أنتِغير مصنفقبل الحمل

حساب أيام التبويض لمعرفة الأيام الآمنة لتجنب حدوث الحمل

تعتبر طريقة حساب أيام التبويض من أفضل الطرق الآمنة والصحية لمنع الحمل. ويليها من حيث الطرق الأكثر أماناً ما يعرف بطريقة العزل، وهي طريقة معروفة منذ الفراعنة، ما استعملها الصحابة في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم كوسيلة لتحديد النسل دون حدوث أي خطر على المرأة.

لكننا في هذا المقال سنتحدث عن طريقة حساب أيام التبويض والذي ينجح بنسبة كبيرة، خاصة عند النساء اللواتي يتمتعن بدورة شهرية منتظمة. كما أن هذه الطريقة ليس لها أي أعراض جانبية مثل وسائل الحمل الأخرى التي تؤثر بنسبة كبيرة على الحمل مستقبلاً، وربما تؤدي إلى العقم.

ما هي أيام التبويض؟

من المعروف علمياً ومن الثابت أيضا أن هناك أوقاتاً محددة لخروج البويضة الناضجة من المبيض. وبمجرد خروج هذه البويضة فإنها تكون مستعدة لكي تلتقي بالحيوان المنوي حتى تتم عملية التلقيح. ومن ثم الإخصاب أي الحمل وذلك من خلال اللقاء الجنسي بين الزوجين.

و من خلال ما سبق يمكننا استنتاج أن بعض الأيام لا يمكن فيها حدوث الحمل حتى لو حدث اللقاء الجنسي بين الزوجين. فليست كل أيام الشهر هي أيام مناسبة لحدوث الحمل. حيث يحدث التبويض غالباً في اليوم السادس عشر واليوم السابع عشر من ميعاد الدورة القادمة.

فمثلاُ؛ بعد انتهاء الدورة الشهرية، تقوم المرأة بتخطي أول أربعة أيام، ثم تقوم بطرح 14يوماً من آخر يوم قبل الدورة الشهرية. فمثلا قومي بطرح 14 من 30 فيكون الناتج 16، أي أن يوم التبويض عندك هو اليوم السادس عشر من الدورة القادمة.

وعلى هذا الأساس؛ هناك حوالي 21 يومًا في الدورة الشهرية تقل احتمالية الحمل فيها. وهيالأيام التي تسبق وأثناء الحيض هفي الأيام الأقل خصوبة في الدورة الشهرية.

فكل امرأة تكون دورتها الشهرية قصيرة فإنها يجب أن تتوقف عن الجماع في أيام 14،15من الدورة الشهرية؛ خاصة في حال كانت دورتها تأتيها كل 28 يوم. أما في حال كانت الدورة الشهرية تأتي كل 30 يوم، فتكون أيام التبويض لديها هي الأيام 16،17، 18 بعد الدورة الشهرية.

متى يمكن أن تحمل المرأة قبل الدورة الشهرية أو بعدها؟

تزداد الخصوبة بشكل حاد في حوالي 12-14 يومًا قبل الحيض، لذا، من المرجح أن يؤدي الجماع غير المحمي إلى الحمل خلال تلك الفترة.

من المحتمل أيضا أن يحدث الحمل في اليوم التالي أو اليومين التاليين لتلك الفترة حيث يمكن للحيوانات المنوية البقاء على قيد الحياة لمدة تصل إلى 7 أيام بعد الجماع.

فعلى سبيل المثال ، قد يمارس الزوجان العلاقة الزوجية في اليوم التالي لانتهاء الدورة الشهرية. وإذا حدثت الإباضة في ذلك اليوم أو خلال الأيام الستة التالية، فمن الممكن حدوث الحمل.

تزداد احتمالية حدوث الحمل لدى الأشخاص الذين يعانون من دورات شهرية أقصر في الأيام التي تلي انتهاء الدورة الشهرية لأن أيام التبويض لديهن تكون في وقت مبكر.

ما هي طرق التوعية بأيام التبويض؟

طرق الوعي بالخصوبة (FAMs) هي طرق يمكن للناس من خلالها تتبع دوراتهم الشهرية وتحديد أيامهم الأقل خصوبة. حيث يمكن للأشخاص الذين لا يرغبون في الحمل التخطيط لممارسة العلاقة الزوجية في تلك الأيام.

تُعرف FAM أحيانًا أيضًا باسم تنظيم الأسرة الطبيعي، وهناك أنواع مختلفة من FAMs التي يمكن للناس استخدامها لتحديد أكثر أيامهم وأقلها خصوبة. ويستخدم بعض الأشخاص واحدًا فقط، بينما يستخدم البعض الآخر مجموعة مما يلي:

تتبع درجة الحرارة للتنبؤ بأيام التبويض

يمكن أن يساعد تتبع درجة الحرارة طوال الدورة الشهرية في التنبؤ بالإباضة. حيث ترتفع درجة حرارة الجسم عادة حول فترة الإباضة، من (35-36 درجة مئوية) إلى (36-37 درجة مئوية).

سيحتاج الأشخاص الذين يستخدمون درجة الحرارة باعتبارها FAM إلى قياس درجة حرارتهم كل يوم. ويوصي الخبراء بمراقبة درجة الحرارة لمدة 3 أشهر قبل استخدامها كأداة FAM موثوقة.

فحص مخاط عنق الرحم

يتغير مخاط عنق الرحم أو الإفرازات المهبلية في اللون والملمس والحجم طوال الشهر.

ففي الأيام الأكثر خصوبة لدى الشخص، ستكون الإفرازات زلقة، تشبه بياض البيض النيء. أما في الأيام الأقل خصوبة، ستكون لزجة وعكرة. ويكون هناك القليل من المخاط أو لا يوجد مخاط على الإطلاق.

استخدام التقويم لمعرفة آيام التبويض

تتضمن طريقة التقويم تتبع الدورة الشهرية ومعرفة الأيام الأكثر خصوبة والأقل خصوبة. ولكن قد يكون استخدام هذه الطريقة أكثر صعوبة للأشخاص الذين يعانون من دورات طمث متفاوتة والأشخاص الذين لديهم دورات شهرية أقصر من 27 يومًا.

هل حساب أيام التبويض طريقة فعالة لمنع الحمل؟

وفقًا لخدمة الصحة الوطنية (NHS) ، يمكن أن تكون  تلك الطريقة فعالة بنسبة تصل إلى 99 ٪ إذا اتبعها الناس بعناية. ومع ذلك  تقدر منظمة الأبوة المخططة أن تلك الطريقة تكون فعالة بحوالي 76-88٪. و هذه الأرقام تعني أن 12-24 زوجًا من أصل 100 ممن يستخدمون تقنية FAM قد يستمرون في الإنجاب.

كما أنه يمكن أن تؤثر عوامل معينة على إشارات الخصوبة، مثل:

  • المرض والتوتر.
  • الالتهابات المهبلية، وخاصة العدوى المنقولة جنسياً.
  • الاستهلاك المفرط للكحول.
  • فترات الحيض غير المنتظمة.

للمزيد:

كل ما تودين معرفته عن اختبار التبويض المنزلي

علامات التبويض الضعيف

المصادر:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/safe-days-for-not-getting-pregnant#fa-ms-as-birth-control\

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى