أنتِقبل الحمل

آخر سن الحمل.. هل يؤثر تقدم عمرك على فرصتك في الإنجاب؟

آخر سن للحمل

من المعروف أن حدوث الحمل يعتمد على خصوبة كل من الرجل والمرأة. وفي أغلب الأحوال لا تتأثر خصوبة الرجال كثيرًا مع التقدم في العمر، حتى وإن قلت القدرة الجنسية.

لكن بالطبع الوضع يختلف كثيرًا عند النساء. لأنه مع اقتراب سن اليأس وهو موعد انقطاع الطمث (الدورة الشهرية)، تقل خصوبة المرأة كثيرًا، ويكون ذلك في نهاية الأربعينات والخمسينات. وذلك نتيجة لاضطرابات الهرمونات التي تكون في هذه المرحلة. ولكن دعونا نقول أيضا بأن هذه الحقائق ليست عامة أيضًا، أي أنه (لا يجب علينا التعميم).

وهنا يتبادر لدى الكثيرات من النساء سؤال عن آخر سن للحمل، وهل يمكن حدوث حمل في سن الخمسين أو في نهاية الأربعينات؟

آخر سن للحمل

دعونا نتفق في بداية الأمر على قاعدة ثابتة وهي أنه (طالما ما زالت المرأة تحيض فإنه من المحتمل حدوث حمل)  وهنا يمكن أن نقول بأن آخر سن للحمل هو سن انقطاع الطمث لدى المرأة. وبالطبع يتفاوت سن انقطاع الحيض كثيرا بين النساء، ولكن يمكن لكل امرأة أن تتوقعه. وذلك بالنظر لسن انقطاع الطمث لدى والدتها أو جدتها أو خالتها.

لذا إذا كنتِ في سن ما قبل انقطاع الطمث ولا ترغبين في حدوث الحمل ، فيجب أن تتأكدي من استعمال إحدى وسائل منع الحمل حتى تصلي لمرحلة انقطاع الطمث. ويجب ملاحظة أن تأخر الحمل لا يحدث بسبب التقدم في العمر فقط، وإنما تقل الاحتمالية أيضا مع حدوث اضطرابات في الهرمونات وعدم انتظام في الدورة الشهرية أو تغير مواعيدها، ولكن أيضا تظل الاحتمالية قائمة.

الحمل في سن الثلاثين

وفقا لبعض الدراسات، تقل نسبة خصوبة المرأة في الثلاثينات، وخاصة بعد سن ال 35، حيث تولد المرأة ولديها تقريبا مليون بويضة، ويتناقص هذا العدد ل 25000 بويضة بعد مرور سن ال 37 حيث تشيخ الكروموسومات والبويضات كلما تقدمت المرأة  في العمر، فضلًا عن وجود احتمالات بإنجاب أطفال مصابين ببعض الأمراض الناتجة عن خلل الكروموسومات أو ما يطلق عليه “بالاضطرابات الصبغية”، مثل متلازمة داون. وحدوث التشوهات الخلقية، كما تتزايد معدلات الإجهاض في سن الثلاثينات.

ولكن على الرغم من ذلك، أثبتت دراسة نُشرت لدى مجلة “ذي أتلانتيك” أن نسب الخصوبة تظل مرتفعة حتى بعد عمر الأربعينات، وأن 82% من النساء اللاتي تتراوح أعمارهن ما بين 35 إلى 39 نجحن في الحمل بأمان. كما أن العلاج الهرموني أصبح له دور فعّال في علاج كل مشاكل الخصوبة.

مميزات الحمل في سن الثلاثين

هناك الكثير من الأمهات اللاتي يرغبن في تكريس الكثير من وقتها ومجهودها لطفلها ولا تكون مستعدة لذلك إلا في سن الثلاثينات، كما أن هناك العديد من النساء اللاتي يتزوجن في سن الثلاثين، كما أن هناك العديد من النساء اللاتي يتزوجن في سن مبكر ولكن لا يحالفهن الحظ في الحصول على فرص الإنجاب إلا في الثلاثينات، فإذا كنتِ عزيزتي من هؤلاء النساء، فلا تقلقي من الانجاب فيسن الثلاثين نظرًا للأسباب التي سأخبرك بها فيما يلي:

  • حياتك المهنية ستكون أكثر استقرارًا: حيث تكونين قد وجدتِ الشقة والعمل المناسبين.كذلك سيكون دخلك أعلى مما سبق، مما يسمح لك بتربية طفلك و تلبية كل احتياجاته دون عناء.
  • التأكد أن زوجك هو شريك حياتك: حيث تكونين قد فهمتِ زوجك وطباعه وبالتالي يمكنك تنشئة طفل سوي ومستقر نفسيا واجتماعيا، بعكس الحمل والإنجاب في سن العشرينات، و الذي قد يربطك بشخص سيئ لآخر العمر.
  • نمو خبرة المرأة تكون في الثلاثينات: لأنها تكون قد مرت بخبرات مختلفة، وبالتالي قد يقل شعورها بالتوتر والقلق، ما ينعكس بصورة إيجابية على نفسية الطفل.

هل يمكن تجنب مخاطر الحمل في الثلاثينات؟

بالطبع تخضع النساء  اللاتي يحملن في الثلاثينات والأربعينات للفحص الدائم ضد الأمراض المرتبطة بالتقدم في العمر، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكر، حرصَا على سلامة الحمل. كما أن هناك الكثير من الإجراءات التي يمكن أن تجعل استكمال الحمل بأمان تام. مثل: المتابعة المنتظمة والدقيقة  مع الطبيب منذ بداية الحمل، والالتزام بتعليمات الطبيب ، وتناول المكملات الغذائية الضرورية والمناسبة للحمل والتي يصفها الطبيب.

الحمل بعد سن الأربعين

طبقًا للعديد من الدراسات، فإن 30% من النساء تنتهي قدرتهن على الإنجاب وتقل خصوبتهن بين سن الـ40 والـ44. وتبلغ نسبة حدوث الحمل في هذه السن 5%. وبالتالي إذا كنتِ ترغبين في الإنجاب بعد سن الأربعين. فيجب عليك حينها اللجوء لطبيب النساء والتوليد لمتابعة الخصوبة لديك، واتخاذ السبل الطبية التي تساعد على اكتمال الحمل.

 الحمل في سن الخمسين

في إحصاء بريطاني تم إجراؤه حديثا. اتضح فيه زيادة عدد الأمهات فوق الخمسين من 55 حالة في عام 2001 إلى 238 حالة في عام 2016. وربما ترجع تلك الزيادة إلى تطور الأساليب الطبية التي تساعد على اكتمال الحمل. وبالطبع يعتمد نجاح الحمل في هذه المرحلة أيضا على الحالة الصحية العامة للأم. وتعد الولادة القيصرية هي الطريقة الأكثر أمانًا في هذه الحالة.

مخاطر الحمل فوق سن الخمسين

هناك عدة مخاطر للحمل بعد سن الخمسين وبالطبع تزداد المخاطر مع التقدم بالعمر ومن هذه المخاطر:

  • زيادة احتمالية الإصابة بتسمم الحمل.
  • تضاعف فرص الإصابة بسكري الحمل.
  • خطورة حدوث حمل خارج الرحم.
  • زيادة معدلات الإجهاض أو حدوث ولادة مبكرة وولادة طفل مبتسر.
  • ارتفاع معدل إصابة الطفل ببعض التشوهات الخلقية مثل: العيوب الجينية وعيوب الكروموسومات، وإصابة الطفل بصعوبات التعلم أو عيوب خلقية أخرى.

ختاما….

إن أفضل سن للحمل يعد كلامًا نظريًّا إلى حد كبير. لأن إنجاب الأطفال وقرار بداية تكوين أسرة هو قرار يتوقف على عوامل كثيرة كما ذكرنا سابقا. بالإضافة لعوامل أخرى مثل توافر الرغبة في الإنجاب لدى الزوجين؛ والقدرة النفسية على تحمل مسؤليات الأمومة والأبوّة؛ واستقرار الحياة الزوجية نفسيا ومادياً بين الزوجين. ومع ارتفاع سن الزواج في الأوقات الحالية بسبب الظروف المادية وتغير الأفكار المجتمعية. فلا يجب التركيز على مرحلة عمرية معينة ثم نقرر أنها أفضل سن للإنجاب.

المصادر:

موقع Parents

https://www.parents.com/getting-pregnant/age/timing/the-best-age-to-get-pregnant-according-to-moms/

اقرئي المزيد:

ماذا يحدث عند الإصابة بالالتهاب الرئوي أثناء الحمل؟

كيف استخدم حزام الأمان أثناء الحمل وهل هو آمن على جنيني؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى