عليكِ  عزيزتي الأم إيجاد أنشطة وأشياء تصرف انتباه طفلكِ عن تذكر استخدام اللهاية نهارا.

يمكنك الاطلاع ايضا على:

هل استخدام اللهاية لطفلي الرضيع صحي؟

عادات خاطئة تجنبيها مع طفلك الرضيع

مصادر خارجية

https://sleeplady.com/baby-sleep-problems/my-baby-wakes-up-3-4-times-a-night-please-help-im-desperate/

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى