أسرة سعيدةعائلتك

الحجر المنزلي في رمضان فرصة ذهبية للتغيير

الحجر المنزلي في رمضان فرصة ذهبية للتغيير

 لا بدّ للإنسان من الحرص على تحصيل أكبر استفادة من شهر رمضان المبارك، وفيما يأتي معيناتٌ ووسائل لتحقيق ذلك:

  • تجديد النية والعزم على الاجتهاد في تحصيل الأجور والبركات والزيادة في الأعمال الصالحة خلال رمضان.
  • التوبة إلى الله تعالى عن الذنوب والمعاصي، فالتوبة خيرٌ عملٌ يستقبل به الإنسانُ شهر رمضان المبارك، وهي دليل عزمٍ وصدق في الرغبة بما عند الله عز وجل.
  • الاستماع إلى بعض الدروس والمحاضرات عن شهر رمضان المبارك، ممّا يزيد في علم الإنسان وعمله واستفادته من رمضان.
  • ترك الانشغال بوسائل التواصل الاجتماعي حتى لا تلهي الإنسان عن العمل في رمضان.

عدم الانشغال بما يعرض على شاشات التلفاز.

  • تحديد الأعمال الصالحة التي ينوي الإنسان القيام بها في رمضان، وتحديد أوقات لذلك أيضاً حتى لا يضيع وقته في التخبط والعشوائية.
  • الاجتهاد في تقديم النصيحة لمن يقصّر في شهر رمضان، لأنّ القلوب فيه تكون مقبلةً على الخير.

-عقد النية على الاستمرار بعد رمضان بشيءٍ من الأعمال الصالحة التي كان الإنسان يقوم بها فيه.

  • استثمار الوقت كلّه في قراءة القرآن الكريم، فمتى ما أُتيحت الفرصة للإنسان أن يقرأ فليقرأ. ولعلّ في ذلك قدوةً للآخرين حتى ينشغلوا بقراءة القرآن أيضاً.
  • الاجتهاد في تنويع الصدقات، فمرةً يُخرج الإنسان مالاً، ومرة يُطعم طعاماً، ومرة يسقي ماءً، ويُخرج شيئاً من صدقاته للفقراء، وشيئاً للأرامل، ويجعل بعض صدقاته في العلن وبعضها في السر وهكذا.

_الحرص علي تحديد مكان للصلاة في البيت والصلاة في وقتها فإذا صلح الراعي صلحت الرعية.

_التنافس بين الأسرة في العبادات مثل قراءة القرآن والاستغفار وتذكير غيرك من اقاربك او اصدقاءك.

_اغتنم كل يوم في رمضان بمعرفة معلومة جديدة سواء دينية أو في أي مجال.

_المشاركة في أعمال المنزل فهذا يعطي الكثير من الود والحب والمساعدة أيضا لربة المنزل.

وأخيراً ان شهر رمضان يأتي مرة كل عام. ولكن أيامه تجري بالبرق. فخاب من أدرك رمضان ولم يعمل به. تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال. وكل عام وأنتم بخير وإلى الله أقرب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى