حديث الولادةطفلكغير مصنف

الصفراء التكسيرية والفسيولوجية والفرق بينهما

الصفراء التكسيرية والفسيولوجية والفرق بينهما من حيث الأعراض والعلاج سنقوم بعرضها في هذا المقال
الصفرا التكسيرية مشكلة حديثي الولادة، وهي من أكثر المشاكل التي تؤرق الأم بعد الولادة مباشرة وحتى الأيام الأولى في عمر المولود.
تستوجب الصفراء التكسيرية المتابعة الفورية مع طبيب الأطفال، حيث يستلزم السيطرة عليها سريعاً.

أنواع الصفراء

الصفراء الفسيولوجية

وهي شائعة عند الأطفال، وفي غالبية الأطفال تكون نسبتها بسيطة، ولا تحتاج الدخول إلى حضانة، ويكون سببها في الغالب هو عدم قدرة الجسم على التعامل معها وهي تزداد بطريقة طبيعية.

الصفراء التكسيرية

تحدث نتيجة تكسير كرات الدم الحمراء، وذلك بسبب الاختلاف الناشئ بين فصيلة دم المولود عن فصيلة دم الأم حيث يجب أن، تكون:

فصيلة دم الأم O والمولود  A أو B

أو تكون فصيلة دم الأم سالبة والمولود موجبة (وفي هذه الحالة لن يتأثر المولود الأول، ويمكن للأم أخذ حقنة RH بعد الولادة مباشرة إذا كان المولود موجب.

الصفراء التكسيرية والبيولوجية والفرق بينهما في الأعراض

أعراض الصفراء الفسيولوجية

اصفرار في لون الجلد والعين، يمكن للأم ملاحظة جلد المولود بعد الولادة أو المرافقين لها، حتى يمكن لها التأكد من لون الجلد.

تظهر الصفراء الفسيولوجية في الغالب على اليوم الثاني أو الثالث من الولادة، وتزداد بشكل تدريجي حتى اليوم السابع ثم تشرع في الانسحاب(لذا يلزم المتابعة).

أعراض الصفراء التكسيرية

تظهر الصفراء التكسيرية في خلال 24 ساعة من الولادة، وتزيد نسبتها بشكل سريع، لذا يلزم المتابعة حتى لا تصل لمستويات مرتفعة وتؤثر على الجهاز العصبي.

علامات مطمئنة في المولود

  • أن يكون وزن المولود أكثر من 2500 كجم .
  • متابعة التبول الخاص به ويكون بشكل طبيعي.
  • أن يكون البراز لونه طبيعي وليس مائلاً للأبيض.
  • أن يكون الطفل نشط ولا ينام لفترات طويلة ويرضع بشكل جيد.

الصفراء التكسيرية والبيولوجية وكيفية المتابعة

يجب أولاً المتابعة مع الطبيب، حتى يتسنى له تقييم الحالة العامة للطفل.

متابعة وزن المولود وعمره وكذلك فصيلة دم الأم.

إذا ارتفعت نسبة الصفراء يجب عمل تحليل للصفراء بالدم، وبناء على نتيجة التحليل يتم تحديد إذا ما كان في احتياج للحضّانة أم لا.

علاج الصفراء

أولاً الرضاعة هي أول علاج للصفراء، ويجب البدء في الرضاعة الطبيعية خلال الساعات الأولى بعد الولادة.
يتم الاستمرار في الرضاعة بشكل متواصل في المواعيد المحددة خاصة أول عشرة أيام (يمكن للأم الاستعانة بمدرات اللبن)
ثانياً المتابعة المستمرة مع الطبيب خاصة في الأسبوع الأول.

متى يتم اللجوء للحضّانة

نلجأ للحضانة إذا ما كانت الصفراء تكسيرية أو وزن المولود أقل من 2500 كجم، ويتم متابعة النسب كل يوم.
إذا زادت نسبة الصفراء الفسيولوجية عن 16 واخذت في الارتفاع، حينها سيتم اللجوء للعلاج الضوئي في الحضّانة.
يجب متابعة النسب حتى بعد خروج المولود من الحضّانة حتى لا تحدث انتكاسة في النسب.

تعليمات هامة للأم في حالة وجود صفراء

الأعشاب غير مفيدة على الإطلاق في مرض الصفراء، بل أنها ستؤثر سلباً على الرضاعة.

يجب عدم لجوء الأم للبن الصناعي بشكل سريع، بل يجب التأني والاستماع لتعليمات الطبيب.

لا يوجد أهمية لوجود إضاءة صفراء مع نيون في غرفة المولود، بل يجب وجود إضاءة جيدة لملاحظة لون جلد الطفل.

إعطاء التطعيمات الخاصة بالمولود، أو إجراء عمليات الطهارة في مواعيدهم العادية.

المواليد ينامون لفترات طويلة في أول أيام بعد الولادة، لذا لا يجب ربط ذلك بالضرورة بمرض الصفراء.

الخلاصة

مرض الصفراء سواء الفسيولوجية أو التكسيرية يمكن تجاوزهم بسلام مع مولودك، ولكن يجب عليكي إتباع الإرشادات الطبية وعدم إهمال نصائح الطبيب.

يجب على عائلة المولود جميعها أن تحتضن المولود والأم سوياً، لأن الأم أيضاً تحتاج الكثير من الدعم في هذه الأوقات العصبية.

يمكنك متابعة كل ما يخص مولودك الجديد من خلال قراءة هذا المقال على الرابط التالي:

كل ما تحتاجينه من مستلزمات المولود الجديدة من الصيدلية

كما يمكنك قراءة تقرير منظمة اليونسيف عن كثير من المواليد واحتياجاتهم للقاحات والأدوية من خلال الرابط التالي:

https://www.unicef.org/press-releases/nearly-30-million-sick-and-premature-newborns-dire-need-treatment-every-year

اظهر المزيد

اكتب تعليق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى