أنتِقبل الحمل

أريد أن أكون حاملًا

أريد أن أكون حاملًا

تحلم كل عروس وكل زوجة بأن تصبح أمًا في وقت قريب. وقد يشكل ذلك عبئًا نفسيًا عليها أو يشعرها بالقلق،  لاسيما مع وجود ضغوط عليها من المحيطين بها.

وإليك الطرق السليمة التي عليك اتباعها لزيادة فرص حدوث الحمل:

 

  • لزيادة فرص الإخصاب  ينصح الأطباء بأن يكون الجماع بشكل منتظم ومستمر وليس فقط في أيام الإباضة لأن ذلك يشكل عبئًا  نفسيًا على الزوجين كما أن حدوث الجماع كل بضعة أيام يحافظ على توفير مخزون مستمر وصحي من الحيوانات المنوية حين تحدث الإباضة.

  • وقد أشارت الدراسات الطبية إلى أن الجماع مرتين أو ثلاثة مرات في الأسبوع يزيد من فرص الإخصاب، إذا لم يكن هناك أي مشاكل في الخصوبة لدى الزوجين.  وينجح 85% من مجموع الأزواج في الحمل أثناء السنة الأولى شريطة أن يكون الجماع بشكل منتظم وبدون أي موانع حمل. كما ان هذه النسبة ترتفع الى 92% إذا استمر الزوجان في المحاولة بشكل منتظم، ودون أي تدخل طبي خلال السنة الثانية من الزواج. لذا لا داعي للقلق مادام الأمر هكذا. ولكن يمكنك زيارة الطبيب الذي سينصحك بمتابعة دورتك الشهرية لعدة أشهر ليعرف مدى دقة انتظامها. ويعرف فترة الإباضة لديك. كما يجري بعض الفحوصات لك ولزوجك بعد المحاولات الجادة لزيادة فرصة الإنجاب.

 

حين تقررين أنت وزوجك التخطيط للحمل عليك إدخال بعض التغييرات على نمط حياتك من أجل زيادة فرصة الحمل لديك وإليك بعض منها :

اعلان14

-تشير الدراسات إلى أن الجماع في الوضعية التي تكونين فيها مستلقية على ظهرك وزوجك فوقك تزيد من فرص حصول الحمل لديك.

-اجعلى نظامك الغذائي يحتوي على ثلاث إلى خمس حصص من الكالسيوم.  ويجب ان يكون غني بالحديد وحمض الفوليك.

-مارسي التمارين الرياضية التي تحافظ على رشاقتك ووزنك في المعدل الطبيعي.

اعلان15

-أقلعي عن التدخين والكحول إذا كنت تتناولين أيًا منهما.

-امنحي جسمك بعض الوقت لكي يعود إلى طبيعته في حال كنت توقفت عن تناول حبوب منع الحمل على الأقل لثلاثة أشهر قبل التخطيط  للحمل.

-إذا كنت تعانين من أي مشاكل صحية أو لديك تاريخ مرضي مثل مرض السكري او ارتفاع ضغط الدم أو السمنة، راجعي الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة، للاطمئنان على صحتك قبل الحمل.

 

مع تحيات يوميات مامي- Mamydays
لمزيد من المعلومات المفيدة لكي ولطفلك .. اشتركي معنا علي صفحتنا علي الفيسبوك صفحة يوميات مامي

اظهر المزيد
اعلان6

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى