حديث الولادةطفلك

التهاب الحفاض وكيفية علاجه في عشر خطوات

التهاب الحفاض أو ما يطلق عليه طفح الحفاض هو التهاب وتهيج شديد يحدث في الجلد، وهو يكون خاصة في االرضع والأطفال حديثي الولادة.

ويصيب الالتهاب منطقة الأعضاء التناسلية والأرداف وأعلى الفخدين من الجزء الداخلي كذلك أحياناً جزء من البطن من الأطفال حديثي الولادة.

أسباب حدوث الالتهاب

  • تبلل الطفل لفترة كبيرة من الوقت مما يؤذي بجلد الطفل.
  • عدم تغيير الحفاض لفترة طويلة حتى وإن كان الحفاض جافاً.
  • عدم تهوية المنطقة الحساسة عند الأطفال مما يعرضها للالتهاب.
  • وجود حساسية من أنواع معينة من الحفاضا يتحملها الجسم.
  • عدم دهان المنطقة بكريم ملطف يحمى الجلد ويعزله بطبقة حماية تقيه من الالتهاب.

أعراض التهاب الحفاض

  • وجود احمرار وتهيج في الجلد مستمر في المنطقة التي يغطيها الحفاض.
  • يظهر على الطفل مزاج عصبي جداً وقت تغيير الحفاض مما يوحي بتألم شديد يعاني منه الطفل.

علاج التهاب الحفاض

  1. يجب على الأم رفع الحفاض عن الطفل كل يوم لفترة محددة التى يصل الهواء لهذا المكان.
  2. إذا كان الالتهاب شديداً يجب على الأم رفع الحفاض تماماً حتى تقل الأعراض تدريجياً.
  3. القيام بدهان المنطقة المصابة بطبقة كبيرة وعازلة حتى يتم ترطيب الجلد جيداً
  4. الحرص على غسل المنطقة المصابة بالماء الفاتر وتجفيفها جيداً في كل غيار.
  5. تجنب استخدام المناديل المعطرة تماماً، لأنها تزيد من حدة الالتهاب.
  6. تغيير الحفاض بشكل سريع وعدم تركه لفتره طويلة.
  7. الحرص على أن يكون الحفاض به نسبة كبيرة من القطن حتى لا يؤذي جلد الطفل.
  8. مسح مكان الإصابة بكل لطف حيث أن الجلد يكون حساس جداً ولا يتحمل الضغط عليه.
  9. اختيار المقاس المناسب للطفل من الحفاض حيث لا يجب أن يكون كبيراً أو ضيقاً حتى يتناسب مع حجم الطفل.
  10. اتركي طفلك يلعب في حوض صغير من المياه، فهذا يعزز من شفاء المنطقة المصابة كما أنه يحافظ على حركة رجل الطفل التي يقيدها الحفاض يومياً.

الخلاصة

عزيزتي الأم نعلم أن العناية بالطفل مرهقة جداً على المستوى البدني والنفسي، ولكن اتباع الإرشادات السليمة يجعلك تتجنبين الكثير من المجهود في علاج الأضرار التي تحدث تبعاً للمشكلة أو الإصابة الخاصة بالطفل.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى