أنتِرحلة الحمل

الولادة المبكرة في الشهر السابع: أسبابها وأعراضها وطرق الوقاية

في الحالات الطبيعية والشائعة يولد الأطفال في الشهر التاسع. ولكنه قد يولد الطفل قبل أوانه. فيتم ولادته في الشهر السابع. ويعرفوا بالأطفال المبتسرين أو الخدج. فماهي أسباب الولادة المبكرة في الشهر السابع؟ أو الولادة في أسابيع الحمل بين 28-31 أسبوع؟

الأسباب التي تؤدي لحدوث ولادة مبكرة في الشهر السابع

يكون سبب الولادة المبكرة غير معروف في حوالي نصف الحالات. لكن هناك بعض أسباب الولادة المبكرة في شهر السابع هي:

  • الحمل المتعدد أي الحمل في توأمين أو أكثر.
  • أن يكون لدى الأم مشكلة في الرحم أو عنق الرحم
  • إصابة الأم بالعدوى أو إصابتها بتسمم الحمل.
  • إذا كانت الأم لديها حالة صحية مثل مرض السكري أو أي مرض مزمن، مثل أمراض القلب والكلى.
  • حدوث الحمل في وقت قصير من انتهاء الحمل الأول.
  • إذا كان سن الأم أصغر من 16 عامًا أو أكبر من 35 عامًا.
  • التدخين واستخدام بعض العقاقير المحظورة مثل الكوكايين.

وأيضاً النساء اللواتي يعانين من إحدى المشكلات التالية أثناء الحمل أكثر عرضة للولادة المبكرة:

  • الالتهابات
  • ضغط الدم المرتفع
  • مشاكل تخثر الدم
  • مشاكل في المشيمة

تاريخ الولادة المبكرة في الشهر السابع

يجب استشارة الطبيب فورًا إذا لاحظتي أحد علامات الولادة وما زلت حاملاً في أقل من 37 أسبوعًا. وتشمل تلك العلامات؛ الشعور بانقباضات منتظمة تشبه الدورة الشهرية أو النزيف أو المخاط الكثير من المهبل أو انخفاض مفاجئ في حركة الطفل.

قد يحاول طبيبك إيقاف أو إبطاء المخاض، لأن كل يوم يبقى فيه الطفل في الرحم يزيد من فرص بقائه على قيد الحياة ويقلل بالضرورة من مخاطر حدوث مضاعفات صحية.

خطورة الولادة المبكرة في الشهر السابع

في الأسابيع الأولى لولادة طفل في الشهر السابع، قد تشمل المضاعفات المحتملة للولادة المبكرة ما يلي:

مشاكل الجهاز التنفسي

من المعروف أن الرئتان يبدءان في النضج لدى معظم الأطفال في الأسبوع 36 من الحمل. لذا قد يعاني الأطفال المبتسرين من صعوبة في التنفس بسبب الجهاز التنفسي الذي لم يكتمل بعد.  ويرجع ذلك إلى افتقار بعض رئتي الطفل إلى مادة تسمح بتمدد الرئتين والتي يمكن أن تتطور إلى متلازمة الضائقة التنفسية. بمعنى أنه لا يمكن أن للرئتين أن تتمدد أو تنقبض بشكل طبيعي.

يمكن أن يصاب الأطفال المبتسرين أيضًا بمرض الرئة الذي يعرف باسم خلل التنسج القصبي الرئوي. أو يصابون بانقطاع النفس، كما يسبب الالتهاب الرئوي.

مشاكل القلب

أكثر مشاكل القلب شيوعًا عند الأطفال الخدج هي الإصابة بالقناة الشريانية الصافية (PDA) وانخفاض ضغط الدم، مما قد يتطلب عمليات نقل الدم. وقد يسبب نفخات في القلب أوفشل القلب ومضاعفات أخرى.

مشاكل الدماغ الناتجة عن الولادة المبكرة في الشهر السابع

كلما كان ولادة الطفل أسرع، كلما زادت مخاطر حدوث نزيف في المخ. ويسمى ذلك بالنزف داخل البطيني. ويرجع ذلك لأن الأوعية الدموية غير الناضجة قد لا تتحمل التغيرات في الدورة الدموية التي تحدث أثناء المخاض أو الولادة.

يمكن أن يسبب ذلك مضاعفات مستقبلية مثل التخلف العقلي وصعوبات التعلم والشلل الدماغي.

مشاكل الجهاز الهضمي

إن الأطفال الخدج يكون لديهم جهاز هضمي غير ناضج وبالتالي يكون غير قادر على امتصاص العناصر الغذائية، مما يؤدي إلى مضاعفات مثل التهاب الأمعاء والقولون الناخر (NEC).  وتظهر تلك الحالة الخطرة المحتملة عند الأطفال الخدج بعد بدء تناول الطعام.

في مثل هذه الحالات، يتلقى الخدج معظم تغذيتهم الأساسية من خلال التغذية الوريدية (IV)، وهذا ما يسمى بالتغذية الوريدية الكاملة (TPN). و بعد بضعة أيام قد يُعطى الأطفال حديثي الولادة حليب الأم أو الحليب الصناعي.

مشاكل الدم وفقر الدم بسبب الولادة المبكرة في الشهر السابع

إن الأطفال الخدج معرضون لخطر الإصابة بمشاكل الدم المختلفة مثل فقر الدم واليرقان الوليدي.

و فقر الدم هو حالة شائعة عند الكبار والصغار إلا أنه يكون أكثر خطورة عند الرضع. حيث لا يحتوي الجسم على ما يكفي من خلايا الدم الحمراء. ومن المعروف أن خلايا الدم الحمراء ضرورية جدا لأنها تحتوي على مادة تسمى الهيموجلوبين المؤكسج.

وبالنسبة لمعظم الأطفال حديثي الولادة ، يجب أن يكون مستوى خلايا الدم الحمراء في الدم أكثر من 15 جرامًا. وإذا كان هناك فقر دم حاد ، قد يلجأ الأطباء لنقل خلايا الدم الحمراء لحديثي الولادة.

اليرقان

ويعرف اليرقان عند الأطفال حديثي الولادة بأنه تغير لون جلد الطفل وعينيه إلى اللون الأصفر بسبب احتواء دم الطفل على مادة زائدة تسمي البيليروبين. وهي مادة صفراء، يتم افرازها من الكبد أو خلايا الدم الحمراء. وعلى الرغم من وجود أسباب عديدة لليرقان ، إلا أن هذا أكثر شيوعًا عند الأطفال الذين تعرضوا للولادة المبكرة في الشهر السابع.

مشاكل التمثيل الغذائي

غالبًا ما يعاني الأطفال الخدج من مشاكل في التمثيل الغذائي. وتشمل تلك المشاكل؛ انخفاض غير طبيعي في نسبة السكر في الدم. ويمكن أن يحدث هذا لأن الأطفال المبتسرين يميلون إلى تخزين كمية أقل من الجلوكوز مقارنة بالأطفال الأصحاء. ويعاني الأطفال المبتسرين أيضًا من صعوبة كبيرة  في القدرة على تحويل الجلوكوز المخزن إلى شكل أكثر فائدة وأكثر نشاطًا من الجلوكوز.

مشاكل الجهاز المناعي

وهي أمر شائع عند الأطفال الذين تعرضوا للولادة المبكرة في الشهر السابع. ويمكن أن تؤدي مشاكل الجهاز المناعي إلى زيادة خطر الإصابة بالعدوى مما يؤدي إلى تعفن الدم، وهي عدوى تنتشر في الدم عند حديثي الولادة.

المشاكل الصحية طويلة الأمد للولادة المبكرة في الشهر السابع

في بعض الحالات قد تتسبب الولادة في الشهر السابع بمشاكل جسيمة وخطيرة، مثل:

  • الإعاقات الحركية والعصبية.
  • إصابة الطفل بمرض السكري.
  • ارتفاع ضغط دم الطفل.

وعلى كل حال، فإنه يتم عادة عمل العديد من الفحوصات الطبية للتأكد من عدم وجود أي من المشاكل المذكورة ومحاولة إيجاد حلول طبية لها في وقت مبكر في حال وجدت.

طرق للوقاية من الولادة المبكرة في الشهر السابع

يمكنك تجنب الولادة في الشهر السابع بإحدى الطرق التالية:

  • يجب تجنب بذل أي مجهود والحصول على الراحة التامة والاستلقاء على الظهر لتجنب اتساع عنق الرحم.
  • تجنب ممارسة العلاقة الحميمة بشكل متكرر.
  • الابتعاد عن أي إجهاد نفسي أو عصبي والابتعاد عن التوتر والقلق.
  • ضرورة أخذ حقنة اكتمال الرئة والتي تساعد في تسريع نمو الرئتين لدى الجنين.
  • يجب التواصل مع الطبيب لصرف بعض الأدوية التي تقلل الانقباضات في الرحم.
  • لابد من المتابعة المتواصلة مع الطبيب.

المصدر:

https://www.google.com/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=web&cd=&cad=rja&uact=8&

للمزيد:

هل يمكنك تليين عنق الرحم عند الولادة في المنزل؟

العصبية أثناء الحمل وتأثيرها على جنينك قبل الولادة وبعدها

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى