أنتِبعد الحمل

السيلوليت وعلاقته بالحمل وطرق التخلص منه

السيلوليت والحمل

السيلوليت من أكثر المشاكل التي تواجه المرأة ولابد لكل امرأة في سن البلوغ أن تعرف ما هو السيلوليت وما هي أسبابه وطرق علاجه والوقاية منه ولماذا يظهر بشكل كبير أثناء فترة الحمل.

حتى قبل أن تفكري في الحمل عزيزتي يجب معرفة كيفية علاج مشكلة السيلوليت فهي غالبا ما تتفاقم في فترة الحمل والتي تعتبر أنسب فترة لتراكمه.

ما هو السيلوليت؟

السيلوليت هو عبارة عن تراكمات من الدهون تتجمع في جيوب تحت الجلد وتظهر تلك التراكمات في أماكن معينة من الجسم.

ويمكن أن تتمدد ألياف الكولاجين التي من دورها أن تقوم بربط الدهون بالجلد ويمكن أن تتكسر أو تصبح مشدودة، ما يجعل يعطي للدهون شكل كتل بارزة. 

وبالتالي يعطي السيلوليت مظهره البارز المميز الذي يوصف باسم قشر البرتقال.

ويتمثل شكل السيلوليت على شكل تعرجات وكتل تحت الجسم، وقد تعاني منها السيدات أكثر من الرجال ويرجع السبب في ذلك هو الاختلاف في تكوين وتركيبة الجسم بين الرجل والمرأة.

وأيضا في توزيع الدهون والعضلات، حيث يظهر السيلوليت ويتركز في منطقة الارداف والأفخاذ وأيضا المؤخرة.

ويظهر في البطن والجهة الخلفية للذراعين في حالة إذا كانت المرأة تعاني من السمنة المفرطة.

أشكال السيلوليت

  •  النوع الأول: هو نوع لا يظهر على الجلد إلا في حالة الضغط عليه ويعتبر هذا من أبسط أنواع السيلوليت.
  •  والنوع الثاني: يظهر ذلك النوع أثناء الوقوف بينما يختفي عند التمدد أو النوم
  • النوع الثالث: يعتبر من الأنواع الأكثر ظهورا فهو يظهر في حالة الوقوف والنوم دون الضغط عليه
  • النوع الرابع: هو النوع الذي يظهر بشكل كبير ومزعج للسيدات حيث يتميز بوجود التعرجات في الجلد بشكل كبير وملحوظ وهو من أصعب أنواع السيلوليت

ما علاقة السيلوليت بالحمل؟

كثير من النساء تتساءل لماذا يرتفع معدل تراكم السيلوليت خلال فترة الحمل تحديدا

يرجع السبب في ذلك إلي ارتفاع معدل هرمون الأستروجين خلال الحمل والذي يؤثر على قدرة العضلات والأنسجة الضامة تحت الجلد على التماسك

وفي حالة زيادة الوزن أثناء الحمل وبشكل سريع يؤدي ذلك إلى تراكم الدهون في جسمها ويتسبب في تفاقم مشكلة السيلوليت لديها.

لذلك ينصح السيدة الحامل تحديدا بعدم الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات خلال فترة الحمل حيث يساهم ذلك بشكل كبير في زيادة السيلوليت وظهوره.

كيفية الوقاية من السيلوليت خلال فترة الحمل؟

  • ينصح المرأة الحامل بضرورة الالتزام بنظام غذائي صحي يكون خال من الدهون المشبعة.
  • يجب تجنب الأطعمة المقلية والتي تحتوي على السمن والزبدة.
  • المحافظة على تناول الحليب ومنتجات الألبان قليلة الدسم ويفضل خالية الدسم ولكن تكون مدعمة بالكالسيوم والفيتامين د.
  • الامتناع عن تناول السكريات والكربوهيدرات.
  • ضرورة الابتعاد الكلي عن المشروبات الغازية والعصائر المعلبة والمحلاة..
  • يجب شرب كميات كبيرة من المياه والتي تساعد الجسم علي التخلص من السموم وايضا من الدهون المتراكمة فيه.
  • الحرص علي تناول الخضروات والفواكه الطازجة وذلك لاحتوائها علي الألياف والفيتامينات التي تعمل على تعزيز عملية التمثيل الغذائي.
  • المواظبة على تناول الخضروات والفاكهة يساعد الجسم في التخلص من السموم والدهون.
  • يجب ممارسة التمارين الرياضية المخصصة للحوامل والتي تساعد في خسارة الدهون الزائدة حمايتها من تراكم وظهور السيلوليت
  • العمل علي تدليك الجسم وهو جاف في كل صباح وذلك باستخدام الفرشاة المخصصة للجسم ومصنوعة من الألياف الطبيعية والتي تساعد على تحفيز الدورة الدموية في الجسم.
  • يعمل التدليك علي تخليص الجسم من المواد السامة وتقليل مظهر السيلوليت 
  • يفضل الاستحمام بالماء الفاتر أو البارد إن أمكن بدلاً من الماء الساخن حيث أن الماء البارد يعمل علي شد البشرة وتنعيمها

أسباب ظهور السيلوليت 

  • حدوث تغيرات في الهرمونات خصوصا في فترة الحمل.
  • سوء التغذية وعدم تناول الخضروات والفاكهة  يساهم في ظهور السيلوليت.
  • نمط الحياة غير الصحي وتناول طعام مشبع بالدهون
  •  تجمع السموم. 
  • العوامل الوراثية لها دور كبير في تراكم السيلوليت 
  • الزيادة المفرطة في الوزن.
  • الكسل والخمول.
  • عدم ممارسة الرياضة والنشاط الحركي.
  •  الحمل وتكرار مرات الولادة.
  •  ارتداء الملابس غير المريحة والضيقة يتسبب في ظهور السيلوليت.
  • من العوامل المسببة للسيلوليت التقدم في السن.
  • تناول بعض أنواع الأدوية.
  • المواد المخدرة تتسبب في السيلوليت.
  • الاختلالات الهرمونية تظهر السيلوليت في الجسم.

الطرق الطبية للتخلص من السيلوليت

 هناك العديد من الطرق الطبية التي يمكن استخدامها والتي قد تساعد على التخلص من مظهر السيلوليت الغير مرغوب فيه منها 

  • المعالجة بالحقن

يكون ذلك عن طريق استخدام حقن البشرة مباشرة بمادة تحتوي على الفيتامينات والمعادن والتي تعمل علي تقليل مظهر السيلوليت وتساعد على تحطيم الدهون الموجودة أسفل البشرة.

  • المعالجة عن طريق تغيير شكل الجسم: 

يكون ذلك بواسطة تقنية الليزر وكرات التدليك وطاقة الترددات اللاسكلية التي تعمل علي تحطيم دهون الجسم بالإضافة إلى تحفيز إنتاج الكولاجين والذي يعمل علي شد البشرة.

  • إزالة دهون الجسم: 

يتم ذلك عن طريق عمليات شفط الدهون وتعتبر من أشهر الوسائل المستخدمة في ذلك الوقت .

ولكن لا ينصح اللجوء إلى مثل هذه العمليات حيث أنها على الرغم من أنها تساعد السيدة في الحصول علي الشكل المرغوب فيه عن طريق إزالة دهون الجسم وتقلل الوزن أيضا.

وتتسبب في جعل أنسجة الجسم غير مستوية وتزيد من مظهر السيلوليت في الجسم.

يمكنك أيضاً الاطلاع على

البواسير بعد الولادة الطبيعية

هل من الآمن ارتداء الجوارب الضاغطة أثناء الحمل؟

https://www.todaywomenhealth.com/Topic/31579

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى